إنتصار مهم للعدالة : بوسكو ناتجاندا يصل إلى المحكمة الجنائية الدولية

(حريات)

في خطوة مهمة نحو العدالة ، إضطر بوسكو ناتجاندا – أمير الحرب وقائد التمرد الكونغولي  – إلى تسليم نفسه للسفارة الأمريكية بكيغالي برواندا ، طالباً إرساله إلى المحكمة الجنائية الدولية ، حيث يواجه تهما بإرتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية .

وتشمل قائمة إتهامات بوسكو ناتجاندا تجنيد الأطفال وإستخدامهم ، والقتل والإغتصاب ، والإسترقاق الجنسي والملاحقات الإثنية في شرق الكونغو في الفترة ما بين 2002 – 2003.

وبعد حوالي العقد من المشاركة في عدة حركات مسلحة بشرق الكونغو ، إستوعب بوسكو في الجيش الكنغولي حسب إتفاقية سلام 2009 . وفي عام 2012 قاد بوسكو تمرداً مدعوماً من رواندا عرف بمجموعة M23 ،وظل يحارب القوات الكنغولية وقوات الأمم المتحدة حتى بداية مفاوضات السلام في ديسمبر الماضي .

 واكدت المحكمة الجنائية الدولية في بيان لها انها تلقت اخطاراً رسمياً من حكومات رواندا والولايات المتحدة الامريكية وهولندا وبريطانيا بان نتجاندا في طريقه فعليا من كيجالي الي لاهاي وسيصل اليوم السبت الي لاهاي.

 وعبرت المحكمة عن شكرها لحكومات تلك الدول وطالبت جميع الدول الموقعة علي ميثاق روما بالتعاون مع المحكمة وايقاف حالة الافلات من العقاب لكافة المطلوبين والذين ارتكبوا جرائم ضد شعوبهم.

وهذه تعد الخطوة الاولي من نوعها في التعاون بين الولايات المتحدة الامريكية والمحكمة الجنائية الدولية باعتبار ان الولايات المتحدة من الدول غير الموقعة علي ميثاق روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.