الجنرال محمد البليل عيسى زياد يحذر ولاة ولايات كردفان من مواصلة حربهم ضد الشعب ويناشد مواطني كردفان بلإلتفاف حول مشروع الجبهة الثورية.

حذر الجنرال محمد البليل عيسى زياد أمين إقليم كردفان ونائب رئيس حركة العدل والمساواة السودانية حذر ولاة ولايات كردفان من مغبة المضي في برنامج المؤتمر الوطني الساعي للمزيد من الحرب على مواطني كردفان وتهميشهم وإجبارهم على دخول معسكرات التجنيد القسرية لمحاربة قوات قوى المقاومة الثورية، وشدد على ان الجبهة الثورية لن تسمح لولاة ولايات كردفان بمواصلة هذه البرامج العدائية ضد الشعب،واكد ان الجبهة الثورية ستلاحق كل من يتورط في إدخال المواطنين في إتون المليشيات الحكومية، وإستنكر موقف ولاة ولايات كردفان من برنامج التنمية في الإقليم التي تراوح مكانها منذ العام 1989، 

وأضاف اصبح مواطن كردفان من أكثر مواطني أقاليم السودان تهميشاً وليس هناك أدنى مستوى للتنمية في الإقليم مضبفاً ان مواطن الإقليم مازال يشرب الماء من أحواض الدوانكي مع المواشي وبعضهم يشرب من الماء الذي يدخرونه في قعور شجر التبلدي في فترة الخريف، منوهاً الى ان هذه قمة التهميش المتعمد من قبل حكومة المؤتمر الوطني التي وجدت تأييداً من قبل ولاة ولايات كردفان الذين لم يقدموا شيئاً للإقليم.
وناشد في الوقت ذاته مواطني كردفان للمزيد من الإلتفاف حول مشروع الجبهة الثورية السودانية الساعي لإسقاط النظام وبناء دولة يتساوى عندها الجميع في كل مجالات الحياة، وطالب الجماهير بضرورة التصدي لكل أنوع الفساد والتهميش الذي يتعرض له إقليمهم مؤكداً موقف الجبهة الثورية السودانية الذي سيكون بجانب الجماهير في الإقليم.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.