قوات الجبهة الثورية تتقدم هيا نتهيأ \ شاكر عبدالرسول

الحرب الدائرة في دارفور وكردفان  في هذه الايام , هي بلا شك الحرب التي تحدد الملامح الاساسية لمستقبل الدولة السودانية في الايام القادمة . نحن هنا لانتحدث عن اشهر وسنوات تطيل معاناة المواطن المنكوب اصلا, نتحدث فقط عن ايام معدودات وخيارات محدودة : اما ان تقضي قوات الديكتاتور على القوى المتطلعة للتغيير, وهذا بالطبع مستحيل لانه يخالف سنن الكون ,واما ان تنتصر قوى التغيير وهذا ممكن بقليل من الصبر, علينا ان نتحلى بالصبر. في صبيحة اليوم وصلتنا الاخبار بان طلائع القوى المشتركة من قوات الجبهة الثورية وصلت مدينة ام روابة , والان بدأ الحديث ينتقل نحو مدن مثل كوستي وامدرمان ,هذا يعني بان مناطق مثل المهاجرية وتلودي والكرمك قريبا ستصبح في خبر كان. امام الرئيس البشير الان قليل من الوقت ليفكر بطريقة مختلفة عمًا كان عليه من قبل. يجب ان يقتنع اولا: بان عهده قد بدأ الى الزوال وثانيا : يفكر كيف يتصرف في هذا الظرف تحديدا كرجل دولة حقيقي اي على الاقل كقائد حكم البلاد اكثر من عقدين من الزمن. وامامنا كسودانيين تبقى  مساحة محدودة جدا من طرف المنصة لنجلس ونناقش فيها عن مستقبل بلادنا من دون البشير ونظامه. الوقت المتبقي لا يسمح لنا بان نقطعه بمناظرات وسيناروهات لا تقدم ولا تؤخر, هيا نقطع الوقت…… هيا نتهيأ…..

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.