واشنطن تطالب الخرطوم بالتفاوض مع المتمردين “بدون شروط”

نيويورك – ، ا.ف.ب – طلبت الولايات المتحدة أمس الخميس من الخرطوم بدء مفاوضات “بدون شروط” مع المتمردين في جنوب كردوفان والنيل الازرق.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة سوزان رايس، في ختام نقاش بمجلس الامن الدولي حول السودان إنه “لن يكون هناك امن حقيقي طالما ان السودان لم يعزز تعاونه مع جنوب السودان ولم يعالج النزاع في هاتين المنطقتين (جنوب كردوفان والنيل الازرق) عن طريق حوار بدون شروط مع جناح الشمال في حركة تحرير السودان”.

ومنطقتا جنوب كردوفان والنيل الازرق الواقعتان بين دارفور وجنوب السودان، هما من المناطق غير المستقرة. وكانت معارك عنيفة في ايار 2008 في مدينة ابيي أثارت تخوفات من تجدد الحرب الاهلية بين شمال وجنوب السودان التي اسفرت عن 5.1 مليون قتيل بين 1983 و2005.

واتهمت رايس الحكومة السودانية بعرقلة تطبيق اتفاقات ترسيم الحدود وتقاسم الموارد الموقعة مع جنوب السودان في ايلول، قائلة ان “رفض السودان تطبيق اتفاقات 27 ايلول امر غير مثمر لانه يعرقل الاجراءات التي تضمن امن الحدود ويحرم الدولتين من عائدات نفطية هما بحاجة لها”.

ومن المقرر ان يلتقي رئيسا السودان وجنوب السودان عمر البشير وسالفا كير اليوم الجمعة في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا لبحث الامور العالقة بين البلدين.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.