علي دِمنـته يصـيحُ الدﱢيـك/نجم الدين موسي عبد الكريم*

علي دِمنـته يصـيحُ الدﱢيـك

بعد غيابٍ دام لردحٍ من الزمان لظروفه الصحية عاد البشير للظهور والمخاطبات الجماهيرية من جديد. وكعهده في مثل هذه المناسبات – وبغير فاصل “رقصة الرئيس” التى يحرص عليها المنظمون وكأنها سمة مميزه ولازمه من لوازم هذه اللقاءات – يحرص “سعادته” علي سرد نجاحات نظامه في إقامة التنمية والاعمار وبناء المشروعات وتعبيد الطرق وإدخال الكهرباء وتحويل حياة الناس من البوس والشقاء الي الرخاء والرفاه. وأنهم حماة الدين والعرض والأرض وصائنى العزة والكرامة والممثلين الشرعيين لهذا الشعب الذي لا يرضي سواهم بديلا. كما لا يدع الفرصة تمر من غير شن الهجوم علي المعارضة بشقيها وصب جام غضبه عليها ودمغها بالضعف والعمالة والارتهان للأجنبي، بالإضافة الي تحديها بان تحتكم للشعب لاختيارها لكرسي الحكم في الانتخابات القادمة.

يتوهم قادة الإنقاذ بأنهم هبة الله لهذا الشعب وان اهليتهم بالحُكم تنبع من تفويض ﺇلاهي، رحمة للسودانيين، ولولاهم لكان هذا البلد في حال بئيس، ولكان نهباً للأطماع الخارجية ولقتل إنسانه الجوع والمرض وانحطت كرامته وإنسانيته وضربته المسكنة وزراه الهوان والامتهان.

حال الرئيس وهو يعتلي المنصة الرئيسية لمخاطبة الجمهور في لقاءاته العامة مفاخرا بانجازاته مزهواً بنشوة السلطة ومتراقصاً جزلاً علي إيقاعات الحماسة. إنما يذكرنا بصياح الديك علي دكته. يا تري ألم يدر بخلد الرئيس حقيقة ما آل اليه حال البلد في عهود حكمه المتطاولة؟ ألم يدري حجم الخراب والتخريب والتهشيم لهذه الدولة الفتية بمعاول حزبه الوطني ﺑ- “ثورته الإنقاذية”؟ أو لم يرى “السيد” البشير النذير ان مشروعه الحضاري وبعثه الاسلامي انتهي بنا الي عهد غير مسبوق بالفساد وظلم العباد وحشر الناس جميعا إلا من رحم ربي، الي وثنية القبيلة؟!

تفكروا معي فيما قال ضمن زيارته الأخيرة لولاية نهر النيل وهو يخاطب جماهير المتمة “السودان ده بلد عزيز .. وغالي .. ولازم نحافظ عليه .. ونحميه” . وما أصدق ما قال به! ولكن، ألم يدري حين قال، أن الاقيليم الجنوبى فى عهده صار دولة ذات سيادة، بعضوية كاملة فى الامم المتحدة مع علاقة جوار عدوانية؟! الشعب في حيرة من أمره، ولا يفهم معني السكات عن الفشقة وشلاتين وحلايب! يا تري هل تم بيعها أو مقايضتها بملفات لا نعرف عنها شيئا؟!  

قبل أن نتابع تلاوة عريضة الاتهام لسجل الإنقاذ الأسود وسرد الشواهد علي ذلك. فليكن مدخلنا ما قاله الأديب العالمي الطيب صالح، رحمة الله عليه، قبل عقد ونيف من الزمان. وهو القائل عن نفسه، جاهل بالسياسة، ولكنه أدرك بمشاهداته وحسه السليم نتائج سياسات ونهج الانقاذ وآثار السم الذي حقنوا به شرايين بلدنا الحبيب، حينما كتب: هل ما زالوا يتحدثون عن الرخاء والناس جوعي؟ وعن الأمن والناس في ذعر؟ وعن صلاح الأحوال والبلد خراب؟ قبل أن يتساءل وهو مأخوذا بالدهشة من هول ما رأي : من اين جاء هؤلاء الناس؟ بل من هؤلاء؟

