الخروج ضد الجنرال الظالم عمر البشير واجب شرعى!

 بقلم/ الدومة ادريس حنظل/ امريكا

ايها الشعب السودان البطل اصبح الخروج وعدم طاعة الجنرال عمر البشير وجرذانه واجب شرعى من الكتاب والسنة والاجماع والقياس وكل الشرائع السماوية  بضرورة الخروج عن حزب العصابة والمافية والبلطجية ورئيسهم الظالم الفاجرعمر البشير بل اصبح  الخروج فرض عين على كل  مكلف سودانى قادر على  حمل السلاح لازالة  الجنرال عمر البشيروجرذانه باى طريقة ممكنة  والافضل هو استخدام السلاح  لان   المجرم قال  ؛لانفاوض  أى شخص الا  من حمل السلاح ؛ ومن اراد لن يزيلنا فياتى  بالدبابة  ؛ مثل ما حصل معنا نحن !! وبالتالى من الواجب على  كل الشباب ان يحملوا السلاح  بوجه الطاغى المجرم ونحن بغير الدبابة نستطيع ان نزيلك من مكانك وكل واحد من موقعه فالطلاب با قلامهم والقضاء بالاسنتهم والفلاحون بمناجلهم والعمال والنساء والاطفال والشيوخ بصبرهم فولي  ايها الظالم قبل فوات الاوان وألحق باصحابك المجرمين  .!

وكل الشراعى السماوية تدعوا الى العدل دائما فى الحقوق والواجبات وفى كل صغيرة وكبيرة وتدعوا الى محاربة الطغاة والطواغيت والظلمة مثل عمر البشير” لذلك يجب الخروج على الظالم عمر البشير وجرذانه لعدة اسباب منها:

ان نظام المؤتمر الوطنى أبادة الشعب؛ إبادة جماعية ” مقابر حماعية ” اغتصاب جماعى وفردى ” حرق الاطفال والنساء والشيوخ احياء ! وبعضهم دفنوا فى الابار احياء  وحرقوا الزرع ودفنوا الابار وقسموا السودان  الى “عبيد واسياد ” الى  “عرب وزرقة”  “وقبائل وعشائر” وكبت الحريات وتحليل المحرمات كالرباء والسرقة ونهب اموال الشعب وهدر باقى موارد البلاد فى الحروب الفاسدة ضد شعبه وابادهم بجوع حتى باعوا واكلوا لحم الكلاب والفطيس واوارق الشجر  وحفروا بيوت النمل .

 واصبح الشعب السودانى بين مشرد ومهجر ونازح ولاجئ ومعتقل !هؤلاء الزمر  الاجرامية  على أفعالهم الشنيعة التى  فعلوها ومازالوا يفعلونها  مثل دعمهم للحركة الارهابية المتمردة (جيش الرب) حركة حماس فى  قطاع غزة  وحركة مالى وايواء المتطرفين و الارهابين  وتنظيم القاعدة وتدريبهم فى عدة معسكرات  ودعمهم للمتطرفين السفاحين  مليشيات الليبية والبلطجية المصرية  وتصنيع الاسلحة الكيمائية المحرمة دوليا  والطائرات بدون طياربمساعدة من  دولة ايران العميلة  لابادة الشعب السودانى  وجلب الجنجويد والمليشيات من تشاد ومورتانيا والنيجر ومصر و مالى وتم استوطانهم فى مناطق  اصحاب البلد الاصليين بعد ان هجروا  وشردوا الى معسكرات .

 والابادة الجماعية  والاغتصاب الجماعى والفردى والاضطهاد فى دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق وقتلهم لابناء دولة الجنوب واغتصاب أراضيهم  والتصفيات الجسدية والاعتقالات التعسفية  والتشريد والتهجير والنزوح  وتجارة البشر ، ويضا اعتقال الالاف من ابناء  السودان وخاصة العرق الزنجى من ابناء دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق  !وبعض ان تم  قصف مصنع اليرموك وتوقف العلاقات السودانية الايرانية تم نقل  الاسلحة الكيميائية المحرمة دوليا ؛ الى مصنع اخرى فى الولاية الشمالية  وفرض حالة الطوارى  وقتل  ضباط حركة رمضان الثمان والعشرين وعددا من الناشطين من منظمات المجتمع المدنى ، يقول الله تعالى (من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنّما قتل النّاس جميعاً ومن أحياها فكأنّما أحيا النّاس جميعاً) المائدة32 وتشويه صورة الاسلام وهم بعيدين عنه بعد المشرق عن  المغرب. وهم الذين وضعوا جميع القوانين المقيده للحريات والمتعارضة مع المبادىء الاقليمية و الدولية لحقوق الإنسان .

وقد قام البشير بدفن المراة تماما  وذلك بسبب سلب جميع حقوقها المتضمنة  فى كل الشرائع السماوية و الاحكام والمواثيق والمعاهدات الدولية!

, ان الفساد انتشر فى عهد ثورة الانقاذ  فى البر والبحر ونهب عمر البشير اموال الشعب السودانى , وهربها الى ماليزيا والعديد من الدول وباعوا الذمم وانتشرت الرشاوى حتى اصبح السودان فى ذيل الدول , وفقدنا بسببهم اجزاء عزيزه من السودان كجنوب السودان وذلك لعدم حكمهم بالعدل واشاعة الظلم و نقضهم للعهود والمواثيق.

وفقدنا منطقتا الفشقة الصغرى والكبرى  ومنطقتا حلايب وشلاتين وظلت  تحت احتلال اسيادهم المصرين !! وبالتالى عمر البشير لايصلح ان يحكم دقيقة او ثانبة واحدة من بعد الان!

.اما  الشئ المهم الذي يجب ان يعرفه ابناء السودان هو ان الديون الخارجية  للسودان  و  كل المشروعات  الداخلية   التى عملتها الحكومة كلها استدانه من الخارج  وبذلك لايظن الشعب ان  اموال البترول استغلت فى البنئ التحتية والبناء الاساسى  فى  السودانى  بل العكس من ذلك استغلت لقتل الابرياء من ابناء شعبه .

الجنرال عمر البشير فقد شرعيته وبالتالى ايها الشعب السودانى البطل وصاكم الله ان تقاتلوا هؤلاء الخونة والماجورين لان قتالهم واجب شرعى كما قال تعالى (ومالكم لاتقاتلون فى سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان اللذين يقولون ربنا اخرجنا من هذه القرية الظالم اهلها وجعل لنا من لدنك نصيرا) وقال تعالى ايضا (قاتلوهم يعذبهم الله بايديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين )  صدق الله العظيم . واخيرا يا شعبى المظلموا ثور وكونوا شعلة لا تنطفئ بوجه كل ظالم وحاقد وناهب ومغتصب لكل اموالكم وحرياتكم ولاتكمموا الافواه فالتصرخ كل الحناجر ….. اخرج …. اخرج .. ايها الظالم فالشعب لايريدك .

aldomaidris@yahoo.com
0115107761567 التلفون

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.