مستشارة المرأة والطفل بغرب دارفور توجه بعدم طرد التلاميذ بسبب الرسوم الدراسية

(غرب دارفور  – نيروبي – سودان راديو سيرفس – 24 يونيو)  وجهت مستشارة والى ولاية غرب دارفور لشؤون المرأة والطفل؛ ليلى إبراهيم جاد الرب؛ مدراء المدارس بعدم طرد التلاميذ بسبب الرسوم الدراسية، مقرة بوجود تحديات مالية تواجه قطاع التعليم؛ حيث طالبت ليلى الحكومة بتخصيص ميزانية لوزارة التربية و التعليم حتى تتمكن من إنجاح العملية التعليمية بالولاية.
 وحذرت المستشارة ليلى لدى مخاطبتها احتفال أقامته وزارة الشئون الاجتماعية والشباب والرياضة يوم الاحد في الجنينة بمناسبة يوم الطفل الإفريقي من خطورة تشرد الاطفال واستخدامهم في الأعمال الشاقة، داعية جهات الاختصاص إلي إنشاء مراكز لإيواء الاطفال المشردين وتفعيل القوانين الخاصة بحمايتهم.
 ومن جهته أوضح مدير عام وزارة الشئون الاجتماعية والشباب والرياضة؛ جمال إسحق؛ إن هذا الاحتفال جاء إحياءً لذكري أطفال جنوب إفريقيا الذين تم حرقهم من قبل العنصريين خلال السبعينيات؛ مؤكداً رعايته لضحايا الحروب والنزاعات من الأطفال وضمان كافة حقوقهم داعياً إلى وقف جميع أشكال العنف ضد الأطفال وخلق بيئة تتناسب معهم وتوفير الاحتياجات الضرورية لهم، إلى ذلك أكد ممثل وكالات الأمم المتحدة فخرى منصور تعاونه مع كافة الجهات ذات الصلة من أجل معالجة الظواهر السالبة التي يواجها الأطفال.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.