البيان رقم (21) الرابطة التضامنية تنشر وصية الناظر الشهيد أبكر أبورسين لأهل كتيلة قبل إستشهاده

 البيان رقم (21) الرابطة التضامنية تنشر وصية الناظر الشهيد أبكر أبورسين لأهل كتيلة قبل إستشهاده يطلب من أهل دارقمر أن يتوحدوا ويدافعوا عن تراب أجدادهم
تحدث الناظر الشهيد أبكر محمد أبو دلي أبورايسن ناظر دار قمر  في حرازة هذا الكلام  يوم الجمعة 4/26/ 2013 بعد هجوم الجمجويت على حرازة بيومين تحدث الى رجال وبنات و شباب كتيلة وإنتكينا وهنا نص وصيته يرحمه الله رحمة واسعة وادخله جناته مع الصديقين والشهداء وحسن اؤلائك رفيقا.
الله يرحم المرحومين المرقوا من الرجال.
يا عيالي الشباب في دار قمر الزمن دا زمن ظلم ومافي عدل .والعرب كلهم طمعانين في أرضنا دارقمر دا ؛ يعني ما بني هلبة وحدهم الطامعين في ترابنا . العرب عملوا القوي يأكل الضعيف . وهناك كتيرين دايرين يشلوا ترابنا والحكومة معاهم وبتبع ليهم في عملهم . ويطردونا زي طردوا الفور والمساليت من ترابهم وديارهم وودهوم المعسكرات . ودي الكلام انا من زمان نكلم عنهم دار قمر ما بفر ونموتوا هنا لكن ما نمشوا معسكرات.
مشكلة دار قمر قالوا تابعين للبني هلبة دا ما في زول من البني هلبة فتح خشموا وقالا يوم واحد ؛ وانحنا قاعدين هنا في دارقمر دا قبل ما بني هلبة يجو من تشاد و لينا زمن طويل . هم طمعانين هسي والحكومة بتمبس ليهم . والكلام المؤسف أن في عيال قمر برة كتيلة الشغالين في الحكومة فوق مشى قال ليهم قمر ما عندهم دار هنا في كتيلة أطردوهم . وبرضو عملوا لينا اختلاف داخلي في خشم البيوت واختلاف موضع النظارة وكدة . عشان كدة البني هلبة طمعوا وخاصة بعد وليدهم الحاج ادم بقى نائب ريس في الخرطوم ؛يجي يكتحون بالتراب. اولاد قمر كلهم الشغالين في الحكومة ديل الزول القلبه مع اهله بترك الحكومة وبجي. اولادنا الاشتغلوا من زمان في الحكومات والهس شغالين دايل كلهم اخونا القلبه مع القمر فهم وهو اخونا ابراهيم ابكر هاشم المسجون في يد الحكومة اليوم.
يا عيالي جدودنا من زمان قاتلوا من أجل تراب دارقمر هذا ووصونا بهو وسلمونا دارقمر دي سليم ما فيه الا دمهم . قاتلوا من زمن تأسيس كتيلة بعد حلة دواوين وام جخوخة ؛ واسمه قتيلة . العرب غدارين ومابخافو الله بهجموا وبجروا وما بواجهوا الناس الكبار ديل كلهم بعرفوا المشاكل في دار قمر الزمان.
نقول ليكم في المثل يا شباب دارقمر دا دي زي وادي ابرة للعرب الغدارين رقيق بنشاف لكن اي وليد مرة دخلت فيه بغرق . واي زول داي يقطع الوادي انفه بنقطع
البني هلبة نعرفوهم وبعرفونا من زمان بولعوا نار بجروا بكسوا طرف . في حربنا الزمان مع تعاشة ولا فلاتة همن سببه ما بجو عديل . لكم هم اليوم كم جو من قعرهم ما بقدروا للقمر من دارقمر دي بمرقوم الحكومة وراءهم واعطاهم اسلحة ؛ وعيال العرب في الحكومة كلهم قبلهم أحمر فشان دا تشو الحلال وهربوا. ولو إنحنا مسلحين مثل سلاحهم دا العرب كلهم ما بقدروا للقمر من دار قمر بمقروهم . لكن هسا ذاتو الله معنا والقمر رجال وعوين وليد مرة كدت ما مبرقينا وهم بعرفونا و قمراوي ما بجري من هنا كم نكملوا كلنا مريمات بكاتلوا.
