كشيب : الفجر الجديد هو المخرج الوحيد للأزمة السودانية..

كشيب : الفجر الجديد هو المخرج الوحيد للأزمة السودانية
أكد الرفيق/ نصر الدين موسى كشيب رئيس مكتب الحركة الشعبية لتحرير السودان (شمال) بالقاهرة أن وثيقة الفجر الجديد هي المخرج الوحيد لإنقاذ السودان من خطر التفتت والانقسام، منوهاًَ إلى ما قد حققته الوثيقة من نقلة نوعية تمثلت في تحقيق توافقٍ غير مسبوق بين الحركات المسلحة والقوى السياسية والمدنية حول رؤية موحدة وشاملة لحلول الأزمة السودانية.

جاء ذلك خلال الندوة المفتوحة التي أقامها الحزب الشيوعي المصري مساء أمس الأحد بمركز آفاق استراكية، وتحدث فيها المهندس/ صديق يوسف ممثل قوى الإجماع الوطني وعضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، والذي مَحَضَ الحضور نبذة تاريخية حول مسار الأزمة السودانية، كما قدم تنويراً شاملاً حول وثيقة الفجر الجديد.

وقال كشيب في معرض مداخلته إن وثيقة الفجر الجديد قد ضيقت الخناق على النظام، مشيراً إلى الأنباء التي تتواتر حالياً، والتي تفيد بتقدم الجبهة الثورية ممثلة بالجيش الشعبي لتحرير السودان إلى داخل مدينة الكرمك المحورية بعد أن تم الإستيلاء على مطارها.

وتناول كشيب الانتهاكات التي يمارسها النظام ضد المدنيين العزل في منطقتي جبال النوبة والنيل الأزرق، من استخدام لطائرات الأنتينوف في قصف الأهالي، وإعاقة لوصول المساعدات الإنسانية للمنكوبين، مما أدى إلى تأزيم الوضع في المنطقتين وارتفاع أعداد النازحين بشكل أثار قلق المجتمع الدولي.

هذا وقد أكد الرفيق نصر الدين موسى كشيب أن الحركات المسلحة، ممثلة بالجبهة الثورية، ستعلن وقف إطلاق نار فوري وشامل بمجرد إسقاط النظام، حسبما وَرَدَ في وثيقة الفجر الجديد، مشيراً إلى ترتيبات المرحلة الانتقالية الواردة في الوثيقة، والتي تضمنت وضعية الحركات المسلحة في مرحلة ما بعد إسقاط النظام، ومنوهاً إلى الوسائل التي تواضعت عليها القوى المدشنة للفجر الجديد، والتي تهدف إلى إسقاط نظام الخرطوم عبر العمل السلمي المدني والكفاح الثوري المسلح كمحورين متكاملين.
 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.