ابوبكر القاضى : انى اصلى من اجل ان تتماسك دولة جنوب السودان

ابوبكر القاضى : انى اصلى من اجل ان تتماسك دولة جنوب السودان !!

اللهم لا تشمت حكومة الخرطوم فى الجنوبيين ،، امين
فى جوبا عاصمة دولة جنوب السودان الوليدة جرت تغيرات كبيرة فى قمة السلطة السياسية شملت اعفاء نايب الرييس ( رياك ماشار) ،، وحل الحكومة وتفويض سلطات الوزراء لوكلاء الوزارات ،، كما تم تشكيل لجنة تحقيق ضد السيد باقان اموم ،، كما سبق للقايد سلفا كير ان احال السيد دينق الور للتحقيق .
فى الظروف الطبيعية للدول فان عزل نايب الرييس وحل مجلس الوراء بغرض تشكيل حكومة جديدة ،، كان تكون حكومة كفاءات وطنية ،، مثل هذا الاجراء شىء مفهوم ومقدر ،، ولكن فى دولة وليدة مثل دولة جنوب السودان،، فان مثل هذا القرار يدعو الى الاشفاق والقلق ،، وذلك لان شخصية مثل ( ريك ماشار) ذات وزن ،، فانها ترمز الى قبيلة النوير بحالها ،، وشخصية مثل باقان اموم ايضا ليست عادية ،، فانها ترمز الى قبيلة الشلك ،، وانسان مثل دينق الور فانه يرمز الى دينكا نقوق ،، و شاهدنا من كل هذا هو ان قرارات الاعفاء والاحالات للتحقيق تدعو للاشفاق،، وتنذر بعواقب خاصة اذا ربطنا ذلك بالتاريخ وبالتعقيدات القبلية فى جنوب السودان.
الدولة تقوم على المسوولية والمساءلة:
عندما يحل رييس الجمهورية فى جنوب السودان السطة التنفيذية فانه يمارس صلاحياته وفقا للدستور والقانون ،، وعندما يحيل اى شخص للتحقيق فانه يطبق القانون ،، والدولة من حيث المبدا ليست اقطاعية لاى شخص او مجموعة ،، لذلك فان قرارات القايد سلفا يجب ان لا تسبب فى حد ذاتها مصدرا للقلق .
،، فى اول رد فعل للسيد باقان قال انه لم يستلم القرار الذى صدر بشانه ولكنه قرا الخبر فى الصحف ومواقع التواصل الاجتماعى ووعد ان يتعامل معه فى اطارالموسسية و دستور الحزب ،، ولكن تصريحات باقان لم تطمين ،، بل تخوف ،، لانه حذر من حدوث انقسام فى الحزب الحاكم ،، كما حذر من العنف،، ويبدو ان الدولة الجنوبية بدات تتحسب للعنف المتوقع ،، وشرعت فى اجراءات استعراض قوة .
للحقيقة وللتاريخ ،، فقد برهن الجنوبيون على ان لديهم مقدرة كبيرة ( افضل من الشماليين) ،، على التعايش مع بعضهم رغم الاختلافات ،، و برهنوا على ان بمقدورهم منح الاولية ( للقضية) ،، والتسامى على الجراح ،، تجلى ذلك عندما تراضى الجنوبيون بقيادة الراحل المقيم جون غرانق على اغلاق ملفات ما كان يسمى بالسلام من الداخل ،، وعودة ريك ماشار ولام اكول الى حضن الحركة باوضاعهم ،، ودون اذلالهم وتهميشهم .
اننا جميعا نعلم ان حكومة الخرطوم كانت ،، و مازالت تراهن ( على ان الجنوبيين لن يتفقوا) ،، وان دولتهم سوف تنهار من الداخل بسبب الخلافات القبلية ،، والطموحات الشخصية للقادة الجنوبيين الذين هم فى الاصل رموز قبلية ،، وهذا هو مصدر القلق من شماتة الاعداء .