انا عارف وكلموني رجال من بني هلبة وعرب كتيرين وهناك عيالهم الكويسين ما دايرين الحرب دا وبقولوا القمر ما عندنا خصومه معهم . لكن في وحدين طمعانين ودايرن التراب وما دايرن صلح ولا بعرفوا الله ولا الرسول والحكومة معاهم. وأنحنا كمان مع البني هلبة ما عندنا اي ربطية تاني همن بأرضهم ما اتعدينا ولا نتعدا عليهم وأنحنا بأرضنا وهمن بنظارتهم وأنحنا يكون لينا نظارة في دارقمر دا.
ويا شباب القمر كلهم زمن حرب بلموا في الدواس كلهم بجو من اي مكان .بجوكم زي النملي وبحرابو حرب بهوش ونمور . لكن كلامي ليكم ناس دار قمر في كتيلة واتكينا وسيسبان وحرازة وخورشمام .اني دي سأموت في سبيل التراب لكن اسمعوا كلامي سمح بعد موتي ما تخلوا الوصية النوصيكم بيهو:
اولا التبادي : إتحدوا اربطوا رايكم كل خشوم البيوت قمر و ما تتفرقوا ؛ وإتفقوا على زول واحد يكون ناظر دارقمر يوحد الناس يقيف مع الضعيف. ما تسوى دا من خشم فلان ولا دي من خشم بيتك كل القمر واحد داخل دارقمر والقبائل المعانا . اتحاننو يا ناس دارقمر بيناتكم او العرب باكلوكم حيين. اخوانا نا دارقمر في كلبس كلهم معاكم سلطان هاشم ولا كم سلطان ابراهيم ابكر
التاني : أمسكوا في إسم الله اكثر ؛ أنحنا القمر في كل حربنا مع الانكليز ولا العرب في دار قمر دا الله بس واقف لينا.
اقيفوا مع اهل دارفور وقبيلتكم يقيف راسوا فوق مع القبائل في الراي والسلام زي ما كان اجدادكم .و ما تعملوا خطأ وانحنا ما عندنا قمراي بسرق ولا بنهب ولا باكل حرام ولا بشيل رقبة زول بالخطا عشان كدة روسينا فوق ما ندنقكروا من زمن جدودنا السلاطين ؛ وما عندنا قمراي بجري من دواس اقيفوا زي ما رجال زي ما انتو هسي.
انينا حيين ولا ميتين يا شباب ما تهزموا في الحكومة ولا في عساكريه ولا في حكومة الولاية كل الناس ديل عداوة في جلد انساني.
جيرانا الفلاتة رد ليهم السمح زي ما هم سوو اليوم سمح وهم ما بغدروا . و جيرانا التعايشة عندنا معاهم كتاب وعهد وهم ايضا ما بكسروا كتاب . لكن اني ما عندي علم الغيب . اني كزول عسكري نعرف في العسكرية ان الزول بقاتل في الميدان يفكر ورا وقدام ويمين ويسار . و يعرفي عدوه وصليحه والمعاه والما معاه.
ماتو لينا رجال ما بتعوضوا في الحرب دا وفي الحروب الفاتت الكتيرين من الرجال ما نذكرهم لان كل رجل دارقمر ابطال وفراس . ويا شباب من قديم الزمان في دارقمر دا في كل حربة بمرق رجال ابطال امهاتهم بلدوهم بس للدواس. بمرقوا من بطون امهاتهم فراس وما بخافوا الموت .بعضهم بموتوا وبتركوا اسماءهم وبعضهم بعيشوا وكلهم مشهورين زي الجبال . الحرب دا كلو يا شباب يسجل التاريخ اسماء الفرسان والابطال البقاتلوا وبموتوا مدافعين عن حقهم . دارقمر اشتهرت بالرجالة والدواس في الحق ما في الظلم ولا في نهب مال انساني ابن ادم.
  عن الرابطة التضامنية
عبد الله ادم أبو سكين
الناطق الرسمي باسم الرابطة
دار قمر أم تكينا وكتيلة
24/5/2013
Alsuhaini_org@yahoo.com

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.