وزير الدفاع السودانى يعترف بعدم وجود قوات مسلحة لمواجهة قوات الجبهة الثورية

ﺑﺴم الله الرحمن الرحيم
 لقد  قام ﺍﻟﻄﻠوب للعدالة فى جرائم الإباده الجماعية عبد الرحيم محمد حسين وزير الدفاع ووزير الداخلية ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻤ محمود حامد وآخرون من الأجهزة الأمني والإستخباراية  بزيارة قاطفه  ﻟﻤﺪﻳنة  نيالا بعد أن هددت أمنيأ من قبل ﺍﻟجبهة  ﺍﻟﺜﻮﺭية فىﺍﻷ‌ﺳﺒوع الماضى وفور وصولهم للمدينة  إجتمعوا إجتماعآ عنصريآ ﺣﻴث لم يحضره أحد من غير أبناء النخب  حيث  تم تنوير الوزير ثم نورهم الوزير وبعده إنتقل  الوفد الى إجتماع لجنة الأمن الذى يكون الوالى ﻋﻀوآ ﻓيه بحكم منصبه ولحاجة ﺍﻟوفد الىﻣﻘﺎتلين سمح للأذيال من أبناء ﺩﺍﺭﻓﻮر والمعنيين بالإستنفار لتجميع المقاتلين حضور الإجتماع فأسهب عبد الرحيم محمد حسين فى الحديث آعترف فيه بأن الناس رفضوا التجنيد  فى الجيش وأصبح هناك ﻋجز فى ﺍﻟﻌدد ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ الجبهات عليه بالضرورة أن ينشط الجميع ﻭدا ﺗﻌﻠﻴﻤﺎت حسب قوله ان يجمعوا ما تمكن الولاية ﻣن  صد أي ﻫﺠﻮم أو تهديد ولشدة إلحاحه وإصراره فسر أبناء دارفور المجتمعين معه والذين كانوا لايفمون أبدآ أن هذا إصرار يعنى إما مافى جيش أصلآ أو حتى الموجود لا ﻳﻘاتل وبالتالى ما فى حد ﻳﺴﺘﻘطب له أحد ﻟيموت أونطه  يعنى ( عبث) وبالتالى الستنفار فاشل .
   هذه رسالة لكافة أبنا الهامش إن الذين يقاتلو الا يقاتلونه  حبآ فى ﺍﻟﻘﺘال والا  طمعآ فى جاه ولا مال بل غيرة لأهل ﺩﺍﺭﻓور وطمغآ لحقوق  عامه ﻭغدآ أنتم  ﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪون   ﻓﺤرام ﺗﻘاتلونهم اليوم وغدآ ﺗﺘﻘدمون الصفوف وتتمتعون بما آلت اليكم  من حقوق  كفوا عن ﺍﻟﻘﺘال ودعو الذين حصدوا موارد السودان ﻟﻴﻘاتلوابل ندعوكم الى النضمام الى صفوف الجبهة ﺍﻟﺜﻮﺭية لننهى ﺍﻟﻤعاناة ومنأساة أهاليكم  فى النزوح واللجوء.
ايضآ من ﻣﺆشرات عدم ﻭﺟود الجيش الكافى لمتطلبات الجبهات لجا ﺍﻟﻨظام الى إستخدام الأسلحة النوعية وذلك بإستخدام ﺑﻌض الطائرات الحديثة الت ﺇﺳﺘﺠﻠﺒها ﻣﺆﺧﺮآ ﻭهى رابضة الآن فى هناقر وادى سيدنا كما جلب ايضآ دبابات من دويلة  ﻗطر التعيسة وأرسلت اليوم إثنين منها الى  الدمازين على ظهر بطاحتين
 وهو نوع ﺃﻛﺒر ﺑﻜثير من دبابة T72  ﻭﻗد ﻳتجه ﻏﺪأﺍﻟخميس الى مناطق ﺍﻟﻌﻤﻠﻴات بكرمك  وأن رسال دبابين قط هذا ﻣﺆشركافى لعدم وجود ﺣيش .
   أن عزيمة الحبهة ﺍﻟﺜﻮﺭية  لا ينفع حتى ولو جلب النظام أحدث ما أنتجته العالم بل يزيد ﺍﻟمقاتلين عبء التدريب ولكن ﺍﻟﻤﺆكد بكره الأشاوس سوف يمتلكها ﺑﺮجالة حمراء من الجيش المرعوب
      حواء مدينة

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.