جوبا: مجموعة مسلحة من السودان هاجمت شمال بحر الغزال وقتلت ثلاثة أشخاص بينهم شرطي .. لن ننتظر التعليمات في الرد على سيادة البلاد

أحمد يونس لندن: مصطفى سري أعلن مسؤول كبير في جيش جنوب السودان ثلاثة أشخاص بينهم شرطي في منطقة حدودية قتلوا بعد يومين من انتهاء مهلة انسحاب جيشي السودان وجنوب السودان وفق اتفاق الترتيبات الأمنية، متهما السودان بخرق المنطقة منزوعة السلاح بين البلدين، في حين حذر مسؤول آخر في جيش الجنوب من أي اعتداء تقوم به القوات السودانية على أراضي بلاده. وقال إن قواته لن تنتظر التعليمات في الرد على سيادة البلاد، غير أن الخرطوم رفضت الاتهامات وأحالت الأمر إلى لجان المراقبة والشكاوى، مؤكدة أنها أكملت انسحابها من كل المناطق. وقال المتحدث الرسمي باسم جيش جنوب السودان فيليب أقوير ، أن مجموعة مسلحة تمتطي الخيول هاجمت منطقة كير آدم في شمال بحر الغزال وقتلت ثلاثة أشخاص بينهم شرطي. وأضاف أن المجموعة المسلحة قدمت من حدود دولة السودان، مشيرا إلى أن قيادة جيش بلاده حاولت الاتصال بقائد القوات الأفريقية والدولية (اليونسفا) المكلفة بمراقبة اتفاق الترتيبات الأمنية إلى جانب اللجنة السياسية والأمنية المشتركة بين البلدين، وكشف عن خرق آخر في منطقة لونق بار الواقعة في شمال شرقي مدينة الرنك في أعالي النيل بعد انسحاب الجيش الشعبي. وأوضح أن سيارتين محملتين بالمدافع دخلتا المنطقة وأطلقت المدافع أعيرة نارية في الهواء. وأضاف أن قواته أكملت انسحابها في الرابع والعشرين من مارس (آذار) الحالي، لكن الطرف الآخر – ويقصد السودان – قام بخرق المنطقة العازلة، ودورنا يقتصر الآن على إبلاغ الآليات التي تراقب الاتفاقيات.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.