ميدالية

 ميدالية

من  سِحر القوافى أشرقت فوق القمم
نابت عن أمنيات الوطن
يخالها الغافل مجرد صحوة لأنثى!
هى مثلنا …
تمشى معنا إلى ميدان القتال
تحمل البيرق عزة وكرامة
تدافع عن بلادها
تنصاع لها إمتدادات الاميال
مرفوعة الرأس تتوهج ثورة ونضال
إنها رؤية وكفاح
إنها سلاح
تحمل نصراً من عنفوان الجنود
أنها عزيمة بلا حدود !
هى مثلنا …
تبنى لنفسها فكراً بين صفحات الكتاب
وزورقاً تعبر به عباب السطور
تتعطر بعشق المكان
وتبتسم أمام مرآة الإياب
وأخواتها على المرفأ
يلوّحن بالعِلم …حصناً لحصن
وقلوباً تفيض بالترحاب
أخافوها من معنى الكلمات
فقالت : – أنا مفردات نفسى وتواصل القادمات
ومضت .. مفتوحاً أمامها الباب تلو الباب !
إنها مثلنا …
تلضم للغد حروف الأبجدية
وتشّيد لنا فى التاريخ زمان
ضلوعها أوتار قيثارة لنشيد التهانى
تجوب الأصقاع سفيرة
تحمل عصوراً من التفانى
آمنة فى عشيرتها .. عزيزة بقومها .. ظافرة لشعبها
تزرع الشمل قوة فى نُبل المعانى

 جمال حسن أحمد حامد
alagied@hotmail.com
دولة الأمارات العربية المتحدة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف شعر. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.