البارونا كوس تطالب مجلس الامن بفتح تحقيق من قبل المحكمة الجنائية حيال الابادة الجماعية بولايتي النيل الازرق وجبال النوبة

بريطانيا الجبهة الثورية
رسمت الرئيس التنفيذي لمنظمة الثقة للعون الانساني  البارونا كوكس صورة قاتمة للاوضاع الانسانية بولايتي  جنوب كردفان والنيل الازرق وان نظام الابادة الجماعية لا تزال تقوم بعمليات التطهير العرقي وطالبت البارونا بعد زيارتها لولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق الامم المتحدة بفتح تحقيق من قبل المحكمة الجنائية الدولية  حول الجرائم التي ترتكبها النظام و بتقديم مرتكبي الابادة  للمحاكمة وعدم افلاتهم من العقاب ودعت البارونا في بيان صحفي  تحصل عليه موقع الجبهة الثورية المجتمع الدولي ان يطلب من الخرطوم التوقف فورا عن القصف الجوي للمدنيين في ولاية النيل الأزرق وجنوب كردفان

وقالت كوكس ان الخرطوم لا تزال تقوم بعمليات تطهير عرقي قاسية لشعوب جنوب كردفان (جبال النوبة) والنيل الأزرق مع محاولاتها للإفلات من العقاب.

 واكدت ان القصف الجوي لا تزال مستمرة في ولاية النيل الازرق وقالت (شهدنا عمليات قصف جوي مكثف ومستمر بقنابل من قبل طائرات الانتنوف  مستهدفة المدنيين في الأسواق، والمدارس، وتجمعات السكان)

وشددت  أن طائرات الأنتونوف تلقي بقنابلها على “أي شيء يتحرك”، وإن القنابل المستخدمة في ذلك “كبير الحجم” تصل الي  500 كجم تقتل وتصيب بشظاياها، وتوجد هنالك ايضا قنابل ” اصغر حجما” تشير التقارير إلى انها تنبعث منها غاز عند الانفجار والذي يسبب بدوره ارتباك مؤقتة وسعال وطفح جلدي، وبعد ذلك نزيف في الأنف.  أيضا، قد تشعل القنابل الحارقة حرائق تنتشر بشكل سريع على المحاصيل والأسواق والمراعي.

واضافت ان الوضع الانساني يزداد سوءا وان الناس غير قادرين على زراعة أو حصاد المحاصيل بسبب القصف الجوي، وقد اضطر الكثير من الناس إلى الاختباء في الكهوف و ضفاف الأنهار (الخيران). لقد وضع بعض الناس طرق للتكيف للحصول على الغذاء – مثل اكل جذور الأشجار، والنباتات البرية –  ولكن تصبح هذه نادرة جدا في موسم الجفاف. وبالرغم من اننا في موسم الحصاد، ولكن التقارير الواردة الان من السكان يقولون بأن مخازن الأغذية فارغة والناس يموتون من الجوع ” عشنا في هذه الأدغال كل موسم الأمطار، مع عدم وجود الملابس والمأوى الدافئة؛  نحن خائفون للغاية ولا نستطيع بناء البيوت لانهم سيقصفونها.  ليست لدينا أغطية (المشمعات) البلاستيكية، ولا بطانيات، الان نحس بالبرد، نحن نجلس هنا ايضا عندما تهطل الامطار”.

واوضحت ان هناك قلق حاد على الآثار المترتبة على الحرب خاصة عند الأطفال، لا سيما لصعوبة توفر التعليم: ثم تدمير المدارس بواسطة القصف الجوي هذا يشجع الأطفال لترك المدرسة ” علينا أن نواصل المشي بشكل مستمر نحن نحاول اطعام أطفالنا الذين فقدوا المدرسة، أطفالنا لم ياتوا معنا اليوم خوفا من طائرات أنتونوف.

الفظائع التي ارتكبتها قوات نظام الخرطوم: لقد ارتكبت أسوأ الفظائع في الكرمك وما حولها، في 12ديسمبر 2012، غادر حوالي 1700  من المدنيين من منطقة  أولو (بمقاطعة الكرمك ) متوجهين  لجنوب السودان؛ تعرض هولا المدنيين لهجوم من قبل القوات البرية للقوات المسلحة السودانية، قتل العديد منهم وتفرق العديد من الأطفال في الادغال ووصل الي المبان بجنوب السودان حوالي 700 فقط من جملة 1700.

