انهم يحتفلون ونحن نسأل ما هي المحطة الثانية/شاكر عبدالرسول

ن مشهد الديكتاتور وهو يرتدي البزة العسكرية ويحتفل بانتصارات وهمية في معارك لم تقع اصلا وهو مشهد يثير السخرية , ولا ينسجم بتاتا مع روح العصر, كما لا يشبه تاريخ بلادنا اي ارض ثورتي اكتوبر وابريل. كم من انتصارات وهمية صنعها الديكتاتور في رحلته الطويلة في الحكم ؟ وكم من النياشين وضعها في صدور جنرالات قيل بانهم صنعوا الملاحم؟

 بالامس القريب شاهدنا كيف تحول اللواء كمال عبدالمعروف من جنرال عادي في الجيش السوداني الى صانع ملحمة هجليج .هكذا بجرة قلم اصبح الرجل بطلا قوميا من دون ادنى مجهود وتحوَل  منزله الى محط انظار السودانيين ويستضيف التلفزيون السوداني زوجته وعائلته ليسردوا لنا عن حياة البطل وامكانياته الخارقة, وخاله يقول: انا قابلت الرئيس اليوم في صلاة الصبح وقال لى مبروك ولدكم كمال لم يخيب ظننا هكذا تدار الدولة .الحقيقة لمن يريد ان يعرفها في الهجليج لم تكن هنالك معركة اصلا, الجيش الحكومي دخل المدينة بعد انسحاب القوات وجاء كمال عبد المعروف ليصنع النصر المزيف, لو سالناهم عن القتلى والجرحى والاسرى من  الطرفين في المعركة قالوا لنا انتم مجانيين وارهابيين .المهم في تلك الجزيرة اذا اردت ان تكون عاقلا وسالماعليك ان تحتفل معهم , وقبل كل شئ يجب ان تصدر بيانا تؤكد فيه وقوفك خلف الجيش في انتصاراته مثلما يفعله البعض الان.في الهجليج نفسه شاهدنا السيد حمادة نافع على نافع مرتديا الزي العسكري مشاركا مع جحافل التحرير, وبعد اسبوع من نفس التاريخ راينا الدكتور عوض الجاز يفتتح انابيب البترول في احتفال كبير, فتشنا عن حمادة نافع فلم نجده من بين جموع الحاضرين , فسألنا عنه قالوا بانه غادر المنطقة منذ ست ايام اي في اليوم الثاني من بعد ظهوره. وفي نفس الاسبوع يظهر الدكتور نافع في شاشة التلفزيون السوداني متحدثا عن مجاهدات قيادات الانقاذ وابنائهم وتقدمهم للصفوف الامامية, اذا اردت ان تكون عاقلا ومواطنا صالحا في تلك الجزيرة  يجب ان تصدق الدكتور نافع في كل ما يقوله عن الشهادة, يجب ان تصدق هذا الفيلم الهندي.

 وفي ام روابة انسحبت قوات الجبهة الثورية وبعدها دخلت القوات الحكومية المدينة ثم شوفنا المهرجانات, بالطبع من المستحيل ان نسأل عن القتلى والجرحى والاسرى في معركة تحرير ام روابة, كما اننا لا نستطيع ان نسأل السبب الذى دفع اهالي ام روابة يستقبلون المسئوليين الحكوميين الذين جاؤا للمهرجانات بالحجارة ؟ لماذا غادر اصحاب السلطة المدينة قبل يومين من الهجوم؟

  وفي ابو كرشولا اليوم يحتفل الديكتاتور بطريقة هستيرية عن انتصاراته الروتينية ويحتفل معه كل السودان, وتتحول ميزانية الدولة الى ميزانية حرب كما سمعنا من بعد انصاره, واضح الان لامجال لمناقشة قضايا مثل ايجاد برامج اقتصادية , محاربة البطالة , خلق فرص العمل , محاربة الفساد وغيرها لان الميزانية كلها تحولت الى ميزانية حرب لصناعة انتصارات وهمية يريدها فقط الديكتاتور ووزير دفاعه.

 كم من الاوسمة والنياشين يحمله الديكتاتور في جيوبه لايام قادمات؟ وكم من جنرال في صفوف الجيش السوداني  يحمل هذه الاوسمة المزيفة ؟  الى متى يستمر هذا المسلسل المكسيكي؟ .

 في خضم هذه الانتصارات نقول للمحتفلين بالنصر اسمحوا لنا من وقتكم الغالي كمجانيين ان نسألكم سؤالين يهمنا جدا اولا: كم عدد القتلى والجرحى والاسرى من طرف الخونة والارهابيين في ابوكرشولة؟ ثانيا: ما هي المحطة الثانية للاحتفالات بعد ابوكرشولا؟ 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.