جرائم النظام

جمعية أبناء دارفور بسدنى, آستراليا
جرائم النظام مازال مستمرة فى دارفور برغم وجود القوة الدولية. أكدت المنظمات الإنسانية الممثلة من هيمومن رايتس ومنظمة العفو الدولية موخراً بأن النظام البشير مازال يستخدم كل الوسائل لتدمير دارفور, جبال النوبة والنيل الأزرق.
وبتأكيد هذه المعلومات ليست بجديد أن النظام وضع خطة منتظم لإنتهاء بما يسمى بدارفور هذا معروف لدى كل دارفورين ما يهدف هذا النظام لأنها  عاشوها وكانوا ضحاياها منذو قيام التمرد فى دارفور. يفترض أن يكون إلزاماً على الآمم المتحدة والدول دائمة العضوية فى مجلس الأمن الدولى أن تتحرك بصورة عاجلة وحاسمة لإفهام النظام باللغة التى يفهمها لوقف الإبادة ويجب من المجتمع الدولى أن لا تتجاوز ما آثبت من الجرائم  لقيام بعمله أيضاً يجب أن العمل لم يكن مجرد أقوال يجب أن يكون هنالك نوع من التنفيذ  لمعاقبة البشير وأتباعه, لقد تباطئ المجتمع الدولى طويلاً فى حماية الشعب الدارفورى وتلكأت الآمم المتحدة ومجلس الأمن الدولى فى القيام بواجبهما فى حمايته, وأن أى رد دون مستوى خطورة الحدث سيفهمه النظام على أن قبول دولى بإستخدام الأسلحة المستوردة من الصين وروسيا كما آثبت من قبل أن هذان الدولتان هم اليد الأيمن لدعم النظام بالأسلحة
بهذا نطلب من الآمم المتحدة ومجلس الأمن أن تقوم بواجبهما تجاة صرخات الشعب السودانى والمنظمات الحقوقية ونطالب روسيا و صين لتتوقف عن منع الآمم المتحدة عن قيام بواجبها الأول وهو حفظ السلم والامن الدوليين
ستتحمل روسيا, صين والدول التى ما زال تدافع عن البشير وتقدم له الغطاء الدولى مسؤولية المشاركة فى جريمة إبادة واسعة النطاق فى دارفور, جبال النوبة والنيل الأزرق
إعلام جمعية دارفور بسدنى
موسى محمد  

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.