الحكومة تنفى اتهامات رايس بشأن خرقها لاتفاقية التعاون

(الخرطوم – سودان راديو سيرفس  نيروبي – 27 يونيو 2013 )      نفت وزارة الخارجية السودانية اتهامات سفيرة الولايات المتحدة الامريكية لدي مجلس الامن الدولي سوزان رايس لحكومة السودان، بخرق اتفاقيات التعاون المشترك مع دولة جنوب السودان وذلك بقرارها القاضي بإغلاق انسياب بترول الجنوب.
وقال الناطق باسم الخارجية ابوبكر الصديق فى تصريح لسودان راديو سيرفس يوم الخميس من الخرطوم أن قرار ايقاف البترول تم لأسباب وصفها بالموضوعية وأن اتهامات رايس غير صحيحة.
وقال ابوبكر “كان هذا التوصيف غير صحيح لأن ما تم هو بموجب مادة فى الاتفاقية نفسها فى النفط وكان لديها اسباب موضوعية ونعتقد انها وجدت تفهماً من اطراف عديدة فى المجتمع الدولى”.
وبشأن تصريحات سوزان رايس عن عجز مجلس الامن الدولي في الضغط على الحكومة السودانية بالسماح للمنظمات الدولية بالدخول الى ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق لتقديم المساعدات الإنسانية وإيقاف الحرب في دارفور زعم ابوبكر الصديق أن الحركة الشعبية قطاع الشمال هي من قامت بعرقلة دخول المساعدات الانسانية  بسبب رفضها للمبادرة الثلاثية.
اضاف ابوبكر “ما يسمى بقطاع الشمال هو من يعيق تنفيذ المبادرة الثلاثية فأنا استغرب لماذا تلوم السيدة رايس حكومة السودان عن ما ارتكبتها الحركة الشعبية قطاع الشمال؟”
غير أن الحركة الشعبية تزعم ايضاً من طرفها بأن الحكومة هي التى رفضت دخول الاغاثة فى الولايتين لإصرارها على الاشراف على العمل الإنساني حتى فى مناطق سيطرة الحركة ،الامر الذى ترفضه الحركة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.