من مسببات إغلاق صفحة السائحون من علي الفيس بوك.!!..

صلاح جاموس
salahjamousunv@hotmail.com
أولا من هم السائحون؟
        تقول الاخبار بأن المقاتلون غير العسكريون في السودان ينقسمون إلي مجموعات تصنيفها كالآتي : المجاهدون هم مجموعة من الذين شاركوا في العمليات العسكرية في الجنوب أثناء الحرب الأهلية باسمهم المعروف وهو المجاهدون, أما الدبابون فهم مجموعة من طلاب المدارس الثانوية والجامعات من الذين شاركوا في ذات الحرب في الجنوب, وبعضهم يتولى مناصب في جهاز الأمن والمخابرات, وبعضهم ذهب مع المؤتمر الشعبي وحل بهم ما حل بالمجاهدين الذين انشقوا بانشقاق المؤتمر إلى وطني وشعبي. كما أطلقت مجموعة أخرى على نفسها مسمى “السائحون” بعد أن ابتعدوا تماما عن الحكومة ومارسوا كما يقولون نوعا من التواصل مع كل الأطراف, لكنهم فشلوا في إقناع المجموعات المختلفة بالتوحد من جديد مما دفعهم لإطلاق نداء قبل أكثر من عامين للتلاقي والمفاكرة والحديث عن سيرة الأولين ومن ثم التناصح في أمور الحركة الإسلامية التي تفرقت كما يقولون. لكن السائحين ظلوا ومنذ ظهور مجموعتهم يتحدثون عن الفساد الذي انتشر في الدولة وكيفية معالجته وما إذا كانت الحكومة الحالية بأفرادها قادرة على تحقيق ذلك الهدف, وقد نجحوا في نشر عدد من المذكرات التي تطالب الرئيس البشير بالنظر إلي توحيد الإسلاميين, وبتر المفسدين منهم و”إعادة الحركة الإسلامية لأهلها الحقيقيين”. وكشف المؤتمر الأخير للحركة الإسلامية الذي إنعقد في الماضي القريب بالخرطوم عن خلافات عميقة بين هؤلاء وبعض قادة المؤتمر الوطني حينما طالبوا بإلحاق نحو 250 عضوا للمشاركة في المؤتمر، وهو ما رفضه قادة الحركة مما أدى إلى كثير من المناوشات والاتهامات والحديث باقتضاب عن أزمة الحركة الإسلامية.

           علي خارطة الإعلام نجد ان للسائحون مجموعة لها نشاط كبير ومؤثر علي الوضع السياسي بالسودان فهم أصحاب مبادرات شغلت الرأي العام السوداني و لم ترضي عنها حكومة المؤتمر الوطني وبخاصة (الزمرة التي تحوم حولها شبهات فساد وارتباط بدوائر خارجية أمها الماسونية العالمية). ظهر ذلك في الهجمة الشرسة علي السائحون ومبادراتهم من قِبل قله من قيادات المؤتمر الوطني، والتي منها التشكيك في نوايا السائحون. إضافة الي ان للسائحون قدرات خارقة علي كشف جرائم قادة المؤتمر الوطني وتعريتهم من الغطاء الاسلامي الذي يتدثرون به.

         قبل ايام قلائل كشف أحد المنتميين لمجموعة السائحون جرم هزّ  أركان النظام الذي ضاق ويضيق ذرعا بصدق ووضوح السائحون الذين يقفون ضد فساد وجرائم بعض المنسوبين لحكومة الخرطوم . والجريمة هي إختفاء أحد السائحين الصادقين (كما يصفه رفاقه ) وهو محمد مسؤول مصادر احد المكاتب الامنية السرية للمؤتمر الوطني ، والذي قام بكشف وثائق حقيقية تدل علي أن مسؤول (كبير جداّ) يمثل رأس الماسونية في السودان . يقول رفاق محمد بمجرد ان وصلت هذه الوثائق الي احدي دوائر الأمن ، تم استدعاء محمد إلي مكاتب (الأمن الطلابي) وبعدها لم يسمع لمحمداً خبرا ، بالرغم من الاتصال بالرئيس البشير ونائبه علي عثمان ونافع علي نافع وصلاح قوش (مدير الامن سابقاً والذي حدثت حادثة الإختفاء إبان توليه رئاسة جهاز الأمن والمخابرات) ، من ما يرجح ان لاحد المذكورين أعلاه علاقة بإختفاء محمد الذي أصبح لغزاً لذويه ولكل من له علاقة به مما وسع فرص صدق ما توصل إليه من وثائق تكشف علاقة أحد كبار قادة المؤتمر الوطني بالماسونية. وجدير بالذكر ان المختفي هو إبن الاستاذ موسي يعقوب الصحفي المعروف، وقد تسائل أحد افراد مجموعة السائحون عن سكوت الاستاذ موسي يعقوب والذي ينتمي للمؤتمر الوطني عن اختفاء ابنه، ووصف سكوت الأب بأنه (أمرٌ يبعث بالحيرة).
 
       ما ان تناولت هذه الحادثه حتي إختفت صفحة السائحون هي الأخري من علي (الفيس بوك). تذهب تأويلات البعض إلي أن محمد مازال معتقلاً في مكان لا يمكن الوصول إليه.. غير انه وبما لدي السائحون من قدرات وعلاقات كانت تمكنها من الوصول أو معرفة مكان احتجازه (إن كان علي قيد الحياة)، فالاحتمال الأرجح هو تصفية محمد جسدياً ، وهذا ما يقول به كثير ممن ينتمون إلي السائحون. والآن تمور ساحة السياسة في السودان بكوارث كثيرة  بفعل وافعال نظام المؤتمر الوطني الذي يري فيه الجميع بأنه أضحي وبال علي المواطن والوطن .. وحالة الاحتقان التي بدأت تاخذ طابع التصعيد والهيجان .. وتسارع خطواط موت الاقتصاد .. وكِبر بؤر الفساد .. كلها تشير إلي مساؤي لا يمكن تصورها خاصة بعد تكاثر إعداد المطالبين بإسقاط النظام الذي يقابله تضائل المؤيدين لبقائه .. مضاف إليها احتجاجات بعض منسوبي المؤتمر الوطني علي كثير من أجندات الحكومة مع تمسك قادة النظام بكرسي السلطان لحماية شخوصهم من المطالبات الدوليه وعدم تورعها من استخدام السلاح وكل فعل يبقيها علي كرسي السلطة ، كل هذا يجعلنا ننظر مستقبل غاية في الغتابة وكوارث نسأل الله ان يجنب منها شعب السودان.

صلاح سليمان جاموس
الأمين السياسي – مكتب حركة العدل والمساواة بالقاهرة.
 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.