صابر عبدول ،الانتينوف تجازيه بتمزيق نصف وجهه

صابر عبدول ،الانتينوف تجازيه بتمزيق نصف وجهه
حسن اسحق
/عرضت احدي القنوات العربية ،فيلم وثقائي ايام الرعب جبال
النوبة.واحتوي هذا التوثيق علي مشاعر حزينة ومبكية لانسان هذه المناطق
النوبية ومشاهدة مباني محروقة بالكامل ،ان قصف الطيران الحكومي للقري
مازال محتكرا، رغم المطالب الدولية والاقليمية بوقفها،لكن الحكومة هنا
فوق القانون الدولي والاقليمي والمحلي المانع لسحق المواطن الاعزل ،وعرض
الفيلم الوثائقي مقابلات قصيرة مع النازحين من قراهم والذين تحميهم قوات
الحركة الشعبية في الجبال،وكانت مع فتاة وصبي، وممرضة طالبت المجتمع
الدولي ان يري هذه الدموع المنسكبة،قائلة في حزن يمزق قلبها(لا يوجد احد
يستطيع رؤية البكاء ودموع النوبة)وتساءلت ايضا،الايوجد احد يستطيع التحدث
بأسمهم ويقول كفي،انها الاخت انجلينا مديرة مستشفي الطوارئ.ومن ضحايا هذا
الرعب، صبي صغير يدعو صابر عبدول تعرض لاصابات خطيرة ،مزق القصف العشوائي
لطائرة الانتينوف انفه،ونصف وجهه،لكن الطبيب انقذه من الموت الذي
طوقه،وسيبقي صابر مشوها طيلة حياته.والا مر لايتوقف عند فقد اجزاء من
الجسم فقط،ومرت علوية كافي فتاة بنفس مامر به صابر،وان اختلفت الا
صابات،الالم قاسي ومر،قصفتها الانتينوف،فقدت ذراعها اليمني،ووالدتها
واختيها وطفلها الصغير.انها طائرة تخصصت في استهداف قري المدنيين في
مناطق الحروب،والا طفال الصغار عند سماع صوت هذه المدمرة الهوائية يسرعون
هلعا الي الحفر و(الكراكير)للا حتماء من الموت والتشويه وبتر اجزاء من
الجسم.ان هذه الطائرة تهدي انسان النوبة الموت المجاني وجائزة حرق
القري،وكل مواطن يتحرك اثناء تجوالها السماوي مصيره بين كفي الموت،اليس
هدف الطيران الحربي حماية الحدود من الاعتداء الخارجي؟اما كان لهذا
الطيران يوجه قذائفه الي اماكن حدودية،يعلم الجميع انها محتلة من دول
مجاورة للسودان،بدل ايذاء علوية كافي وصابر عبدول،وليسوا وحدهم،هناك
كثيرون وكثيرات،وهذا مااستطاع الفيلم الوثائقي انجازه،وكشف عن حياة
يعانيها المدنيين العزل في الجبال علي مدي سنين،وتخاذل وتضاءل دور
المجتمع الدولي ومجلس الامن للحد من هذا العنف الحكومي ،والسكوت العالمي
يجعل المؤتمر الوطني يظن ان العالم تغاضي عنه،فليفعل مايرغب فيه.وللحد
من هذه الجرائم ووقف نزيفها وتقطيع اجزاء من الا طفال،علي العالم ان يفرض
حظر طيران في مناطق المدنيين،باعتبار الصمت في هذه الامور جريمة في داخل
السودان وخارجه.وعلي الجميع ان يشاهدوا هذا الفيلم الوثائقي(ايام الرعب
جبال النوبة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.