ماذا حدث لحزب العدالة ؟

عقب وفاة زعيمها الاستاذ / مكي علي بلايل حدث ربكة و إطراب في أداء الحزب مما يدل علي مقولة حزب العدالة (حزب الرجل الواحد) أين باقي أعضاء الحزب ؟ حتي تاريخه لم يتم عمل نشاط حزبي قوي واضح و مقنع للساحة السياسية عداء التأبين و الكل يعلم ما حدث فيه و كيفية إخراجه.

وهذا يدل علي أن حزب العدالة حزب فقد قاعدته حتي المكاتب تعمل بنواب لها و الأمناء غير متواجدين منذ فترة طويلة و معظم الهياكل التنظيمية للحزب غير مكتملة وتم عمل إستكمال لبعض الامانات بتجاوز في النظام الاساسي و لم يستمروا كثيراً لأتهم أعتبروا الحزب وسيلة لتحقيق غاية و فعلاً حصل .

كان من المفترض أقامة المؤتمر العام للحزب في شهر أبريل 2013م وحتي الآن نحن في شهر يوليو2013م لم يتم عمل المؤتمر مع ملاحظة التسارع و التسابق في محاولة الظهور في أعلام المؤتمر الوطني من قبل منتفعين المكتب القيادي و أخرون يعرفون أنفسهم لتحقيق أهداف شخصية (خاصة) مع سماح المؤتمر الوطني بالظهور في وسائل الاعلام المرئية و المسموعة مع الكتابة في معظم صحف المؤتمر الوطني و الغريب في الأمر في حياة الاستاذ/ مكي علي بلايل تم إقاف عدة مقالات و مواضيع من النشر لأسباب أمنية و هذا يدل علي أن ما يتم نشره من منتفعين الحزب لصالح المؤتمر الوطني ……… وعلي الحزب السلام .

osman7157@gmail.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.