فساد وزراء الإنقاذ :- الحلقة الاولى محمد بشارة دوسة وزير العدل السودانى

            نقلا عن مركز اخبار السودان:

بسم الله الرحمن الرحيم

 لقد كرم المطلوب لدى الجنائية عمر حسن أحمد البشير المدعو محمد بشاره دوسة بإعتباره الافسد ممن تعاقبوا على وزارة العدل مما يجعل التكريم فى حد ذاته احد أقبح وجوه الفساد فى السودان ولبيان ذلك نعود الى الذين تعاقبوا على وزارة العدل للمقارنة لندرك من خلاله فساد التكريم الذى ناله محمد بشاره دوسة .
      إن الذين تعاقبوا على وزارة العدل من مجيئ الانقاذ جتى اليوم هم :
     اللواء أحمد محمود مدير فرع القضاء العسكرى
     عبد العزيز شدو المحامى الضليع المعروف لدى اهل القانون
   الاستاذ عبد الباسط صالح سبدرات المعروف الدى الاوساط القانونية (المره الاولى
    

على محمد عثمان يس  المعروف لدى الاوساط القانونية
   الاستاذ على المرضى القانونى الضليع المعروف الدى الاوساط القانونية
الاستاذ عبد الباسط سبدرات للمرة الثانية
السابع هو محمد بشارة دوسة وكيل نيابة
    رغم أن الذين سبقوا محمد بشارة دوسة فى وزارة العدل من أشخاص مشهود لهم بالمهنية والثقافة والقدرة على المخاطبة والمحاضرة مما إكتسبوه من علم فى مجأل القانون والادب إلا أنه لم يكرم واحدآ منهم فما الفضل الذى تفوق به محمد بشارة دوسة حتى يمنح وسام الانجاز  ولمعرفة ذلك نتناول ملف فساد محمد بشارة دوسة لنعلم السبب الحقيقى من وراء ذلك  تكريم  .
 1-إن الذى بعرف عن محمد لشارة دوسة أنه غير مؤهل أكاديميآ وقانونيآ وفشل ان يمتحن إمتحان  المعادلة (إمتحان تنظيم مهنة القانون )  وهو إمتحان يدركه أهميته القانيون  وهو بمثابة الجواز او الترخيص لممارسة مهنة القانون بمختلف مناحيه ، حيث كان محمد بشارة دوسة ينتمى للطلاب الاسلاميين فتم إختيار مجموعة منهم وأنه أحدهم ليتلقوا كورسات أو تدريبات حول بعض مواد الاجراءات وكيفية تدوين البلاغات ليتم إستيعابهم كوكلاء نيابة ومن سخرية القدر أن وزير العدل بحكم منصبه رئيس إمتحان تنظيم مهنة القانون والمضحك القانون نفسه لم يتصور أن يؤتى فى يوم من الايام بوزير عدل لم يمر عبر هذه البوابة  ليكون على رأس هرم العدالة .
  2- إن خبرة محمد بشارة دوسةكله يتمثل فى فتح أبلاغات  وتحريك الدعوى الجنائية فى نيابات الفاشر ويدرك المرء الى أى مدى مثل هذا التأهيل المتدنى أن يتعامل مع تطورات وتعقيدات القانون الدولى والذى يعد من من مهام الوزير فى إدراك التكييف القانونى لمشكلات البلاد الداخلية والخارجية .
 -3ليس لدى محمد بشارة دوسة أى مقدرات معرفية فى أى مجال وكذلك فى اللغات والذين يحضرون مؤتمرات جنيفا يعرفون كيف لهذه القدرات المتواضعة أن تقود العدالة فى السودان داخليآ وخارجيآ ثم انه لبس لديه مقدرات فى الثقافة العامة  وأكاد أجزم انه لم يتطلع على أي كتاب لغرض التثقيف الذاتى واتساع الادراك.
           كيف أصبح محمد بشارة دوسة وزيرآ للعدل!
       كان محمد بشارة دوسة موظفآ متواضعآ  بنيابة الفاشر بدارفور وكل مهمته  وتجربته المهنية هو قيد البلاغات الجنائية أمام النيابة ومعلوم ان دارفور فى ظل نظام الانقاذ تحكم بقانون الطوارئ الذى يعاقب من يمتلك السلاح غير المرخص بالإعدام فإنتهز محمد بشارة دوسه هذا الظرف ليقوم بقبول الرشوة من أهالى الذين يقبض عليهم بتهم النهب المسلح وهى أموال طائلة عن طريق المحامى ( أ . ك . ع )  يقوم محمد بشارة دوسة بتقديم نصف تلك الاموال الى وزير العدل على محمد عثمان يس  آنذاك بشكل شهرى مما جعل الوزير يعجب به ونتيجة ذلك تم نقل وكيل النيابة محمحد بشارة دوسة الى الخرطوم ليتولى منصب المسجل التجارى حتى يتمكنا من توسيع نفوذ دائرة الثراء الحرام وبالفعل تمكنا من ممارسة فساد واسع فى إدارة المسجل التجارى وهو احد الاسباب الرئيسية التى أدى الى عزل  الوزير  على محمد عثمان يس وظل الحال على إدارة المسجل التجارى  حتى تم إعفاء المسجل التجارى محمد بشاره دوسة إتضح أن هناك أكثر من 3000 شركة وهمية مسجلة بطريقة غير قانونية حيث أعلنت الاستاذة التى تولت المنصب بعد محمد بشارة دوسة  فى مؤتمر صحفى مشهود .
