بيان تفاصيل وأعداد وجنسيات المليشيات الأجنبية في دارفور

حركة العدل والمساواة السودانية بيان عن المليشيات الأجنبية في دارفور 

مواصلة لفضح حكومة الإبادة الجماعية في السودان وكشف مخططاتها المتعلقة
بالاستعانته بالمليشيات الأجنبية لمواصلة ارتكاب أفظع أنواع الجرائم في حق المدنيين، تمكنت استخبارات حركة العدل والمساواة السودانية من التعرف على تفاصيل وأعداد وجنسيات المليشيات الأجنبية في دارفور والتي تسعى الحكومة للاستعانة بها في معاركها ضد قوى المقاومة الثورية.

 أولاً : تتكون هذه المليشيات من كل من ليبيا ونيجيريا ومالي فضلاً عن انضمام مليشيات سودانية لهذه القوة

.ثانياً : بعد هزيمتها في مالي تسللت هذه المليشيات والتي تقدر بعدد 1460 فرد الى دارفور بقيادة المدعو / حيدر الطرابلسي، وبحوزتهم عدد 150 عربة لاندكروزر عسكرية، وعدد 6 عربة شاحنه يورال، وعدد 2 تانكر ماء وواحد تانكر وقود، ولهم من الأسلحة عدد 6 اس بي جي 9 ،وعدد 4 هاون، وعدد 3 مدفع 106، و4 راجمه، وعدد 33 دوشكا، وكميات من الأسلحة الخفيفة والرشاشات والزخائر.

 ثالثاً : فور وصول هذه القوات الى دارفور عينت لهم حكومة الإبادة الجماعية ضابط برتبة عقيد في جهاز الأمن والمخابرات السوداني يدعى / سامي للإشراف على هذه المليشيات ومدها بكل المتطلبات اللازمة للحرب.

رابعاً : عقدت حكومة المؤتمر الوطني إتفاقاً مع هذه المليشيات يقضي بحماية العاصمة مقابل توفير كل ما تحتاجه هذه المليشيات وتوفير الأماكن الآمنة لها، إذ شرعت الحكومة في صيانة عدد من عربات وآليات المليشيات المتعطلة وتم توفير بعض المؤن والعتاد والذخائر والوقود، وجاري الترتيب لمدهم بكل الدعم اللوجستي في الأيام المقبلة.

خامساً : تمكن عدد 20 من العناصر الليبية في هذه المليشيات من الدخول إلى ليبيا براً عن طريق الصحراء، وتم توزيع المليشيات الأخرى في كل من جنوب دارفور، وكتم في شمال دارفور، وكبكابية، والجنينة، إذ ان المليشيات التي تم توزيعها في الجنينة تستخدم عربات تايوتا دبل قبين مظلله حتى لا يتم التعرف عليهم.

وجراء هذا العمل غير الأخلاقي تدعو حركة العدل والمساواة السودانية المجتمع الدولي ممثلاً في مجلس الأمن بضرورة التحرك وتحديد اليه للتعامل مع هذه المليشيات الأجنبية التي لا تعرف العادات والقيم السودانية وحتى لا تستخدم مرة أخرى لارتكاب جرائم في حق الإنسانية.

وإذ تحذر حركة العدل والمساواة حكومة المؤتمر الوطني من عواقب هذه الخطوة تؤكد أنها لن تدع جرما آخر يقع في حق المدنيين وسوف تتصدى لهذه المليشيات وبكل ما تملك من قوة حتى يتم دحرهم وطردهم من السودان.تناشد الحركة كل المواطنين بضرورة كشف كل أماكن وأوكار تواجد هذه المليشيات وتفاصيلها حتى نتمكن من التعامل معها بحزم.
وإنها لثورة حتى النصر

 جبريل آدم بلال أمين الإعلام لناطق الرسمي

 23/02/2013 

 

 

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار, بيانات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.