اول ضحياء المؤتمر الوطني الغرباوي / أزهري التجياني/ وزير الأوقاف السابق . بقلم / ابوالقاسم عبد الرحمن بشير/ كندا

 بدات حكومة المؤتمر الوطني بتقديم بعض القربان والتضحية بهم لكسب  ثقة الشعب المغلوب علي أمره   وتجميل صورتهم القبيحة الفاسدة ، ولكن الفساد ليس مقصوراً فقط علي أزهري التجياني في تعين بعض الأفراد أو اختلاس الأموال ولكن المسألة الحكومة كلها منتهية  مجموعة  من الحرامية والعصابات وصلوا الي سد الحكم عن طريق الصدفة وقضوا الي الأخضر واليابسة كأنهم الأنعام  قلوبهم قاسية كالحجارة ولكن وإنما من الحجارة لما يتفجر منها الأنهار   فلماذا أزهري التيجاني فقط فهناك سلسلة من المجرمين الحرامية ومازالوا في سد الحكم الي يومنا هذا وكم هائل من الجرائم في حق الوطن والمواطنة نذكر علي سبيل المثال بعض القادة الفاسدين، لماذا لا يتحكموا ويتسردوا الأموال المنهوبة الي أهلها .١/ وزير الدفاع / عبدالرحيم حسين ( اب ريالة ) قضية انهيار مبني الداخلية عمره لا يتجاوز السنة انهارات كلة في وقتاً وأحد بسبب غش في مواد البناء والمواصفات الأساسية ، وأب ريالة قبض الكوتة حقه ، ولم يكون هناك تحقيق في الأمر بل تم ترقيته  من الداخلية الي وزير الدفاع وقال عنه الجنرال الهارب ( استراحة محارب)  والله العظيم إذا دي حصلت في البلاد الغربية قبل كل شئ بيقوم الوزير بتقديم استقالته مباشرا قبل التحقيق شتنا بين هذا وذاك ؟٢/ جريمة إستيراد أسلحة فاسدة ودورع قديمة منتهية الصلاحية وعندما احتجة الشرفاء من قادة القوات المسلحة في وسائل الإعلام والوسط العسكري تم فصلهم والطرد من القوات المسلحة وتركوا الفاسد عبد الرحيم  والمفسدين أحرار اين القضاء العسكري اين النزاهة ؟٣/ اختلاسات في شركة الأقطان والكل ساكت ٤/ اختلاسات في وزارة الاقاوف من قبل. بواسطة شقيق مجذوب الخليفة والكل ساكت .٥/ أشقاء الجنرال الراقص وتلويث يدهم في اكل المال العام  وخاصة اللواء طبيب/ عبدالله البشير والكل ساكت .٦/ أسامة  ،نسيب المجرم عمر البشير قصة الاختلاسات في بناء السدود ولا أحد يتكلم  الكل ساكت.٧/ مدير  الامن والمخابرات السابق / صلاح عبدالله قوش والشركات الوهمية والثراء الفاحش والحكومة ساكنة مثل أهل المقابر.٨/ زوجة الحرامي عمر الكذاب (وداد بابكر) وقصتها المشهورة في اختلاس مال المنظمة الخيرية التي أدت الي طلاقها ثم رجعها (الديوس) بعدما قالت له هذا تعويض خالص للابنائي بسبب قتل والدهم ومن دون وجة حق والكل ساكت.٩/ حتي المسؤول في التحقيق عن هذة القضية   هو رجل مشبوه في اختلاسات عندما كان محافظ الفاشر ومحافظ مفوض من رئاسة الجمهورية لحل النزاع القبلي بدار فور ( حاتم الوسيلة السماني ) في جمع الديات والتعويضات لنفسه .وفي النهاية انا أؤكد بان كل هذة الحكومة فاسدة ومفسدة ولا أقف مع إنسان حرامي مختلس  لنصرته  ولو كان من اقرب الأقربين ولكن   التعامل في السرقة داخل هذا النظام الفاسد بيتم علي ضؤ العنصرية لماذا لا يتحاكموا هؤلاء المجرمين علي حداً سواء ولا اتحسر الي ما حل بازهري التيجاني لأنه طين في عجين ولكن العنصرية ظاهرة حتي الذين خدموا معهم من ابناء الغرب والهامش ماهم وإلا قود للاحتراق ويستخدمونهم وسائل للوصول الي معاربيهم متي ما قضي الأمر يزجوا بهم الي مذبلة التاريخ  يحرقونهم الي الأبد ،فازهري التيجاني اول كبش فداء والبقية من ابناء الهامش يأتون جماعات فيا ابناء الهامش المتواجدين مع هذا النظام ارجعوا الي صوابكم والي اهليلكم خيرا لكم ولن ترضي عنكم الجلابة والمتجلابين حتي ولو سفكتم دماء اهليلكم والنموذج أمامكم وحيث لا ينفع الندم.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.