مجموعة من الخبراء والمنظمات الحقوقية تقدم مذكرة لمجلس الامن الدولي يطالبون فيها بحل شامل لمشكلة السودان

قدم 70 من الخبراء والمجموعات الحقوقية المحلية، واخري من أفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية خطاب لمجلس الامن الدولي مطالبين فيه اعضاء المجلس بتقييم منهجها في التعامل مع الازمة السودانية من اجل رفع كفاءة وفعالية مجلس الامن لدعم السلام.

وقال الخبير القانوني و أحد الموقعين على الخطاب صالح محمود لسودان راديو سيرفس يوم الجمعة من الخرطوم،ان الدافع من تقديم خطابهم هو لفت انتباه العالم بما آلت اليه الاوضاع فى السودان من اجل ايجاد حل سلمي شامل للمشكلة السودانية.
وقال “يتم إعادة إنتباه العالم وبالذات مجلس الامن في انه آن الاوان بان يخاطب هذه المسألة بشكل جدي فى ايطار ما يسمى بالحل الشامل غير المجزأ لان الحلول المجزأة في الواقع افضت الى الوضع الراهن بكل تفاصيله المألوفة التي تتمثل فى الحروب التي لم تنتهي بعد الى اليوم”
واضاف ” وعلى الرغم من الوصول الى بعض الاتفاقات والهدنة هنا وهناك لكن سرعان ما تندلع ايضا حروب وتتفجر الاوضاع بأشكال مختلفة في كل انحاء البلاد”
وشرح صالح لسودان راديو سيرفس اهم المطالب التي جاءت في الخطاب المرسل لأعضاء مجلس الامن الدولي وقال ” أهم المطالب هي وقف الحروب والاستجابة الى ان تكون هناك ضرورة للتفاوض باي حال من الاحوال. على ان يكون التفاوض على اساس ان يتم معالجة كل مشاكل السودان في حزمة واحدة في اطار موحد بشكل غير مجزأ” وأردف قائلاً ” ولكن يمكن مراعاة الخصوصية في بعض المناطق ، مثل المشورة الشعبية في جنوب كردفان والنيل الازرق وحتى اتفاقات دارفور، الدوحة ومنطقة ابيي التي تظل مشكلة الاستفتاء فيها لم يتم حسمها بعد”
وناشد محمود مجلس الامن بمتابعة قراراتها بشأن السودان وان يعير الاهتمام للقضايا الشائكة والأزمات التى يمر بها السودان.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.