خطير: حقيقة ما حدث بمقر ادارة الحج والعمرة في القضارف!!

رصد ومتابعة : صلاح جاموس
salahjamousunv@hotmail.com

عندما أراد القائد هتلر معاقبة ثلاثة من ضباط جيشه إبان الحرب العالمية الثانية , أمر بأن يوضع كل واحد في سجن منفرد به حنفية ينزل منها الماء نقطة تلو الاخري , وقال لكل واحد منهم أن بالغرفة غاز سام وانك ستموت بعد ستة ساعات. وحضر القائد بعد أربعة ساعات ليجد أن اثنين منهما قد فارقا الحياة  والثالث في سكرات الموت ولا أمل في حياته, واتضح لا حقاً انه لم يكن هناك أي غاز سام, فقط أنها كذبة من هتلر جعلت اجساد المسجونين تفرز غازات وهرمونات مضادة للدفاع عن الجسم , وكانت هذه الافرازات السبب في تسمم القلب ومن ثم الموت.

المتتلع لنهج حكومة السودان يجد أن سياسات المؤتمر الوطني (الهتلرية) هي الركيزة الاساسية التي يقوم عليها برنامجه المتمثل في الكذب والخداع في كل الامور الحياتية مع وجود فارق بين المدرستين في الغلاف الجميل الذي تُمرر به السياسات , حيث كان يغلفها هتلر بشعارات الوطنية أما المؤتمر الوطني فيلبثها ثوب الدين.

في مقر ادارة الحج والعمرة بالقضارف توفي نحو 12 شخص , والذي أرجعته السلطات إلي سقوط جدارعليهم  (سور) المدرسة الثانوية التي تم فيها تقديم طلبات الحج والعمرة). وللوهله الاولي ينضح كذب من قال بذاك خاصة إذا علمنا أن الجدار لا يزيد طوله على المتر وربع المتر.!!
الأمر الذي قادني لليحث في حقيقة الامر خاصة بعد المظاهرات التي قام بها سكان القضارف والمعاملة الوحشية التي عاملتهم بها السلطات المحلية والتي سعت لطمس الحقائق. 

كشف لي مصدر موثوق من موثع الاحداث : أن السبب الاساسي لأحداث الأحد الماضي في مقر ادارة الحج والعمرة بالقضارف ليس ما ذكرته الحكومة.. وأضاف : حقيقة ما جرى أن مدير هيئة الحج والعمرة قال لهم : القضارف مطلوب منها 712 حاج فقط, والناس (الجات) من بدري وقعدت في الكراسي هم الذين سنقبل اوراقهم .. الناس الواقفة وعاملة زحمة دي ما في ليهم أي فرصة واحسن يتنظموا أو يطلعوا لينا (برة).. ولما كثر الهرج والمرج.. تدخلت الشرطة واطلقت غاز مسيل للدموع تسبب في عملية اختناق فسقط على الفور عدد من النساء والرجال كبار السن ..وعدد الذين اطلقوا الغاز 5 من منسوبي الشرطة .. بعدها جرت عمليات سلب ونهب.. الناس الواقعين في الارض (دايخين) ونفسهم مكتوم وما قادرين يتنفسوا فقدوا قرشوهم (19 مليون والجواز ).. !!! والان شباب مبادرة الخلاص في الشوارع يتظاهرون يطالبون باعادة نبش جثث الموتى وتشريحها لمعرفة أسباب الوفاة وتقديم المسئولين عنها للمحاكمة..(إنتهي حديث المصدر).

هذا حقيقة ماجري ويجري الآن من أحداث أرادت له قيادة المؤتمر الوطني أن يكون هذه المرة علي مسرح القضارف , الذي أصبح إضافة للكم الهائل من المعاناة التي يعيشها المواطن السوداني.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.