إغتيال مسؤول واثنين من انجاله بولاية جنوب دارفور

اغتالت مجموعة مسلحة مدير التعليم بمحلية بليل بولاية جنوب دارفور محمد أحمد صالح واثنين من ابنائه يوم السبت.

وقال شهود عيان أن ستة من المسلحين إقتحموا مزرعة مدير تعليم مرحلة الأساس وطلبوا منه تسليم هاتفه الجوال، لكنه رفض فاطلقوا عليه النار واردوه قتيلا في الحال وحاول نجليه الثأر لوالدهم لكنهما لقيا طلقات نارية عجلت برحيلهما.

وقال معتمد المحلية محمود فضيل كابر إن لجنة أمن المحلية عقدت إجتماعا طارئا عقب الحادث وشكلت قوة من الجيش والشرطة والدفاع الشعبي لاحقت الجناة وحاصرتهم بمنطقة (بابا) الواقعة شمال المحلية وتمكنت من ضبطهم بالمعروضات.

ووصف المعتمد الحادث بحادث النهب العادي وجرى نقل الجثامين الي مشرحة مستشفى نيالا.

والقت الشرطة القبض علي ستة متهمين بينهم اثنين جرحي نقلوا الي مستشفى نيالا وتم تدوين بلاغات ضدهم بقسم شرطة نيالا وسط .

وتشهد اجزاء واسعة من اقليم دارفور المتطرب حالة من انعدام الامن وعدم الاستقرار ، وتكرر حوادث النهب في معظم المدن بمافيها حواضر الولايات ، ويشتكي مواطنوا دارفور من النهب المسلح الذى اسهم بدورة في رفع الاسعار بشكل كبير اذ تحتاج حركة الضائع بين المدن الى عمليات تأمين مكلفة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.