حكومة المؤتمر الوطني تنشئ مليشيا في منطقة قريضة في جنوب دارفور وحركة العدل والمساواة تحذر.‎

حكومة المؤتمر الوطني تنشئ مليشيا في منطقة قريضة في جنوب دارفور وحركة العدل والمساواة تحذر.   
كعادتها حكومة المؤتمر الوطني تواصل مشروعها الخاص بعسكرة المدنيين بغرض الزج بهم في الحرب الدائرة في دارفور لأكثر من عشرة سنوات، وفي هذا الصدد بدأت الحكومة تكوين مليشيا في منطقة قريضة في ولاية جنوب دارفور وعُين الملازم اول / أحمد الباقر قائداً للمليشيا التي يراد تكوينها والتي وصل عددها حتى الآن أكثر من 500 فرد من السكان المحليين في منطقة ديتو في محلية قريضة في جنوب دارفور، وجاء قرار التسليح لهذه المليشيا بخطاب من نيالا وتم إرسال النقيب / حمدان من نيالا بعدد 16 صندوق زخيرة كلاش، و 12 صندوق جيم، و 15صندوق آر بجي، و 2 برميل بنزين، و عدد 40 موتر، وقام العميل / آدم أبكر آدم بإستلام هذه المعدات العسكرية ووزعها على المليشيا في المعسكر، الأمر الذي أدى لإنسحاب شرطة منطقة ديتو خوفا على حدوث شئ لا تستطيع مقاومته.
من ناحيتها حذرت حركة العدل والمساواة من عواقب تسليح المدنيين وشدد الناطق العسكري للحركة الجنرال / بدوي موسى الساكن بان الحركة لا تسمح بمواصلة تسليح المدنيين ولا تسمح بإستخدام المدنيين والقبائل في الحرب، وطالب أعيان وقيادات الإدارات الأهلية بضرورة الحيلولة دون الدخول في مواجهات مع قوات الجبهة الثورية السودانية، واكد ان حركة العدل والمساواة لن تتساهل مع من يتورط في مثل هكذا عمل غير مسؤول.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, بيانات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.