حركة العدل و المساواة السودانية توجه رسالة للقوات المسلحة السودانية

– الحركة تدعو الوطنيين في القوات المسلحة السودانية الوصول إلي تفاهمات سريعة مع الجبهة الثورية لإنهاء حكم البشير.
– تستنكر توظيف المؤتمر الوطني لإسم الجيش السوداني في إنتصارات وهمية في أبكرشولا و الجيش يعلم لا معركة وقعت و لا رصاصة أطلقت و السيارة الوحيدة التي عرضت في التلفزيون هي رفعت من أم روابة و تتبع لأحد ميلشيات رجال السلطة.
– هذا الإنتصار الوهمي قراءته بالنسبة لنا يشير بأن النظام فقد السيطرة و التحكم و هذا يفيدنا جدا في تنفيذ الخطة “ب”

إستنكرت حركة العدل و المساواة السودانية توظيف المؤتمر الوطني لإسم القوات المسلحة السودانية في إنتصارات وهمية و تعبئة صورية ليست موجودة علي الأرض و ذلك بالإستمرار في خداع الشعب السوداني و القوات المسلحة السودانية في عملية مونتاج فاضحة و ناشدت القيادات الوطنية في القوات المسلحة السودانية إلي الدخول في تفاهمات سريعة مع الجبهة الثورية لإنهاء حكم البشير و وقف الحرب و الإقتتال في السودان و إعادة بناء القوات المسلحة الوطنية و فك الإرتباط مع لوبي المؤتمر الوطني الذي ظل يتلاعب و يوظف القوات المسلحة بشعارات لا تخدم الوطن و لا الدولة و لا الشعب كما حيت الحركة عدد قيادات من الجيش السوداني التي رفضت هذا العبث ، و قال القيادي في الجبهة الثورية ، مستشار رئيس حركة العدل و المساواة للشؤون الإعلامية محجوب حسين ” إننا نستنكر سيناريو المونتاج الإعلامي الفاضح الذي يمارسه المؤتمر الوطني و ذلك بتوظيف القوات المسلحة في إنتصارات لم يدخلها الجيش لمعالجة خلل إنهياره الواضح و الجيش السوداني يعلم أن لا معركة و لا رصاصة أطلقت في أبكرشولا و دلائل الكذب واضحة من خلال الصور التلفزيونية و المداخلات الخجولة فضلا عن التناقضات في حديث قيادات المؤتمر الوطني و بعض عناصر الميلشات التي عرفت بإسم المنتصر بالله 2 ، ضابط يقول المعركة بعد صلاة الجمعة و آخر يقول الصباح و آخر يأتي ليقول مساءا و أن المعركة إستمرت خمسة ساعات و بدأت الساعة كذا و آخر يقول دخلنا الساعة كذا و أثناء نقوم بعملية حسابية لعدد الساعات نجدها عشرة ساعات ، إنها فضحية سياسية للمؤتمر الوطني و مؤشر جيد لنا في الجبهة لتنفيذ الخطة “ب” بعدما وضح الإرتباك و الخلل و فقدان السيطرة و التحكم ” و أضاف حسين ” آن الآوان علي القوات المسلحة و خصوصا الوطنيين فيها الدخول في تفاهمات سريعة مع الجبهة الثورية لإنهاء حكم البشير و وقف التلاعب بإسم القوات المسلحة في هتافات و عبث ليس موجودا فيه خداع للنفس و حتي لله رب العالمين، و الجبهة ليست لها عداء مع الجيش السوداني و تسعي للعمل معا لإنهاء حكم البشير الذي لا يحترم الجيش و يسيء إليه رغم أنه أحد خريجها ، كما أن الجبهة الثورية سوف تفند و تدحض هذا الإنتصار الوهمي عمليا و إسقاط البشير مسألة وقت فقط معه تسقط منظومة الكذب كلها “

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, بيانات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.