ابوبكر القاضى:اليوم بانغى،،وغداًالخرطٌوم،،وخلايا الفجرالجديد جاهزة موية ونور

و اخيراَ سقطت بانغى عاصمة افريقيا الوسطى على يد ( المتمردين) وفر رئسها المخلوع على ظهر مروحية ،،

واستتبت الاوضاع فى بانغى فى زمن قياسى حيث نصب قائد المتمردين الفاتحين نفسه رئيساً،للبلاد— و تقريباً — ابقى على مجلس الوزراء السابق كما هو برئيسه ،، لكون ان الحكومة فى الاساس كانت حكومة وحدة وطنية ،، وشاهدنا ،، ان التغيير قد تم فى بانغى بمنتهى السلاسة. وهذا النموذج قابل للتكرار فى مكان آخر — بالجوار — وهذا هو بيت القصيد.

سقوط بانغى يفتح شهية الجبهة الثورية للتوجه نحو الخرطوم:

اولا : ثبت للشعب فى بانغى ولغيرها من العواصم المجاوره ان المتمردين ليسوا شياطين كما تصورهم الحكومات ،الاستبدادية ، وان المتمردين هم من صلب الشعب وانهم قادمون للاصلاح ،، وتطهير البلاد من دنس الحكومة الفاسدة.

ثانيا : سقطت الكذبة الكبرى التى تقول بان دخول المتمردين (الحاقدين) الى العاصمة (بانغى اوالخرطوم ) يعنى تهديد امن وسلامة المدنيين ،، وان العاصمة سوف تسبح فى بركة من الدماء.

ثالثا : ثبت يقيناً ان زبانية وسدنة النظام الساقط ليسوا ابداً على استعداد للدفاع عن النظام او الزود عنه ،، وقد تعمقت هذه الفكرة منذ سقوط الديكتاتوريين فى الربيع العربى .

رابعا : ثبت عملياَ ان العالم الخارجى براقماتى — لا يعنيه كثيرا طريقة التغيير — مادام هذا التغيير لا يمس مصالحه — وليس دمويا يمس بامن المدنيين وسلامة ممتلكاتهم — فاذا تمكن المتمردون الفاتحون من تحقيق استقرار سريع — وتشكيل حكومة وحدة وطنية لادارة الفترة الانتقالية واجراء الترتيبات اللازمة لوقف الحرب فى الجبهات الثلاثة (دارفور — جبال النوبة والانقسنا) وتقديم برنامج للتحول الديمقراطى — ومن ثم نيل رضا الشارع فان العالم الخارجى سيكون سعيدا — كل هذه التجارب الخصبة تشجع الجبهة الثورية للانطلاق نحو الخرطوم.

السباق مع الزمن نحو الخرطوم ( لازم قبل الخريف)

ما اشبه الليلة بالبارحة !! نحن فى اجواء العاشر من مايو 2008 — ولازم يتم تحرير الخرطوم قبل الخريف ،، لان الخريف عائق طبيعى معلوم ،، هذا العائق يشكل عقبة امام المهاجم ،، لان المدافع موجود فى خندقه. كما ان الخريف يعيق عملية الكر والفر والالتفاف على العدو بمرونة .

متغيرات السياسة الاقليمية ،، انتهاء شهر العسل بين انجمينا و الخرطوم يؤمن ظهر الجبهة الغربية للسير نحو لخرطوم:

اذا كانت انجمينا لا تريد ان تصدق خيانة الخرطوم ونقضها للعهود ،، فان فرنسا الملائكية العقلانية قد اخذت انباء ايواء نظام الخرطوم للإسلامين المهزومين الفارين من مالى — ماخذ جد ،، واكبر دليل على ذلك هو تمشيطها الجوي للمنطقة (غرب دارفور) بصورة خاصة — بحثا عن الاسلامين ،، وقد نقلت الانباء عن (عشرين طلعة جوية فرنسية فى الاجواء السودانية بحثا عن الاسلاميين الماليين الهاربين — هذا — وتمثل هذه الطلعات الجوية الفرنسية ( بروفة للحظر الجوى الشامل لمناطق القتال) .
وشاهدنا ،، انه فى هذا الظرف التاريخى اصبح ظهر الجبهة الثورية مؤمناً على الجبهة الغربية لان تشاد ستكون سعيدة بسقوط نظام البشير ،، و فرنسا كذلك ستون محايدة تجاه السودان مثلما انها كانت محايدة تجاه بانغى ،، وربما تكون فرنسا سعيدة بسقوط نظام الخرطوم لايوائه للهاربين الاسلاميين الماليين.

يا ترى — هل سيكون الزحف نحو الخرطوم مباشرة ،، ام سيتم تنظيف عواصم الولايات الغربية تاميناً لظهر القوة الزاحفة نحو الخرطوم؟؟:.

