سكان أم روابة يخرجون فى تظاهرة ويحرقون مقر المحلية ومكتب المؤتمر الوطني ويطردون الوالي

قال شهود عيان لراديو دبنقا ان سكان مدينة أم روابة خرجوا امس الأحد في تظاهرة احتجاجية مطالبة بتحقيق الأمن والاستقرار وحماية المدينة ، وكشف الشهود ان المتظاهرين حرقوا مقر المحلية ، ومكتب المؤتمر الوطني ، وسوق المحاصيل ، ومكتب القيمة المضافة بالاضافة الي اقتحام المحكمة القديمة ، وبرج القضاء ، ومكتب الاراضي مع حرق عدد من العربات داخل المعتمدية  وقال شهود بان المتظاهرين طردوا والي شمال كردفان، معتصم ميرغني زاكي الدين من صيوان العزاء والذى وصل ام روابة امس على رأس وفد رفيع لتفقد الأوضاع في المدينة . من جانبه وصف الوالى معتصم ميرغني زاكي الدين التظاهرة بالمحدودة ، وانها جرجة تنادي بتوفير الأمن والحماية والخدمات للمحلية

وفي خبر متصل اكد شهود لراديو دبنقا ، إن «الجبهة الثورية» هاجمت عدة مناطق بجوالى 60 عربة لانكروزر ، وان كل عربة بها حوالى سبعة مسلحين . وقال الشهود ان القوة هاجمت منزل معتمد أم روابة الشريف الفاضل الذى فر من منزلة بعد وقت وجيز من الهجوم . واكد الشهود إن المهاجمين تمكنوا من قطع الطريق القومي الذي يربط بين الخرطوم والابيض ، وطلبوا من الحافلات القادمة من مدينة الأبيض والخرطوم العودة من حيث أتت ، كما اكد الشهود إن الاوضاع ما زالت متوترة بالمنطقة ، وانهم ما زالوا يسمعون دوي انفجارات ورصاص متقطع بين الحين والآخر . وافادت مصادر غير مؤكدة ان السلطات بمدينة الابيض امرت باغلاق كافة المحلات التجارية والدوائر الحكومية والبنوك لتسرب شائعات عن تمركز قوات الجبهة الثورية على مسافة قريبة من المدينة. وقالت مصادر اعلامية من الخرطوم ان عناصر من الاجهزة الامنية قامت بالاشراف الكامل علي عمل الاذاعة والتلفزيون فى تغطيتهما لمعركة أم روابة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.