قصيدة الي روح البطل خليل ورفاقه الميامين

 خمس وعشرون عاما ياعمر:
********
خمس وعشرون عاما يا عمر
مضت ظلما وفسادا واغتصاب
للبشر
خمس وعشرون عاما نهب وسلب وبيع كل
شبر من البلاد والشعب غلبان
ومهموم مصتبر
وانتم ترتعون مع ابنائكم
بمال الشعب في الملاهي
والدول
كيف لك ياعمر
ادا جاءك القدر
كيف لو انهالت عليك اكوام الرمل
وانت تحت في القبر
الم تخشي يوما مثل عاقبة
فرعون حين عصي ربه فهلك
وله عداب ندر
بل انت اشد طاغية عرفه البشر
عرفوك جلاد ورقاص قزر
تاجرت باسم الدين كي تبقي منتصر
فهل ينفعك يوما علي ام نافع ام
كل هدا الجمع الغشاش بما فيهم ابناء بلدي
ما يسمي كبرررررررررر
قسمتم السودان فرقتم بين ميري وحواء سوداننا
وحتي ملوال الاغر
كيف للثوار من ابناء بلدي من كل بقاع
السودان لا تخرج الزئاب تربعت
بلكدب حول العرش
كيف وانتم لاتعترفون بلون افريقيا
دم دينار
*******
اليوم جبريل هاهو قد اتي
وخليلنا في الخرطوم اثبت لكم الموعدا
وجيش جبهتنا اقسم بالتحرير حتي يسحق
كل كلب تربع واصبح حاكما
همو اناس زهدو الدنيا من اجل شعب
اقسم الانقاد بان يكون مشردا
******
خليل لقد اختاره الله له رفقا في الفردوس
مبتهجا
اما انتم فلا ندري حتي جنهم حينها منكم تبتعد
سنمضي الي العلياء قدما في مقاصدنا
لا نابه الطغيان ولا السجان والجلاد
هم لنا سكن
عهدنا كي نطهر الشعب من رجس ومن
دنس خلفته الانقاد يا عمررر
*****
انت هنيئا لك بسيسي ومن معه
فهم كالنعاج تخشي اكلة من الزئب
نحن نساء ولكن في الحق هيهات لن نصمد
سوف نغسل كل الم بانهار من الدم
يا انقاد في الموعد

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف شعر. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.