يا ود (سيدي) المهدي .. إلمي هار ولا لِعِب قعونج.!!.

بقلم : صلاح جاموس
salahjamousunv@hotmail.com

 يقول عبد الرحمن الصادق في سيرته الذاتيـــــــــة: العقيد ركن/ عبد الرحمن الصادق الصديق عبدالرحمن المهدي . المولد : أم درمان في 11 مارس 1966م. المراحل الدراسية:   مدرسة الكمبوني الروضة و الصف الأول والثاني.  مدرسة الهجرة الإبتدائية الصف الثالث والرابع.  مدرسة بيت المال الابتدائية الصف الخامس والسادس.  مدرسة أم درمان الأهلية المتوسطة.  مدرسة المؤتمر الثانوية العامة بداية السنة الأولى. الخرطوم القديمة الثانوية اكمل فيها باقي السنة الأولى وبداية السنة الثانية.  خور طقت الثانوية العليا بكردفان بمدينة (الأبيض) وقد أكمل فيها باقي السنة الثانية والثالثة ثم امتحن في مدرسة الخرطوم القديمة. الكلية العسكرية الملكية الأردنية (عمان) 1987م الدفعة 24. والتحق بالدفعة 35 بقوات الشعب المسلحة السودانية.

خرج علينا السيد إبن الامام ببيان جاء فيه بعد أن إستعاذ بالله من الشيطان الرجيم و التذكير بفضل الجهاد والمجاهدين ونعيم الجنة حيث كتب: تم الإعتداء على أجزاء غالية من وطننا الحبيب والوطن كله غالي وحبيب ، وهو غاشم وظالم فقد إستهدف المواطنين الآمنين غدرا ومكرا وذلك أثناء توجهنا الكامل نحو السلام والحوار فأنهوا بفعلتهم دروبا صحيحة للوصول سلمياً لحل معضلات الوطن ، لن نقف مكتوفي الأيدي بل سنعمل على صدهم ودحرهم وحصدهم بتوحيد الجبهة الداخلية والعمل على أمن المواطن وكرامته وإستقرار الوطن واستمرار التنمية . فهيا جميعا نلبي النداء المقدس استعدادا للفداء ولتحقيق تلك الأهداف. ولم ينسي سيادته أن يضيف بعض من أبيات الشعر التي درسها في المراحل الابتدائية تقول:

بلادي بلادي إذا اليوم جاء
ودوى النداء وحق الفداء
فنادى فتاك شهيد هواك
وقولي سلاما على الأوفياء

وختم بيانه الفطير فطارة فهمه بالدعاء للشهداء بالقبول عند الله والشفاء للجرحي، و قام بوضع ديباجة تعريفية له تقول : عقيد ركن/ عبدالرحمن الصادق المهدي .

الابن المددل للسيد الصادق وكما هو معلوم بالضرورة لم يخض التجارب والدورات الحتمية التي يخوضها كل من تقلد ويتقلد شارات ضباط الجيش السوداني والتي منبعها الأساسي الكلية الحربية السودانية والتي سُميت منذ إنشائها بـ (مصنع الرجال) . ونحن لا نعرف ماذا تجرع السيد ابن السيد بالمملكة الأردنية حتي يمتاز بما أمتاز به ضباط القوات المسلحة بمصنع الرجال . من الأمور التي لم يذكرها السيد ابن السيد هي : كيفية حصوله علي درجة وصفة (ركن)، فالمعلوم ان لقب ركن يحتاج حسب القانون العسكري الدخول في دورات متخصصة ولفترة محدودة يصغل فيها الضباط من رتبة الرائد فما فوق بكلية القادة والأركان بعد دورة مُرهقة و(درش) بمنطقة جبيت العسكرية أو غيرها، الأهم من ذلك قيادة أو الاشتراك في عمليات عسكرية مشهودة. وهذا ما يفسر وجود رُتب عليا بالقوات المسلحة لم تأخذ صفة الـ (رُكن). ومن الأحداث التاريخية المعاصرة والتي لا يستطيع السيد ابن السيد طمسها وتذييفها (كما حدث لكثير من محطات تاريخ السودان القديم) ، منها عدم مشاركة السيد ابن السيد في العمليات العسكرية وعند ورود أسمه ضمن القوة التي كان عليها التحرك لمناطق العمليات في نهايات ثمانينيات القرن الماضي وكان برتبة الملازم أول قام والده والذي كان وقتها رئيساً للوزراء ووزيراً للدفاع بسحب اسمه من كشف العمليات وأُرسل بدلاً عنه ضابطاً آخر من أسرة سودانية عادية ولعله نال الشهادة التي يحدثنا عنها السيد ابن السيد الآن. عبدالرحمن ككثيرين غيره من أبناء الاسياد لا يعرفون شيئاً عن الوطن وليس هو من يستطيع إخبارنا عن الوطنية والشهامة وغلاء الأوطان . وان كان صادقاً مع نفسه (أشك في ذلك) فاليقود الجيش للتصدي للجبهة الثورية ولينتصر أو يذق حلاوة الشهادة التي ذكرها في بيانه الضعيف . هل تُراه يفعل أم سيجد له والدة الامام مخرجاً كما وجده له من قبل بفضل التفاهمات السِرية بينه والمجرم البشير. إن لم يستطع عبدالرحمن قيادة الجيش فنطلب منه السكوت في الأمور التي تحتاج إلي الشجاعة والرجال وليعلم (أن الألمي الهار ولا لعب قعونج). ولا مكان لأولاد (ميكي) في ميادين القتال.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.