الحكومة المصرية ترفض امداد البشير وتطالبه بالاستقالة … والقوات التشادية الغازية في وضع حرج وتطالب دبي بامدادات

الحكومة المصرية ترفض امداد البشير وتطالبه بالاستقالة … والقوات التشادية الغازية في وضع حرج وتطالب دبي بامدادات
ضابط تشادي يتحدث من الفاشر: القوات السودانية قالوا ما ” بداوسو “و بموتوا عشان البشير، حملة إستنفار واسعة في انجمينا لإسناد القوات التشادية في الفاشر بعدد 150 عربة دفع رباعي محملة بالأسلحة والجنود

22 مايو 2013
شبكة أحرار

قائد قوات المرتزقة التشاديين يتصل بالرئيس ديبي من الفاشر :
– القوات السودانية قالوا ما ” بداوسو “و بموتوا عشان البشير و ضابط كبير قال لي لو دفعوا به إلي الحرب مع المتمردين سوف ينضم إلي المتمردين مع قوته و إنتو جايين تعملوا شنو ما عندكم شغلة .
– حملة إستنفار واسعة في انجمينا لإسناد القوات التشادية في الفاشر بعدد 150 عربة دفع رباعي محملة بالأسلحة و الجنود.

الفاشر: الراكوبة

قالت مصادر مطلعة ل” الراكوبة” أن قائد القوت التشادية المتواجد في الفاشر علي رأس قوة عسكرية تشادية قد أجري إتصالا يوم أمس الأول مع الرئيس التشادي إدريس دبيي قائلا له ” هؤلاء – بالإشارة إلي القيادات العسكرية السودانية التي إلتقاها – ما “بشاكلوا” و معنوياتهم محبطة و إن دفع بهم إلي مناطق العمليات سوف ينضموا لقوات المتمردين السودانيين ، فنرجو إمدادنا بقوة إسناد من أنجمينا و أن يكون عاجلا ” مضيفا قوله في مكالمته للرئيس إدريس ديبي ” أن ضابطا كبيرا في الجيش السوداني قال له” إنتو جايين تعملوا شنو ما عندكم شغلة” و لو دفع به و قواته إلي محاربة المتمردين – علي حد قوله – سوف ينضم إليهم و لا يحارب و قال إن هذا رأي عدد خلية منظمة و ذات تنسيق عال بين عدد كبير من القيادات الميدانية الحربية في الجيش السوداني و أنهم لا يدفعوا بأنفسهم للموت مرة ثانية لأجل حماية البشير لأنه سوف يسقط .

وفي ذات السياق أكدت مصادر ذات صلة من العاصمة التشادية أنجمينا أن السلطات نشطت في حملة واسعة لتجميع عدد 150 سيارة أخري لإلحاقها بالقوة التشادية الموجودة تنفيذا لطلب قائد القوات التشادية الموجود في السودان.

يذكر في هذا الإتجاه أن الرئيس السوداني قدم طلبا رسميا للحكومة المصرية و التشادية يطلب فيه مساعدته عسكريا بالجنود و العتاد لمحاربة قوي معادية – في إشارة للجبهة الثورية – مدعومة من إسرائيل للإطاحة بنظامه، فيما علق أحد قيادات المعارضة السودانية في الداخل بقوله “أن هذه المعلومات وفق مصادرنا مؤكدة و أن الحكومة المصرية رفضت الطلب و قالت إن الصراع في السودان هو صراع داخلي و ليس عدوان خارجي و نصحت الحكومة المصرية البشير بأن يستقيل و يعطي فرصة للشعب السوداني لتحديد خياراته”

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.