رئيس حركة تحرير السودان ونائب رئيس الجبهة الثورية يوصد الباب امام أي حوار او توحيد منبر مع نظام الابادة الجماعية وناشد مجلس الامن بانفاذ قراراته

كمبالا:الجبهة الثورية

اوصدت حركة وجيش  تحرير السودان برئاسة عبدالواحد محمد نور الباب امام أي توحيد لمنبر الالية التفاوضية مع النظام لحل الازمة السودانية وان ليس هناك أي حوار وتفاوض مع النظام  وأكدت الحركة  ان وثيقة كاودا والفجر الجديد وضعت الحلول للازمة السودانية  بإسقاط النظام بكافة السبل العسكرية والشعبية وتقديم كافة مرتكبي الابادة الجماعية من قيادات الوطني الي المحكمة الجنائية وناشدت مجلس الامن الدولي والأعضاء الدائمين بالمجلس بتنفيذ القرارات الدولية التي صدرت من قبل المجلس الخاص بالشأن السوداني ودارفور والمساهمة  ودعم الشعب السوداني في تغيير النظام وليس اتخاذ قرارات جديدة وافتعال منابر تكون جديدة تكون محصلتها المنابر السابقة الفاشلة

واستهجن رئيس الحركة عبدالواحد محمد نور ل”موقع الجبهة الثورية أي حديث للتفاوض مع النظام وقال نور الذي يعد احد المؤسسين لوثيقة كاودا ان وثيقة كاودا نصت وبصراحة ان مهمتها الاولي تغيير نظام الابادة الجماعية بالسبل العسكرية والشعبية بجانب وثيقة الفجر الجديد التي وقعت عليها عدد من القوي السياسية المعارضة  ايضا قررت باسقاط النظام بالسبل العسكرية والانتفاضة الشعبية وليس التفاوض مع النظام  الذي لايزال يرتكب الابادة الجماعية في دارفور وجبال النوية والنيل الازرق

وناشد نور المجتمع الدولي ومجلس الامن والاعضاء الدائمين ان الازمة السودانية لا تحتاج الي قرارات بل يجب تنفيذ القرارات التي صدرت من قبل المجلس الخاصة بدارفور والسودان وطالب بايقاف الابادة والاغتصاب ونزع سلاح مليشيات الجنجويد الذي قال الان يمارسون القتل والاغتصاب في دارفور بجانب محاكمة كل مرتكبي الجرائم بدارفور وجبال النوبة والسودان وقال نور (نحن لسنا محتاجون لاتفاقيات جديدة وقرارات يجب تنفيذ الموجودة ) واكد نور ان علي المجلس تنفيذ تلك القرارات وليس انتاج ازمة جديدة وشدد ان الاتفاقيات التي وقعت مع النظام اتفاق القاهرة واتفاق السلام الشامل وابوجا كلها كانت فاشلة وحذر نور (أي اتفاق جديد  جزئي لا يمكن ان يحل الازمة السودانية )وشدد ان الحل الوحيد هو اسقاط النظام وناشد كل القوي الموقعة علي الجبهة الثورية ووثيقة الفجر الجديد تنفيذ ما تم الاتفاق عليه وليس التفاوض مع النظام والتطبيع معه وتابع لامنبر ولا عشرون منبر لن تحل الازمة السودانية فقط لانتاج الازمة وتكون جزئية

واكد نور ان السلام يعني الامن اولا وايقاف الابادة المستمرة ضد الشعب السوداني في دارفور وجبال النوبة وكردفان والنيل الازرق  ووقف هجمات الجنجويد  الذين يمارسون قتل المدنين يوميا في  كساب والان القبائل العربية بدارفور والاغتصاب وقتل المدنيين بالطائرات في كل مكان  قال الشعب السوداني يعاني الان من النظام ويموتون بالجوع والمرض والصالح العام والفساد والتشريد وكل صنوف الانتهاكات وفقد كرامته  وامنه والان  وقف مع وثيقة الفجر الجديد لاسقاط الحكومة وليس التطبيع معها

وقال نور يجب ان يعيش الشعب السوداني كالشعب الامريكي والبريطاني وكشعب اعضاء مجلس الامن الدائمين يستحق ان يعيش حياة الكرامة والامن وتابع نناشد مجلس الامن والدول الاعضاء بمساعدة الشعب السوداني علي تغيير النظام وتقديم الدعم العسكري والمالي او ان يتركوا الشعب بعد ان توحد في وثيقة الفجر ان يغير النظام وتابع نور الشعب السوداني له تجارب في الانتفاضات اكتوبر وابريل وبالتالي نقول للمجتمع الدولي المساعدة في تغيير النظام وليس التطبيع معه

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.