فى تأكيد لصحة وثائق كتاب (الخندق ) ، المباحث الأمريكية تفتش شقة روبرت ماكفرلين

قام مكتب التحقيقات الفدرالية بتفتيش شقة روبرت ما كفرلين مستشار الأمن القومى السابق فى ادراة ريقان  للبحث عن أدلة على ما اذا كان يحاول كسب التأييد للحكومة السودانية فى إنتهاك للقانون الأمريكى ، بحسب ما اوردت وكالة (أسوشيتدبرس) أمس 21 مارس .

ويعد مخالفاً للقانون القيام بأعمال مع حكومة السودان بسبب دعمها للإرهاب الدولي ولإنتهاكاتها لحقوق الانسان ، حيث من بين أمور أخرى ، اتهم رئيس النظام عمر البشير من قبل المحكمة الجنائية الدولية بإرتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجريمة الإبادة فى دارفور .

وقال جرايدين ريد – أحد عناصر مكتب التحقيقات – انهم حصلوا على مجموعة كبيرة من رسائل البريد الالكترونى متبادلة بين ماكفرلين ومسؤولين حكوميين سودانيين ، قبل شروعهم فى تفتيش الشقة .

وأضاف (ان هذه الرسائل تؤكد ان ماكفرلين دخل فى إتفاق مع الحكومة السودانية لكسب تأييد الحكومة الامريكية وتقديم المشورة للحكومة السودانية خلال مفاوضاتها مع الولايات المتحدة الامريكية ) ، وقال ان الرسائل دليل أيضاً على ان ماكفرلين ومسؤول حكومى سودانى حاولا (إخفاء العلاقة بين ماكفرلين والسودان بإظهار الإتفاق وكأنه علاقة تعاقدية مع قطر ، على عكس الحقيقة .).

وأضاف عنصر مكتب التحقيقات ريد أن ماكفرلين كان يتبادل الرسائل مع شخص يبدو انه فى الاستخبارات السودانية .

جدير بالذكر ان الأستاذ فتحى الضو – الكاتب السودانى المعروف – سبق ونشر المراسلات بين ماكفرلين وضابط بجهاز الامن الخارجى السودانى فى كتابه (الخندق).
(حريات)

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.