الفرق بين نصر الدين الهادي الثائر والصادق المهدي الخائب

يوسف عمر بشير

رغم أن كليهما من نفس البيت والأسرة والطائفة ، وكلاهما عاش حياة العز والترف ، ونال حظه من نعيم الدنيا ودعة العيش ويسر الحياة ما لم يتيسر لأحد من أفراد الشعب السوداني باستثناء أسرة الميرغني . فقد أغدق الاستعمار الإنجليزي على هاتين الأسرتين بسخاء ، فمنحهما الأراضي الزراعية الشاسعة ، والحدائق الغناءة الواسعة والإعفاء من الضرائب الباهظة التي كانت تفرض على عامة الشعب السوداني المفقر بفعل سياسات الاستعمار ، والمنهك بسلوك النخب الخائبة والمنهار الآن بفعل سياسات الإنقاذ . وكذلك سهل المستعمر لهاتين الأسرتين التمكين بالتدثر بثوب الغطاء الديني والتدرّع بلباس القدسية . فأصبحت هاتان الأسرتان من أغنى الأسر السودانية ، وعاشتا حياة الملوك والأباطرة في ظلال وعيون وفي النعيم يتقلبون طوال فترة الاستعمار ، واستمر سلاسة الوضع هكذا بعد الاستقلال إلا بعض الهنات التي يكدر صفوته انقلابات العسكر بين الحين والآخر .
رغم أن الأصل واحد وكذلك المنبع وأن كليهما أحفاد الإمام المهدي ؛ إلاّ أن كل منهما اختار طريقاً آخر . فكان الفرق بينهما واسع و البون بينهما شاسع ، فرق الثرى من الثريا . ففي الوقت الَّذِي اختار فيه الحفيد نصر الدين طريق جده الإمام في النضال ضد الظلم والثورة على الطغيان ؛ فقد اختار الحفيد الآخر طريق ابن نوح الهالك ، طريقاً مليء بالخيانة ووالغ في العمالة ، حيث يقتات من آلام الجماهير ، ويكتنز من معاناة الشعب . أهلنا في كردفان يقولون : ” أن البطن هشابة تلدي صمغ وتلدي كدابة” ، والله سبحانه تعالى يقول في الآية الكريمة ” فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ “. فهذا الرجل أضاع خمسين عاماً من عمر الشعب السوداني تنظيراً .. فلسفة .. مصطلحات لغوية ..رئاسة وزارة .. معارضة .. مرتزقة .. مصالحة .. رئاسة وزارة .. تهتدون .. تفلحون .. ثم أخيراً تشاركون بالأبناء في أسوأ حكومة تمر بالبلاد و المحصلة النهائية صفر كبير .
التاريخ يعيد نفسه بعد أكثر من قرن من الزمان .. ذات الوجوه .. ذات الثوار .. ينطلقون من ذات المناطق (كردفان – دارفور – النيل الأزرق – جبل قدير ) .. نفس أسباب الثورة .. الظلم .. الفساد .. الطغيان .. نفس الشبه والملامح .. بذات الفدائية والروح القتالية .. الانقضاض على المليشيات الحكومية انقضاض الأسود على الحمر الوحشية .. تري في عيون الثوار العزم و العنفوان والهدف … ترى في عيون قيادات المؤتمر الوطني الحيرة والارتباك .. المدن تسقط في لحظات .. المعارك تنجلي في  بضع ساعات .. الزحف ماضي نحو الخرطوم وحملة إنقاذ غردون قادمة هذه المرة من أنجمينا بعد امتناع القاهرة .. تبقت أيام قليلة على فتح الخرطوم وانهيار النظام أصبح أمر محتوم .. و يتحول بذلك السودان من دولة الحزب إلى دولة الوطن .. من الشمولية إلى التعددية .. من الفساد والمحسوبية ، إلى المساواة والشفافية والمحاسبية.. من السودان القديم بعلاته وترهاته إلى سودان جديد يقوم على أسس العدالة و المساواة والديمقراطية والتنمية المتوازنة .
yousifbashir@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.