شاهد صورة – عمارة عادل العمدة رمز الفساد في كوستي

شاهد صورة – عمارة عادل العمدة رمز الفساد في كوستي

عاشميق

نشر ناشطون علي موقع التواصل الاجتماعي صورة حديثة لعمارة القيادي في المؤتمر الوطني بكوستي عادل العمدة، وقال الناشطون ان العمدة من القيادات الفاسدة في الحزب التي عملت خلال السنوات الماضية علي تنمية ثروته من خلال العمل علي نهب الاكشاك في المواقع المميزة في الاسواق بجانب تهريب واحتكار السكر، واكد الناشطون ان العمدة بدأ حياته في مجال التجارة بائعا متجولا قبل ان يعلن انضمامه لنظام الانقاذ ثم لاحقا المؤتمر الوطني، وحتي لحظة الانضمام تلك كان عادل لايملك من حطام الدنيا سوي (عراقي وسروال) وسخ، ويضيف النشاطون الذين نشروا الصورة انهم لايقصدون الاهانة للباعة المتجولين بقدر ما يستشهدون بالحال الذي كان عليه العمدة قبل انضمامه لعصابة المؤتمر الوطني التي فتحت له الباب واسعا ليأتي رئيسا للمحلية مواصلا نهب خيرات كوستي خلفا لرؤساء محليات سابقين كانوا من الفاسدين امثال (شرباك) وخضر اسماعيل واسماعيل المايع ومهدي عبد القادر الخ.

وقال الناشطون ان عادل العمدة استغل وضعه الجديد في المؤتمر الوطني للحصول علي حماية معلنة، وهي الحماية التي مكنته من بيع الاماكن العامة بما فيها ميدان الحرية لولا تدخل ابناء كوستي والغرفة التجارية التي يرأسها الفاسد عباس العوض وهو، للاسف امام مسجد، وحصل العمدة علي اميتازات جيدة في تجارة واحتكار وتهريب السكر الي الجنوب رغم العقوبات التي توقع علي المهربين من غير المنتمين للمؤتمر الوطني، ويشارك عادل تجارته مدير جهاز الامن السابق في كوستي المقدم ادم حسن الذي نقل لخارج ولاية النيل الابيض بعد ان فاحت رائحة فساده ، واما زعيم عصابة السكر فهو والي النيل الابيض يوسف الشنبلي الذي اصطحب عادل الي السعودية في زياراته الاخيرة لها في اطار جولة لعدد من الولاة للسعودية للترويج لمشروعاتهم الاستثمارية للسعوديين.

وكانت السلطات الامنية ضبطت شحنة سكر ضخمة في الحدود مع ولاية سنار في طريقها للجنوب ولكن المقدم حسن قام بالضغط علي القوة التي قبضت الشحنة للتنازل عن البلاغ واطلاق سراح الشاحنات بحجة ان الشحنة تخص قيادي في المؤتمر الوطني يعمل علي دعم الحزب بسخاء، كما قالت مصادر ان والي النيل الابيض تدخل لدي والي سنار الفاسد احمد عباس قبل اطلاق سراح الشحنة التي عادت لولاية النيل الابيض لتدخل منها للجنوب، وقال الناشطون ان عادل العمدة اضاف لمنزله طابقين في وقت وجيز بعد ان استفاد من تهريب السكر الي قري داخل الولاية المتاخمة لدولة جنوب السودان حيث يبلغ سعر رطل السكر هناك خمسة جنيهات بسبب محاصرة الاجهزة الامنية التي تحتكر توزيع السكر لتلك القري بحجة تهريب البضائع للجنوب ولا تسمح الا بدخول (حصة) محدودة جدا لاتكفي لتغطية 30% من حاجة السكان المحاصرين للسلعة.

ودعا الناشطون الشباب للمشاركة في حملتهم لكشف فساد قيادات المؤتمر وتوثيق كل اشكال الفساد بالصور والمستندات وذلك لمحاسبتهم حين تحين ساعة الحساب، ونشر الناشطون اسماء لقيادات فاسدة وهم حسب الترتيب: مهدي الطيب الخليفة رئيس المجلس التشريعي وخضر اسماعيل عضو المجلس التشريعي الذي سبق له ان ترأس رئاسة المجلس التشريعي لكوستي وعاث في المحلية فسادا قبل ان يمتلك اكثر من سيارات من بينها (برادو)، والصادق النصيبة رئيس لجنة الخدمات بالمجلس التشريعي وحافظ سوار المدير العام السابق لوزارة المالي ووزير المالية حاليا بجنوب كردفان وفضل الله جموعة ومحمد ادم سعيد رئيس اللجنة الاقتصادية بالمجلس التشريعي، وقال الناشطون انهم سيعملون علي نشر صور لاملاك وعقارات القيادات المذكورة في كوستي والخرطوم وسيرة ذاتية عن كل واحد منهم قبل وبعد انضمامه لعصابةالمؤتمر الوطني.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, خفايا وأسرار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.