السلطات بجنوب دارفور تحدد منطقة منزوعة السلاح لوقف العدائيات بين المسيرية والسلامات بمحلية شطايا

 
(جنوب دارفور – سودان راديو سيرفس – نيروبي -25 يونيو)    حددت السلطات الحكومية بولاية جنوب دارفور يوم الجمعة المنطقة منزوعة السلاح للأطراف المتقاتلة من قبيلتي السلامات والمسيرية؛ علي ان تكون حدود السلامات غرب وادي ضرب النار فيما تكون حدود المسيرية شرق وادي كايا.
وقالت السلطات الحكومية فى الولاية أن تنفيذ هذا الخطوة سيتم عبر الية مشتركة مكونة من الطرفين؛ بالإضافة الى لجنة امن الولاية والادارة الاهلية.  
ومن جهتهم  وافقت قبيلتي السلامات والمسيرية؛ علي وثيقة وقف العدائيات التي تتكون من عشرة بنود تمهيدا لعقد مؤتمر للصلح؛ بهدف انهاء الصراع الذي انتقل من وسط دارفور الي محلية شطايا بولاية جنوب دارفور الاسبوع الماضي واودى بحياة 39 شخص واصابة اكثر من 40 اخرين من الطرفين.
وقال معتمد محلية شطايا؛ الصادق ابكر حمدنا الله؛ في تصريح لسودان راديو سيرفس يوم الثلاثاء من نيالا؛ ان من اهم بنود وقف العدائيات ايضاً، ان يلتزم كلا الطرفان بتفريغ معسكراتهم من الحشود المسلحة.
 وقال: “هنالك بنود بالنسبة لوثيقة وقف العدائيات تتكون من عشرة بنود وكلا الطرفين وافقا علي البنود العشرة، واهم هذه البنود هو الالتزام الكامل بعدم الاعتداء علي الطرف الاخر باي وسيلة من وسائل الاعتداء بما فيها الاعلام”
وتابع ” ايضا من اهم البنود ان تلتزم كل قبيلة بتفريغ الحشود “العسكرية” المصممة في شكل معسكرات والاطواف” واضاف حمدنا الله ان ” من البنود المهمة ايضا تم تحديد مساحة منزوعة السلاح بين القبيلتين علي ان تكون حدود السلامات غرب وادي ضرب النار  والمسيرية شرق وادي كايا”.
وكانت لجنة امن ولاية جنوب دارفور قد عقدت جلسة طارئة فور اندلاع القتال وخرجت بتوصيات قضت بإرسال قوات عسكرية بصورة عاجلة لفض النزاع وتكوين لجنة من الحكومة والادارات الاهلية لترتيب اجراءات عملية الصلح بين الطرفين فضلا عن معالجة اوضاع المتأثرين جراء هذا القتال.  

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.