وثيقة جديدة تكشف دور سفارات السودان في الخارج وأجهزة الأمن في إفساد الجاليات السودانية في الخارج وشراء ذمم الضعاف والمنتفعين

بعد أن نشرنا قبل أسبوع بياننا عما يدور في الجالية السودانية في فرنسا هانحن اليوم نكشف للملأ وثيقة هامة تثبت بصورة لايرقى إليها الشك كل المقولات والنتائج التى توصلنا إليه. وأهمها أن الجالية السودانية في فرنسا مثلها مثل الكثير من الجاليات تتعرض لتدخل سافر  مهين ومخجل من أجهزة الأمن التابعة للنظام الديكتاتورى الحاكم في السودان. إنها أوركسترا كاملة تعزف معزوفة عاني ويعانى منها الوطن الحانها فساد وإفساد والتدافع لجعل الجاليات في الدياسبورا مطية لتحقيق أهدافها وتحويلها كما قلنا من قبل مطية لتحقيق أهدافها. ومايسترو هذه الأوركسترا كما نعلم جميعا هى سفارت السودان في الخارج سفارات العار والفضائح.

هذه الوثيقة التى ننشرها لأول مرة هى رسالة  أرسلت حديثا لسفير السودان في باريس دبجها  المدعو  عاطف عثمان المكي صالح الذى نصب نفسه رئيسا لجالية سودانية إختلقها بالصورة التى وصفها بياننا بدقة. وبالاطلاع على هذه الرسالة نكتشف أنها أول رسالة يكتبها الرئيس الجديد بعد أن قام بالتفصيل بتنفيذ خطة أجهزة الأمن وسفارة السودان في باريس. وهو يكتب هنا لرئيسه وسفيره ليقدم له كشف الحساب وكيف أنهم تمكنوا من الرد على المعارضين والمخربين وتغلبوا على الصعوبات…… ينتظر منهم الدفعة الجديدة من الإشادة المعنوية والمادية نظير ما يؤدونه لخدمة نظام ظالم مستبد آئل للسقوط اليوم أو غدا.

إننا ننادى كل السودانيين في الخارج للمسارعة بكشف الحيل والأساليب المخربة والفاسدة التى تحط من قدر وقدرات  السودانيين في الخارج مثلما فعلت جاليات عديدة من بينها جاليات السودان في البلدان الإسكندنافية وجالية السودان في جمهورية التشيك والجاليات السودانية في البلدان العربية وبخاصة في بلدان النفط العربية التي تساند نظام الفساد والعار في السودان.

ونحن على استعداد  للرد على أي استفسارا يأتينا على الهواتف التالية:   
د. أحمد كاف تيه        رقم هاتف  :0698527744 

مصطفى مختار        رقم هاتف 0605666453  :عبدالله حسين            رقم هاتف0605923815

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, خفايا وأسرار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.