    لقد قام محمد بشارة دوسة ببناء عمارة فى شارع ستين الجريف غرب من اربعة طوابق فهل يا ترى هذه من أموال  رشاوى بلاغات النهب المسلح أم رشاوى المسجل التجارى ومع ذلك تم بناء العمارة بطريقة مائلة مما جعل المهندسين ينصحونه بهدمها وان هدم العمارة قد  تكلف قيمة بناءها تقريبآ وهكذا يذهب الحرام من حيث أتى .
     هذا هو سيرة محمد بشارة دوسة وسبب مجيئه الى الخرطوم ليسخر المال الحرام لابراز شخصيته ثم ان اثنيته من أشد القبائل فى دارفور محاربة للظلم والإضطهاد والتمييز العنصرى التى تمارسها النخبة الحاكمة لذلك وجدوا فى ضعف محمد بشارة دوسة وسيلة لتنفيذ حقدهم وكيدهم لأهل دارفور فتم تعينه وزيرآ للعدل السودانى حتى يتم عبره تنفيذ الاجندات الخبيثة ضد أهل دارفور .
             إنجازات وزير العدل محمد بشاره دوسة:-
      أولآ أنه مخبر لرتب دنيا فى جهاز الأمن الوطنى والمخابرات وأن الضابط الذى يشرف عليه فى جهاز الأمن والمخابرات هو الضابط عبد الغفار الشريف .
 ثانيآ / أنه يتخابر مع ابإستخبارات العسكرية ضد أهله وعشيرته التى شردهم نظام الخرطوم من مدينة طينة مسقط رأسه  حيث يتولى شحن الالغام على شاحنات يمتلكها شريكه التجارى بسوق ليبيا الى طينة ليتم زراعتها على مداخل مدينة طينة تصوروا ما مدى الأذى والضرر الذى ألحق بأهله وعشيرته وسيما أنه إبن سلطان العشيرة والذى يستوجب عليه مراعاة أمنهم وحمايتهم من كل أذى .
 ثالثآ/ يقوم محمد بشارة دوسة بإستئجار ذوى النفوس الضعيفة للتجسس على الحركات الدارفورية المسلحة التى قامت من أجل قضية عادلة لمصلحة السودان عامة وأهل دارفور خاصة لإزالة التهميش ولخلق دولة المواطنة والعدل والمساواة .
رابعآ / قام الوزير محمد بشارة دوسة بإستلام 4000 قطعة ارض سكنية بمنطقة شرق النيل بحجة إيواء النازحين من منطقة الطينة غير انه قام ببيع تلك القطع نهارآ جهارآ بواسطة إبن عمه ( م . ع . د ) بعد ان وزع قطع رمزية لأسرته الأقربين  جدآ فهل يا ترى أضاف الوزير أموال القطع السكنية التى باعها الى قائمة إبراء الذمة التى أعلنها لوزراء مسئولى الدولة وإدعى زورآ أنه أول من مثل أمام لجنة إبراء الذمةالتى قام بتكوينها ومن المفارقات أنه هو رئيس لجنة إبراء الذمة .
 رابعآ/ شارك الوزير محمد بشارة دوسة فى جريمة أغتيال زعيم المهمشين كما استخدم محمد بشارة دوسة كمخلب قط فى حلقة التآمر على قضية دارفور.
 خامسآ / أستخدم محمد بشاره دوسة كأداة لطمس معالمجرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقى وجرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية التى إرتكبها زمرة نظام الخرطوم فى حق شعب دارفور  وفى سبيل ذلك يقوم  المذكور بإرسال وفود أمنية تحت مظلة القانون لمراجعة إكتمال طمس آثار الحرائم وكذلك يقوم بتعيين موظفين من ديوان النائب العام بإدعاء التحقيق فى جرائم أرتكبت فى دارفور ويقومون بتمثيلية تقديم متهمين أمام محاكم صورية وهم فى الاصل متهمين فى جرائم صغيرة مثل النشل ليتحاكموا باعتبارهم جرائم ارهاب  كما يقوم المذكور محمد بشارة دوسة بتنفيذ كآفة ما يطلب إليه من قادة النظام من إنكار حدوث حرائم إبادة أو جرائم حرب أو ضد الانسانية
ويقرأ  صورة دورية ورقة يكتبونها له أمام لجنة حقوق الانسان التابعة للأمم المتحدة فى جنيف وهذا ما يجعله شريكآ أصيلآ فى جرائم الابادة والحرب وضد الانسانية  وهى مستمرة كما وانه ترتكتب بصورة مستمرة جريمة تضليل العدالة الدولية .
   ان سبب تكريم البشير لمحمد بشاره دوسة بمنحه وسام الإنجاز هو موافقة الثانى على مشاركة الاول فى جرائمه وهذا الذى لا يقبله واحد من وزراء العدل السته الذين سبقوه والمؤكد ان عين حواء لا تخطئ شيئآ من فساد محمد بشارة دوسة وكل وزراء الإنقاذ الاتحاديين منهم والولائية منها ما يعرض للإستهلاك السياسى منها ما يحفظ ليوم الحساب  والحلقة القادمة مع ملف فساد  الوزير الهمام وزير الخارجية على كرتى والبقية من بعد
    ونواصل
حواء مدينة
hewahmadeenh@yahoo.com

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أقلام حرة, خفايا وأسرار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.