صراع بنزرت”: وثائقي لبي بي سي العربية يلقي الضوء على نشاط السلفيين التونسيين لتطبيق الشريعة الإسلامية في مدن تونس.

صراع بنزرت”: وثائقي لبي بي سي العربية يلقي الضوء على نشاط السلفيين التونسيين لتطبيق الشريعة الإسلامية في مدن تونس.  بنزرت مدينة تونسية هادئة المظهر تطل على ساحل البحر الأبيض المتوسط، تقع على بعد خمسة وستين كيلومتراً كم من العاصمة تونس. مدينة تاريخها عمره أكثر من خمسة آلاف سنة، يتوسط القسم العتيق فيها الميناء الفينيقي؛ ثاني أقدم ميناء التاريخ. وهي آخر المدن التونسية التي خرج منها الفرنسيون، كان ذلك عام 1963, بعد سبعة سنوات من إعلان الجمهورية التونسية. يزور الاعلامي التونسي زهير لطيف مدينة بنزرت ليطلعنا على تفاصيل جماعة سلفية جهادية بارزة فيها. تمكنت كاميرا بي بي سي العربية من رصد نشاط هذا التيار في المدينة وتأثيره على الحياة اليومية وعلى سكان المدينة. فبعد الانتفاضة التونسية التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي، انتشرت الجماعات السلفية خاصة في الأحياء الشعبية وبسطت سيطرتها عليها من خلال استقطاب الشباب والتأثير عليهم في ظل مناخ الحرية الذي أعقب الانتفاضة التونسية. فهناك مجموعات من السلفيين تريد إقامة مجتمع إسلامي قائم على التفسير الحرفي للقرآن. بعد محاولات عدة، تمكن فريق بي بي سي من الوصول إلى الشيخ عبد السلام شريف القائد ميداني لمجموعة أنصار السنة السلفية في بنزرت، سجن عدة مرات في عهد بن علي بسبب انتمائه الفكري السلفي. يقول الشيخ عبد السلام إنه أدى الجهاد في أفغانستان والعراق، ويُعتبر كشكه الصغير في وسط بنزرت، وجهه للعديد من الأهالي الذين يعتقدون بأن الحل الوحيد لمشاكلهم هو اللجوء لعبد السلام لمساعدتهم في رفع المظالم المسلطة عليهم، كاسترجاع أغراض سرقت منهم أو أمور أسرية أو مدنية كالطلاق أو الخلافات المالية. ويرى عبد السلام أنه يجب الاحتكام إلى قانون الله وإلا فإن العدالة ستنتهي وللأبد، لأنه لا يوجد من هو أكثر عدالة من الله؟ “بعد الثورة تحسنت صورتنا” يقول عبد السلام مصيفاً أن “السفليين يعرضون الصورة الحقيقية لهم من خلال الأعمال الاجتماعية ومساعدة الأهالي وحماية البلاد من الوقوع في النار”. يقول محافظ مدينة بنزرت، عبد الرازق بن خليفة، إن توجه الأهالي لجهات موازية للحكومة أمر غير جديد. ويضيف “بعد الثورة التونسية قام الأهالي بتشكيل مجموعات محلية لحماية ممتلكاتهم. فالقوى المختلفة مثل الحركة السلفية تقوم ببعض الأعمال الخيرية أو التطوعية ولكن المشكلة بأن تلك الأعمال تأتي من مجموعات ذات دوافع سياسية”. يكشف الفيلم، قيام أفراد جماعة أنصار السنة بدور الأمن من خلال عمليات مداهمة لأماكن ترى الجماعة أن فيها نشاطات مخالفة لأحكام الشريعة الاسلامية. فتمنع الجماعة الاختلاط، وتحارب شاربي الخمر، وتجار المخدرات. أثناء تصوير الفيلم، شهدت تونس عدة أحداث، لعل من أبرزها محاولة التيار السلفي تنظيم مؤتمر أنصار الشريعة في القيروان في التاسع عشر من أيار/مايو 2013, الذي كان خطاً فاصلاً في احتدام المواجهة بين السلطات الأمنية والمجموعات السلفية. يستطلع الفيلم كل الآراء من داخل الجماعات السلفية، ومن مختلف شرائح المجتمع، خاصة السلطات الأمنية والسياسية وكيفية تعاطيها مع هذه الجماعات من أجل استرجاع هيبة الدولة في مدينة بنزرت التي تأثرت كثيرا في حياتها من ممارسات التيار السلفي.  يقول علي العروي وهو رجل أمن من وزارة الداخلية: “صحيح بأن هناك اشخاص يحاولون القيام بدور الشرطة والأمن يعتدون على دور الدولة، ولكن نحن نتدخل كلما كان ضروريا ونعتقل من يستبدل دور الدولة لان البعض يحاول أن يتجاوز ما هو مسموح به وهذا ما لن نسمح به في تونس فوزارة الداخلية ستطبق القانون على أي شخص يحاول فرض سلطته على الآخرين”. يرافق فريق عمل بي بي سي رجال الأمن خلال قيامهم بحملات ضد هذا عناصر من التيار السلفي والقبض على المشتبهين بهم خاصة بعد أحداث السفارة الأمريكية، وقد فر عبد السلام إلى المالي للمشاركة في الحرب هناك. يبث فيلم “صراع بنزرت” على شاشة بي بي سي العربية يوم الاثنين التاسع والعشرين من أيار يوليو 2013 الساعة 19:05 بتوقيت غرينتش.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.