فى عام ٢٠٠٨ عندما نفذ الشهيد د. خليل عملية الذراع الطويل — وصلنا عتب من اهلنا فى دارفور وكردفان ،، قالوا : لماذا لم يقم د خليل بالاستيلاء على الفاشر ونيالا قبل التوجه الى الخرطوم؟؟!! والاجابة هى ان الاستيلاء على الفاشر ونيالا ربما يعطى رسالة خاطئة لاهلنا فى دارفور — وبقية انحاء الوطن وللمجتمع الدولى — مفادها ان الجبهة الثورية تمهد للانفصال فى دارفور مثلا . ومن جهة اخرى فان الحركات الثورية لا ترغب فى اى عمل عسكرى قرب او داخل عواصم الولايات قد يؤدى الى مزيد من النزوح والمعاناة للاهالى — تاتى اهمية هذا السؤال من ان بعض قادة المتمردين لديهم فهم بضرورة دك القوات الامنية فى عواصم الولايات حتى لا تتحول الى قوة اسناد للخرطوم تقوم — فضلا عن ان بعض القادة بغبائن ضد بعض الولاة ويرون ان خطرهم ماثل لا يقلون سوءا من عمر البشير نفسه — لذلك يرغبون فى ردعهم وقلعهم فى اسرع وقت بقطع النظر عن نجاح عملية التغيير الشامل واصابة الهدف فى الخرطوم.

الزحف على الخرطوم هذه المرة فى شكل كماشة ثلاثية الاتجاهات :

فى عام ٢٠٠٨ كان الزحف من جهة الغرب ،، لان جبهة دارفور وحدها التى كانت مشتعلة — لان الجنوب والانقسنا وجبال النوبة كانوا تحت مظلة سلام نيفاسا الهش — فى هذه المرة سيكون الزحف من ثلاثة جبهات ،، دارفور ،، و جنوب كردفان ،، و النيل الازرق ،، وقد استردت جبهة النيل الازرق زمام المبادرة ،، و تحولت من الدفاع الى الهجوم ‘،،، ونجحت فى تحرير الكرمك ،، اما فى جنوب كردفان فقد طال انتظار الجماهير فى كاودا لوصول البشير لصلاة الجمعة ،، وتيقنت جماهير كاودا ان (لحس الكوع اسهل على البشير من الصلاة فى كاودا) — والثابت ان كادقلى محاصرة وقوات الجبهة على بعد ٥ كيلو مترات فقط ،، وفى دارفور قوات الجبهة تسيطر على ٩٠٪ من الاراضى ولا تسيطر الحكومة الاعلى المدن .

الجديد خالص هذه المرة هو ان خلايا الفجر الجديد جاهزة:

+ الجديد فى التغيير هذة المرة ان السلام سيتحقق بشكل تلقائى بمجرد سقوط النظام — بمعنى ان الحركات المسلحة لن تعيد مثلا موقف الحركة الشعبية فى 6 ابريل 1985 بالقول ان النظام الجديد هو امتداد للانقاذ — وانما ستعلن الحركات وقف اطلاق النار فورا — (وتحتفظ بقواتها) — ولكنها سوف تساهم فى ادارة الفترة الانتقالية من اول يوم — ولن تسمح مثلا بسرقة الثورة — او التكويش عليها من كائن من كان.
++ الجديد هذه المرة (سقوط تهمة المرتزقة) — على المتمردين الثوار — والتى تعنى ان طلائع التغيير (اجانب) .
+++ الجديد — الجديد هو ان جماهير الفجر الجديد ستنزل الى الشارع لتجسد الوحدة الوطنية — وعلى صلة بهذا الامر نذكر بان ابناء (الحزام الاسود فى العاصمة) لم يشاركوا بفاعلية فى انتفاشة زيادة اسعار المحروقات فى العام الماضى والتى توقفت بحلول شهر رمضان — لانه فى ذلك الوقت كانت هناك قطيعة على مستوى القواعد بين نزوح الداخل من المهمشين وبين ابناء مثلث حمدى — فقد كان المهمشون يتساءلون : ابن ابناء مثلث حمدى عندما كان النظام يبيد اهلنا فى (الجنوب الذى ضيعناه) و فى دارفور وجبال النوبة والانقسنا؟؟ لماذا لم تخرج حتى مظاهرة واحدة تطالب بتسليم المطلوب للعدالة الدولية عمر البشبر؟
الجديد هو ان وثيقة الفجر الجديد قد خلقت رابطا مؤسسيا بين ابناء (الحزام الاسود) فى العاصمة و بين ابناء مثلث حمدى — الامر الذى يؤمن وجود سند جماهيرى قوى يجعل انتصار الثورة ودخول الخرطوم عملا مضمون العواقب .
ابوبكر القاضى
الدوحة
28 مارس 2013

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.