تحدث المشير النذير في عطبرة، ضمن تلك الزيارة لولاية نهر النيل، عن الجيش وعن ضرورة الاهتمام به ومفتخرا بالانتماء اليه وبالكفاءة السودانية وقدراتها التصنيعية الحربية. مذكرا الناس بمشاركة هيئة التصنيع الحربي السودانية بجناح متكامل  ضمن معرض ومؤتمر الدفاع الدولى “أيديكس 2013 ” بمركز أبوظبي الوطني للمعارض في 17/23 فبراير الجارى، لعكس مجالات عملها وقدراتها، التي تشمل “منتجاته الدفاعية والمتحركات، الأسلحة والزخائر، معدات الاتصال والأجهزة الكهروبصرية”.  “بحسب سونا للأنباء”. جدير بالذكر، لقد شارك السودان أيضا بعرض طائرتي تدريب خفيفتين علي هامش معرض “دبي للطيران” 13/17 نوفمبر 2011. حينها عبر وزير الدفاع السوداني عبد الرحيم محمد حسين عن امتنانه للقائمين علي تنظيم المعرض لإتاحتهم فرصة المشاركة في المعرض وعرض تلك الطائرات “حتي يتعرف الاف الزائرين علي القدرات التكنلوجية السودانية”.  (SDA)) (موقع الأمن والدفاع العربي). من حقنا أن نتساءل، كيف يريدون لهذا الشعب الذكي اللماح أن يمسح من ذاكرته تصريحات وزير الدفاع السازجة والمثيرة للسخرية عقب كل هجوم لإسرائيل علي السودان. ابتداءا بالهجوم علي ولاية الشرق وانتهاءا بمصنع اليرموك لتصنيع الزخيرة، باطراف الخرطوم. هنا يتبادرسؤال لاذهان الجميع: كيف فشلت هذه التكنلوجيا والقدرات الدفاعية عن حماية نفسها ناهيك عن حياض الوطن؟! رغم كل هذه الفشخرة بالقدرات الحربية الدفاعية وتكنلوجيا الاتصال المتطورة، الا أنهم  مع ذلك لا يجدون حرجاً من خزئ وعار قلة الحيلة ازاء العدوان الاسرائيلي، واحداث هجليج ابريل 2012  وتصريحات الناطق الرسمي للجيش السوداني بعد الهزيمة في معارك مفو والكرمك، بجنوب النيل الأزرق، الاربعاء الماضي، بسبب نفاد الذخيرة؟! يحدث هذا ومازالت فعاليات معرض الامارات آنف الذكر مستمرة؟! من حقنا أيصا أن نتساءل ونربط ما بين مستوي جامعاتنا فى التحصيل العلمي بمثيلاتها الأفريقية والعربية والعالمية ونزيف هجرات العقول السودانية من جانب، وبين النهضة الصناعية التي يتحدثون عنها من الجانب الآخر؟!  ليتهم كرسوا هذه الجهود لقتل البعوض والقضاء على مرض الملاريا!

 ألم يتفضل مستشاري ومساعدي “السيد الرئيس” عليه بمعلومة أن السودان صار واحدا من الدول الفاشلة بكل المعايير الدولية؟!وغدا يتنافس ويتبادل المواقع فى سوء الحال مع كل من الصومال وتشاد وأفغانستان إذا كان غير عليم بهذه الحقيقة؟! ألم تكن بلادنا، وما تزال، تستضيف أكبر بعثة أممية لحفظ السلام في العالم، يا سيادة “الرئيس”؟! أو لم تفقد البلاد ثلث أراضيها وشعبها؟! أو لم تفشل الدولة السودانية في السيطرة علي كامل حدودها؟! ألم يكن هو الرئيس الأوحد المطلوب للعدالة الدولية في حروبه وجرائمه ضد شعبه وهو مازال في سدة الحكم؟ ألم تنتشر داخل حدود بلاده الملايين من معسكرات النازحين والمشردين من بني شعبه الذين يمنع عنهم المساعدات الإنسانية؟ أو لم يهشم الأقاليم ويخربها زائذاً علي تهميشها ﺇقتصاديا وتنمويا وﺇجتماعيا وثقافيا؟

نحن نطالب المشير النذير، بل نتحداه ان يععم زيارته الأخيرة الى ولاية نهر النيل الى كل ولايات السودان ابتداءا بالولاية الشمالية على نحو دوران الساعة، وصولا الي ولاية شمال دارفور وانتهاءا بولاية الجزيرة، علي ان تستغرق الزيارة ذات المدة وتتضمن نفس البرنامج والخطاب لنرى، من بعد ذلك هل سيحدث كل شعوب السودان بلسان واحدٍ وقلب واحد؟!

مع كل ذلك، للسيد “الرئيس” القدرة والشهية المفتوحة للرقص علي المنصات في لقاءاته الجماهيرية المفتوحة! تفوق قدرة الديك علي الصياح من علي دكته، مزهوا بريشه وهازا تاجه في خيلاء ملوكي.

 

نجم الدين موسي عبد الكريم

نائب الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.