الجبهة الثورية السودانية تعلن الاستيلاء علي حامية جبل الدائر ومقتل 27 جندي من الجيش السوداني واغلاق جميع المدارس بالرهد

( الرهد – سودان راديو سيرفس- 24 يوليو 2013 )        اعلنت قوات الجبهة الثورية السودانية ممثلة في قوات حركة العدل والمساواة؛ يوم الاربعاء؛ الاستيلاء علي حامية جبل الدائر بمنطقة السدرة التابعة لمحلية الرهد في ولاية شمال كردفان وتبعد حوالى 20 كيلومتر جنوب الرهد؛ بعد معركة دارت بين الجيش السوداني وقوات حركة العدل والمساواة منذ ليلة الثلاثاء حتي صباح الاربعاء
وكانت الجبهة الثورية السودانية قد شنت هجمات في ابريل الماضي علي منطقة ابوكرشولا بجنوب كردفان وعدد من المناطق بشمال كردفان؛ وذلك بعد انهيار جولة المفاوضات بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال باديس ابابا.
وقال القائد الميداني؛ التجاني الضهيب؛ وهو قائد المتحرك الذي شن الهجوم علي حامية جبل الدائر في تصريح لسودان راديو سيرفس يوم الاربعاء من منطقة زعم انها جبل الدائر؛ ان قواتهم استولت علي عدد 8 عربة لاندكروزر وعدد من الاليات العسكرية؛ فضلا عن قتل حوالي 27 جندي بالقوات المسلحة السودانية؛ واسر اثنين اخرين برتبي رقيب  وجندي.  
وقال التجاني  “قامت قوات حركة العدل والمساواة متمثلة في قوات الجبهة الثورية, صباح يوم الأربعاء الساعة 7 صباحاً, بالهجوم علي حامية جبل الدائر في محلية الرهد بولاية شمال كردفان في تمام الساعة  السابعة والنصف , تم ضرب المنطقة واحتواءها تماماً, وتم الاستيلاء على عدد 8 عربة لاندكروزر محملة بالدوشكات, و1 عربة أنتبا,  وواحد عربة مان تراك, وعدد 2 ( مدفع بي 10, وعدد 40 صندوق به قاذفات مدفعية للدبابات), وعدد مقدر من ذخائر مدافع (الدوشكا والقرونوف والذخائر الصغيرة), وتم حرق عربة (رينو ) في نفس الموقع وتم تدمير الموقع تماماً وقواتنا مسيطرة على الموقع سيطرة تامة, والآن القوات مسيطرة على منطقة جبل الدائر بالقرب من الرهد, وتم قتل عدد 27 قتيل وتم أسر عدد 2 من الأسرى وهم برتب رقيب وجندي”.
ومن جانبه قال مواطن من مدينة الرهد فضل حجب اسمه لأسباب امنية في لقاء مع سودان راديو سيرفس يوم الاربعاء؛ ان السلطات اوقفت الباصات السفرية بين الرهد والخرطوم واغلقت جميع المدارس تحسبا لأي هجوم قد تشنه قوات الجبهة علي المدينة.  
واضاف المواطن قائلا  “المعلومات العامة التي لدينا تفيد بان منطقة السدرة قد سقطت, بعد معركة ثقيلة من الساعة 11 إلى الرابعة صباحاً بين الجيش وقوات الجبهة الثورية ,وجدوا أن عدد هؤلاء الجماعة أكبر من الجيش ,طبعاً نحن لم نراهم بأعيننا ولكن سمعنا من مصادرنا  في سدرة, ولكن طبعاً لا نستطيع  تأكيد مثل هذه الأقوال , لأن الحكومة نفسها تعّتم على الأشياء ,وهذه واحدة من الأسباب التي جعلت السودان يصل الي هذه الحالة, ولكن الشيء المعلوم أن الباصات بين الرهد والخرطوم قد توقفت ,وكذلك المدارس أٌجلت وعموماً هذا شيء في غاية البساطة, ولكن بكل أمانة الأمر أخطر من ذلك”.
ومن جانبه اصدر العقيد الصوارمي خالد سعد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة بيان يوم الاربعاء بيان  قال فيه أن قوات الجبهة الثورية قامت صباح يوم الاربعاء بهجوم غادر على قرية السدرة بولاية شمال كردفان بغرض سلب ونهب أموال المواطنين علي حد قوله، وقد دارت معركة في المنطقة تصدت فيها القوات المسلحة للمتمردين وكبدتهم خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات وأجبرتهم على الفرار.
وقال الصوارمي في البيان “نؤكد أن كل منطقة السدرة تنعم بالأمن والاستقرار، وأن المنطقة بأكملها تحت السيطرة الكاملة للقوات المسلحة. مؤكدا مقتل خمسة من القوات المسلحة جراء هذا الهجوم

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.