بيان صحفي: اليوناميد تحقق في الظروف المحيطة بحادثة نقطة تفتيش أرجا

جيش النظام منع فريق اليوناميد من ملاحقة الجناة

الخرطوم، 27 مارس 2013- أرسلت بعثة اليوناميد يوم الثلاثاء 26 مارس فريقا الى موقع فريقها الميداني بمحلية كاس، جنوب دارفور، للتحقيق في الظروف المحيطة بالحادثة الأخيرة التي تم خلالها إيقاف 31 نازح من قبل مجموعة مسلحة مجهولة الهوية بنقطة تفتيش أرجا على الحدود بين ولايتي وسط دارفور وجنوب دارفور.

ويهدف التحقيق الذي تجريه اليوناميد الى التأكد من الحقائق المحيطة بالحادثة، بما في ذلك هوية الجناة ودوافعهم. ويأتي هذا التحقيق في أعقاب جهود متكررة للوصول لمنطقة الحادثة بذلتها البعثة يومي 24 و25 مارس.

ففي يوم 24 مارس تم إيقاف قافلة مكونة من ثلاث حافلات تحمل 31 نازحا بمرافقة بعثة اليوناميد من قبل مجموعة مسلحة مجهولة الهوية ترتدي زيا عسكريا وتقل سبع سيارات جيب مزودة بمدافع وذلك عند نقطة تفتيش أرجا. وفوراً بعد إيقاف النازحين طلب قائد قوة اليوناميد على الأرض دورية تعزيز. غير أن هذه الدورية وهي في طريقها نحو موقع الحادثة تم إيقافها من طرف الجيش السوداني عند نقطة تفتيش كاس، الشيء الذي حال دون جهود حفظة السلام لمحاولة إطلاق سراح النازحين.

وفي يوم 25 مارس توجهت دورية تحقق نحو موقع الاختطاف إلا أنها منعت مرة أخرى من متابعة سيرها من قبل أفراد الحكومة عند نقطة تفتيش كاس.

وفي يوم 26 مارس، في الوقت الذي وصل فيه فريق التحقيق الى موقع فريق اليوناميد الميداني بمحلية كاس، تمكنت أيضا دورية تحقق تابعة للبعثة من الوصول الى موقع الحادثة. وسنوافيكم بالمزيد من المعلومات حال توفرها.

وتمثل حادثة نقطة تفتيش أرجا إشارة أخرى الى المخاطر التي يواجهها حفظة السلام أثناء عملهم في دارفور، بما في ذلك مخاطر نصب الكمائن والهجمات المسلحة والاختطاف والقتل والنهب وغيرها.

وتمثل الحادثة مثالاً آخر للقيود المفروضة على حركة حفظة السلام والتي تؤثر على عمل البعثة بعدة أشكال أساسية. إذ تنص اتفاقية وضع القوات التي وقعتها حكومة السودان وبعثة اليوناميد في 9 فبراير 2008 على أن حفظة السلام التابعين للبعثة لا يحتاجون لأي إذن من الحكومة في حركتهم براً في دارفور. إذ أن الاتفاقية تمنح البعثة الحق الكامل في الوصول لكل مناطق دارفور في إطار عملها.

وعلى الرغم من أن البعثة لا تحتاج لإذن إلا أنها تنسق تحركاتها مع السلطات الحكومية ومع الحركات المسلحة في المناطق التي تزورها البعثة.

***
SPOKESPERSON OFFICE

PRESS RELEASE

UNAMID investigates circumstances surrounding Arga checkpoint incident

Khartoum, 27 March 2013 – UNAMID deployed on Tuesday 26 March an inquiry team to its team site in Kass locality, South Darfur, to investigate the circumstances surrounding the recent arrest of Internally Displaced Persons (IDPs) by an unidentified armed group at Arga checkpoint, in a border area between Central Darfur State and South Darfur State.

UNAMID investigation aims to ascertain all the facts surrounding this incident, including the identity of the perpetrators and their motives. The investigation comes after repeated efforts to access the incident area on 24 and 25 March.

On 24 March, the UNAMID-escorted convoy of three buses carrying 31 IDPs was stopped by an unidentified armed group in military uniforms onboard seven gun-mounted jeeps at Arga checkpoint. Immediately following the arrest of the IDPs, UNAMID commander on the ground requested a reinforcement patrol. While on its way to the incident site, the reinforcement patrol was stopped by the Sudanese military at Kass checkpoint, which prevented the peacekeepers from attempting to release the IDPs.

On 25 March, another UNAMID verification patrol proceeded to the abduction site and was again denied access by government personnel at Kass checkpoint.

While the investigation team reached UNAMID team site in Kass locality on 26 March, a verification patrol succeeded in making its way to the incident site as well. More information will be conveyed as it becomes available.

The Arga checkpoint incident is another indication of the amount of risks that UNAMID peacekeepers have to operate in across Darfur, including the risk of ambush, armed attacks, abduction, killing or looting.

The incident is also another example of how access restrictions have affected the Mission’s work in several crucial ways. According to the Status of Forces Agreement that was signed by the Government of Sudan and UNAMID on 9 February 2008, the Mission peacekeepers don’t need clearance from the Government for their land movements in Darfur. The Agreement grants the Mission full access to all parts of Darfur.
While UNAMID doesn’t need permission, it certainly coordinates its movements with the government authorities as well as with the armed movements operating in the areas visited by the Mission.

Aicha Elbasri
UNAMID Spokesperson
African Union – United Nations Mission in Darfur
El Fasher, North Darfur, Sudan
Office: +249 92244 3143
Mobile: +249 912502082
Intermission: 192-6663
E-mail: elbasri@un.org
www.unamid.unmissions.org

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.