احتجاجات على شح الوقود تعطل حركة المرور بنيالا

شهدت مدينة نيالا عاصمة جنوب دارفور السبت احتجاجات لافتة لاصحاب “الركشات” الذين اغلقوا الجسر الرابط بين طرفي المدينة مما ادى الى عرقلة وشلل تام لحركة المرور فى المدينة .
واحتج اصحاب الركشات – عربة يثلاث عجلات تستخدم في النقل داخل المدن – على ازمة الوقود المتفاقمة منذ اسابيع واتهموا افرادا من القوات النظامية بالاستيلاء على حصصهم دون الاخذ فى الاعتبار المعالجات التي وضعتها وزارة المالية التى رمت لضبط صرف الوقود عبر الكروت.

واكدوا ان بعض افراد القوات النظامية يستغلون نفوذهم ويتحصلون علي كميات من الوقود مما تسبب في استفزاز واهانة اصحاب الركشات والمركبات العامة والخاصة مما دفعهم الي إغلاق الكبري الوحيد الرابط بين الاحياء المدينة لثلاث ساعات.

توقفت خلالها حركة المرور تماما حتى المشاة لجهة انه الكبري الوحيد في نيالا الذي تم بناءه في عام 1983م لاسيما وان الوادي الوادي ممتلئ بالمياه الامطار.

وتدخل معتمد بلدية نيالا عبدالرحمن حسين قردود الذي وصل الي الكبري عبر ركشة وأقر قردود بوجود ازمة وقود بالولاية متهما جهات لم يسمها تحاول استغلال الازمة للمتاجرة وافتعال ندرة الوقود منوها الي انه استمع الي مشاكل اصحاب الركشات والعربات مؤكدا عدالة قضيتهم الا انه عاد وقال المشاكل لاتحل بإغلاق الكباري وتعطيل حركة السير .

كاشفا عن اجتماع سيلتئم بين والي جنوب دارفور بالانابة مهدي بوش ووزير المالية ادم محمد ادم لوضع المعالجات النهائية لمشكلة الوقود وتشير السوداني ان الاجهزة الامنية منعت التلفزيون المحلي من تغطية الحدث.

وتشهد مدينة نبالا حالة من عدم الاستقرار منذ فترة وشهدت مطلع الشهر الجاري قتالا بين افراد القوات النظامية بجانب محاولة لاغتيال زعيم الجنجويد المطلوب للمحكمة الجنائبة الدولية على كوشيب

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.