الاشتباكات بين السلامات والميسيرية تنتقل إلى رهيد البردي بجنوب دارفور ومكجر بوسط دارفور

تجددت الاشتباكات بين المسيرية والسلامات  بمحليتي  رهيد البردى بولاية جنوب دارفور  ومكجر بولاية وسط دارفور  بعد مرور يوم من توقيع الطرفين على اتفاق ام دخن لوقف العدائيات ، والتحضير لمؤتمر الصلح المنتظر نهاية هذا الشهر   ودعا ناظر قبيلة السلامات ، الناظر محمد البشير موسي  عبر راديو دبنقا الجميع الى احترام اتفاق وثيقة وقف العدائيات الموقع بين السلامات والمسيرية ، وفض التجمعات ، والكف عن اطلاق النار لانه لا توجد قضية اساسية للاحتراب من اجلها . كما طالب الطرفين بعدم التنادي للحرب وضبط النفس ، وعدم الاستجابة الى اى نوع من انواع الاستفزازات اوالتعامل بردود الافعال . وقال الناظر محمد البشير موسي لراديو دبنقا امس ، انهم يحترمون اتفاق وثيقة وقف العدائيات، وطالب رجال الادراة الاهلية بالتعقل وتقييم الامور تقييماً سليماً ، وعدم الانجرار وراء فوران الشباب وهوى المتفلتين . واضاف ان الاحوال الامنية عادت الى طبيعتها بام دخن وفتحت الطرق وانسابت الحركة . واوضح  انهم يعملون الآن من اجل الوصول الى توقيع الاتفاق النهائي فى 30 ابريل الجارى لاستتباب الامن وتحقيق السلام والاستقرار

 وحول اشتباكات رهيد البردى قال ناظر السلامات احمد البشير موسي لراديو دبنقا ، ان احداث الرهيد بين السلامات والمسيرية ربما جاءت نتيجة  لتداعيات الصراع فى وسط دارفور . واوضح الناظر احمد البشير لراديو دبنقا  ان المعلومات التى بحوزته هى سماعية اخذها من العمد والاعيان بالمنطقة لانه موجود فى ام دخن لمعالجة الاوضاع بالمنطقة واضاف ان ما سمعه ان هناك اعمال عدائية وقعت وتم الاعتداء على فردين من السلامات، وبعدها تطور الامر الى اطلاق النار بالرهيد . ودعا  الناظر احمد البشير الجميع الى ضبط النفس واحترام وثيقة الصلح

 وفي مدينة  رهيد البردي افاد  ناظر قبيلة التعايشة  الناظر عبدالرحمن بشارة  لراديو دبنقا ، افاد  بوقوع اشتباكات بين المسيرية والسلامات باحدى ضواحى رهيد البردى. وناشد الناظر بشارة  عبر راديو دبنقا جميع الاطراف بتحكيم صوت العقل ونبذ العنف والاقتتال، والسعى والعمل للعيش فى سلام ووئام كما كان فى السابق

وفي ولاية وسط دارفور محلية مكجر افاد شهود ان نحو (100) مسلح من المسيرية  على ظهور الحصين والجمال هاجموا  في الثانية بعد ظهر امس احدى دوامر السلامات (4) كيلو مترات شمال مكجر ، وادى الهجوم الذي وقع في بئر ادى  لجرح اثنين من السلامات وهما ادم حمدو صالح ، ومحمد صالح موسى ، ونهبوا في نفس الوقت (5) مراحات بقر  تقدر بثمانمائة راس ، وتوجهوا بها شمالا . وافاد الشهود كذلك بوقوع اشتباكات ايضا  بوحدة ادارية دمبار  جنوب مكجر ، لكن دون ان ترد اي تفاصيل حولها ، بينما افاد شهود من رهيد البردى  عن مقل (2) من السلامات يوم الخميس داخل رهيد البردى بواسطة قوات ابوطيرة التي يقودها على كوشيب . وافاد كذلك ان قوات ابوطيرة بقيادة كوشيب شنت هجوما عليهم  اثناء تشييع جنازة المرحومين امس وتم تبادل لاطلاق النار 

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.