شدد سفير الاتحاد الأوروبي في السودان توماس يوليشنى على أهمية إجراء إنتخابات وطنية

European Union Ambassador stresses the unique opportunity for National Elections

Today, 26 of May 2013, Ambassador Tomas Ulicny, Head of Delegation of the European Union to Sudan, delivered a speech at the Event of the National Elections Commission on the occasion of launching the BRIDGE and LEAD Trainings. This event is part of the EU funded IOM project which aims at supporting democratization processes in Sudan through the capacity-building of the National Elections Commission. 

Ambassador Thomas Ulicny stated that the upcoming National Elections in 2015 are a unique opportunity to further stimulate political pluralism and the participation of all Sudanese in shaping the future of their country. The National Election Commission (NEC) as the main electoral management body has a crucial role to play in this regard. The European Union is committed to support the efforts of the NEC and the Sudanese partners in making the upcoming elections a success for the people of Sudan. The capacity building measures of the BRIDGE and LEAD Trainings of this EU project will enable the NEC and its staff to fulfil its role as the main management body for national elections and thus contribute to ensuring national ownership of the upcoming electoral process.

Finally Ambassador Ulicny stressed that for progress in having fair and democratic elections to be sustainable, it is key to develop and maintain a democratic electoral culture and to build public trust and confidence in national elections. This is a challenging and lengthy process that requires all of our support, observation and participation. He calls on all Sudanese to get together to display the world an example of peaceful, free and fair elections. In this way elections will allow Sudan to harvest the benefits of a democratic, inclusive and open society: peace, economic development and social cohesion.

شدد سفير الاتحاد الأوروبي في السودان توماس يوليشنى على أهمية إجراء إنتخابات وطنية

القى سفير الإتحاد الإروبي في السودان توماس يولشني اليوم، 26 مايو 2013، خطابا في فعالية بمناسبة إطلاق برنامج بناء الموارد في الديموقراطية و الحكم و الإنتخابات (بريدج) و برنامج التدريب على القيادة و إدارة الأزمات لشركاء العملية الإنتخابية. هذا الحدث هو جزء من مشروع الاتحاد الأوروبي الممول للمنظمة الدولية للهجرة والتي تهدف إلى دعم عمليات التحول الديمقراطي في السودان من خلال بناء قدرات اللجنة الوطنية للانتخابات.

صرح السفير توماس يوليشني أن الانتخابات الوطنية القادمة في عام 2015 هي فرصة فريدة لزيادة تحفيز التعددية السياسية ومشاركة جميع السودانيين في صياغ تشكيل مستقبل بلدهم. لجنة الانتخابات الوطنية، وهيئة إدارة الانتخابات الرئيسية لها دور حاسم في هذا الصدد. ويلتزم الاتحاد الأوروبي لدعم الجهود التي تبذلها اللجنة الوطنية للانتخابات والشركاء السودانية في جعل الانتخابات المقبلة نجاحا لشعب السودان. فإن تدابير بناء الطاقة الاستيعابية للجسر، ويؤدي التدريب على هذا المشروع الاتحاد الأوروبي تمكين لجنة الإنتخابات الوطنية وموظفيها على أداء دورها بوصفها هيئة إدارة الرئيسي للانتخابات الوطنية، وبالتالي المساهمة في ضمان الملكية الوطنية للعملية الانتخابية القادمة.

وأخيرا شدد السفير يوليشني أن التقدم في وجود انتخابات نزيهة وديمقراطية بأن تكون مستدامة، فإنه هو المفتاح لتطوير والحفاظ على الثقافة الانتخابات الديمقراطية وبناء الثقة العامة في الانتخابات الوطنية. وقال انه يدعو جميع السودانيين بأن يكونو مثال للعالمفي خوض إنتخابات سلمية وحرة ونزيهة. وبهذه الطريقة سوف تسمح انتخابات السودان لجني فوائد مجتمع ديمقراطي وشامل وفتح: السلام والتنمية الاقتصادية والتماسك الاجتماعي.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف English, أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.