قال إن المتمردين والمعارضة قبلوا مسودة الحوار بشروط ..علي الحاج: اتفقت مع طه على إحداث تحول ديمقراطي سلس

الصحافة:
قال نائب الامين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض علي الحاج ، انه سلم مسودة الحوار الذي اجراه مع النائب الاول للرئيس علي عثمان محمد طه في العاصمة الالمانية برلين، الى قيادات المعارضة المسلحة والسياسية ، مشيرا الى انها رحبت بالمسودة ووصفتها بالايجابية، لكنها قالت ان «الكرة في ملعب المؤتمر الوطني الحاكم في ما يتعلق بجدية ومصداقية الحوار واحداث اختراق في القضايا السودانية الملحة».
وقال الحاج لـ»الصحافة» ، ان اللقاء تم بترتيب من السفارة السودانية في المانيا ، وانه تركز على اجراء نقاشات في ما يتعلق بالقضايا السودانية، وابرزها مشكلة دارفور، والعلاقة مع جنوب السودان، كما تطرق الطرفان الى قضية الحريات، وشددا على اهميتها في دفع العملية السلمية في السودان.
وقال «اتفقنا انا وطه على نقل مسودة الحوار الى المعارضة والحكومة، وبالفعل سلمت قيادات المعارضة السياسية في الخرطوم وقيادات الحركات المسلحة وابرزهم مالك عقار وعرمان مخرجات الحوار ورحبوا بالمقترحات التي تضمنتها المسودة، لكنهم اكثر الحاحا في طلب مصداقية وجدية الحزب الحاكم بشأن المضي قدما في انفاذ تلك الموجهات التي صدرت عن اللقاء الذي استمر اكثر من 3 ساعات».
وافاد الحاج، ان طه طلب منه ايصال المبادرة الى المعارضة بعد ان اتفق الجانبان على ضرورة احداث التحول الديمقراطي السلس والسلمي والاقتداء بالنموذج العربي الذي افرز حكومات ديمقراطية عبر صناديق الاقتراع، وتابع «اتفقنا على انتهاج حلول سلمية وواقعية تؤدي الى نظام ديمقراطي».
ونفى الحاج تطرق اللقاء الى مشاركته في السلطة الحاكمة في الخرطوم ، وقال ان الحوار تركز على القضايا السودانية ، وانه لابد ان تشمل الحلول الحركات الحاملة للسلاح والمعارضة السياسية في الداخل والحكومة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.