النخبة النيلية الجنوبية:
معلوم ان التمرد الاول ( انانيا رقم ١) بقيادة جوزيف لاقو كان عظم الظهر فيه للقبايل الاستوايية ،، اثناء فترة تمرد انانيا ١ انشغل الجنوبيون النيليون بالتعليم ،،( فانتجوا نخبة نيلية جنوبية )، مشابهة للنخبة النيلية الشمالية ،فى كل شىء كما يقول د الواثق كمير ، وبعد توقيع اتفاقية اديس ابابا ،، فى دولة الجنوب الاولى ،، دولة الحكم الذاتى ،،كان لهذه النخبة حضور نوعى مميز سواء فى البرلمان الجنوبى او فى الوزارة او حتى فى الخدمة المدنية لان الوظايف يملاها المتعلمون .
كان الصراع السياسي فى الحقبة ١٩٧٢ الى ١٩٨٣ ذا طابع جهوى فى الجنوب ،، اى كان بين ابناء الاستوايية من طرف ،، وبين القباييل النيلية ( الدينكا ،، النوير ،، والشلك ) ،،من طرف اخر،، وكان ابناء الاستوايية يقولون ان هذه القبايل الثلاثة هى افخاذ لقبيلة واحدة اعطت نفسها مسميات عديدة لغرض المناورة .
اما التمرد الجنوبى الثانى (١٩٨٣ الى ٢٠٠٥) فقد كان تمرد النخبة النيلية الجنوبية بامتياز ،، تمرد الدينكا ،، النوير والشلك ،، وعلى الرغم من ان الانشقاقات التى حدثت فى الحركة الشعبية عام ١٩٩١ قد كانت فى بنية النخبة النيلية الجنوبية ،، الا ان الحركة الشعبية بحكمة الراحل المقيم د جون غرانق قد استطاعت تجاوز هذه الخلافات ،، و اعادت بناء اللحمة الجنوبية ،، والذهاب الى مشاكوس ثم نيفاشا كحركة موحدة ،، استطاعت ان تضع قواعد الاسقلال للدولة الجنوبية ،، اكثر من هذا ،، فقد فشل ابالسة الموتمر الوطنى فى زرع بذور الفتنة بين النخبة النيلية الجنوبية ،، خلال الفترة الانتقالية ،، ونحن ندلى بهذا الكلام لا يخفى عن بالنا ان حكومة الخرطوم قد نجحت فى استقطاب د لام اكول مثلا ،، الا ان هذا الاستقطاب لم يوثر على وحدة القبايل النيلية الثلاثة.

المنعطف الذى تمر به الحركة الشعبية الان،، و من ثم. دولة الجنوب ،، يدعو الى اشفاق الاصدقاء واعنى تحديدا شعوب السودان الاخرى فى دارفور وجبال النوبة والانقسنا ،، المتطلعة للانعتاق من استعمار النخبة النيلية الشمالية فى الخرطوم ،، لان فشل الدولة الجنوبية فى البقاء والاستمرار وتحقيق تطلعات شعب جنوب السودان سيكون له مردود سلبى على تطلعات هذه الشعوب فى فكرة تقرير المصير و الحكم الذاتى ،، ويفتح الباب واسعا لشماتة الموتمر الوطنى

يقول اهل الخرطوم ،، ان الجنوبيين لا يتوحدون الا فى مواجهة الشمال،، فان صحت هذه المقولة فانها قد تكون مفتاح الامل لبقاء النخبة النيلية الجنوبية متماسكة وذلك حسب البيان التالى :
اولا : مازالت دولة الجنوب مهددة بالزوال من قبل حكومة الموتمر الوطنى التى مازالت رافضة تماما عبور بترول الجنوب عبر الانبوب الشمالى ، بزعم ان حكومة الجنوب تدعم الجبهة الثورية ، ومهلة الشهرين على وشك الانتهاء .
ثانيا : لازالت حكومة الموتمر الوطنى تهدد بدخول جوبا ،، و البشير يلوح بالعصاة الملازمة للعبيد فى شعر المنتبى. كل الدلايل تشير الى ان حكومة الخرطوم نادمة لسماحهابانفصال الجنوب ،، وهذاالندم لا يعود الى اسباب وطنية ،، و انما لفقدان عايدات بترول الجنوب،، وشاهدنا ان حكومة الخرطوم تبحث عن اى سبب لتغزو دولة الجنوب ،، اعتقادا منها بان امريكا لن تحارب نيابة عن الجنوبيين لاسترداد و طنهم ،، لان دولة جنوب السودان ليست دولة الكويت الغنية.
ثالثا : ابيى ،، وما ادراك ما ابيى ؟! وشاهدنا انه ما لم تحل مشكلة ابيى الغنية بالنفط والارض و المياه الاغلى من البترول للرعاة والمزارعين ،، فان الانفجار بين الخرطوم وجوبا وارد فى اى لحظة.
رابعا : ان المستفيد الاول من اى انشقاق فى الحركة الشعبية الجنوبية هو حزب الموتمر الوطنى فى الخرطوم ،، و جهاز امنه موجود فى جوبا وكل انحاء الجنوب ،، و جاهز لتقديم الدعم اللامحدود لتوسيع هوة الخلاف ،، والجنوبيون على ،دراية تامة بذلك ،، لهذا السبب ،، انا واثق بان الجنوبيين سيفوتون فرصة الشماتة على حكومة الخرطوم ،، ولن يهدروا ثمرة نضال ٥٠ سنة .
ابوبكر القاضى
كاردف

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.