وان التهجير القسري: أجبر حوالي 111,000 الف مواطن للنزوح من مناطقهم هروبا من القصف الجوي والمشاكل المرتبطة بنقص الغذاء والرعاية الصحية والتعليم، واضطروا للعيش في  أربعة مخيمات في مقاطعة المبان بجنوب السودان.

الالتزام بالبقاء في النيل الأزرق: ومع ذلك، التقينا بالعديد من المحرومين، و كانوا مصممين بعدم الفرار بالرغم من انهم كانو منهكين ويقولون هذه أرضنا لقد اتخذنا قرارا بأننا لن نغادرها، نحن سئمنا الفرار ولا ندري الي أين نذهب بعد الان. نحن لن نذهب إلى أرض شعب آخر، الرئيس عمر البشير هو هناك ولكننا لا نحبه، ولن نذهب إلى الشمال أو الجنوب،  ربما سنموت هنا ولكننا لن نهرب.

وكشفت بارونا ان القصف الجوي مستمر يوميا في ولاية النيل الازرق ، ويستهدف الأسواق والمدارس في كثير من ألأحيان و القصف عشوائي للمناطق المدنية خاصة عندما تكون هنالك هجمات برية ، قد تصل عدد القنابل التي ألقيت إلى 60 قنبلة في اليوم الواحد بما في ذلك بالليل.

وقالت ان تقارير متعددة تتحدث عن انواع غريبة من القنابل: حتى نوفمبر 2011، كانت تقوم القوات المسلحة السودانية فقط باستخدام طائرات أنتونوف و طائرات الهليكوبتر في عمليات القصف الجوي؛ ولاحقا، قد نشروا قذائف صواريخ بعيدة المدى (صورايخ ويشي) ولكن مؤخرا القنابل الحارقة لحرق المباني والحشائش والمحاصيل.

الازمة الانسانية: حزب المؤتمر الوطني (حزب المؤتمر الوطني في الخرطوم) تراجع عن اتفاقية للسماح بدخول المنظمات الغوثية الإنسانية للوصول إلى المدنيين الذين يحتاجون إلى المياه النظيفة والغذاء والرعاية الصحية. ونتيجة لاستمرار القصف الجوي، تمكن حوالي 57،000 عبر رحلة شاقة سيرا على الأقدام عبروا إلى جنوب السودان حيث وجهتهم الرئيسية هي معسكر ايدا. وقد اتخذ آلاف آخرين ملجأ في الكهوف حيث يعيشون في خطر الثعابين القاتلة، وفي كثير من الأحيان لا يحصلون  على الغذاء أو المياه النظيفة، كما قالت احد النساء ” نحن  نعيش هنا  في الكهوف منذ يونيو 2011، على الرغم من الثعابين القاتلة، نحن نصلي الى الله فقط لحمايتنا منها “.

واوضحت ان منع القصف الجوي المستمر الناس من زرع أو حصاد ألمحاصيل مما سبب حالات خطيرة من  سوء التغذية وتصعيد ايضا للأمراض المرتبطة بها، وتعد مقاطعة هيبان الأكثر تضررا، ويقدر نسبة فشل المحاصيل الي 80%.

وقالت (لقد راينا تلك الانوع من الجذور والثمار البرية التي يضطر الناس لتناولها كطعام، مع ان قيمتها الغذائية قليل جدا، وتسبب في كثير من الأحيان مشاكل المعدة والأمعاء).

نقص حاد في توفير الرعاية الصحية وأي برنامج للتحصين الصحة بشكل عميق عن الوضع الصحي الحرج وفشل المجتمع الدولي لتوفير الموارد اللازمة لبرنامج التحصين الموسع،  ” اليونيسف غير قادرة علي توفير اللقاحات لأن هذا يتطلب عبور الحدود ولذلك فمن غير الممكن توفير التحصين، وعلى الرغم من أن جميع المعدات اللازمة لتخزين سلسلة التبريد (اللقاحات) متوفرة، ونتيجة لذلك، هناك نسبة عالية من الحالات التي ينبغي منعها مثل السعال الديكي والحصبة. فمن الجنون أن اليونيسيف لن توفر اللقاحات للأطفال: ويصعب أن تعطى هذه للجنود.

وقالت ان الخرطوم وقعت علي اتفاقية في أديس أبابا في يوليو 2012 لايصال المساعدات الإنسانية، وقبلت اقتراح الالية الثلاثية لايصال المساعدات الإنسانية إلى جنوب كردفان والنيل الأزرق، ولكن حتى الآن كل المساعدات منعت من الدخول، وينظر الى الاتفاق الثلاثي بأنه مضر أكثر مما ينفع، لأنه أعطى الوعود الكاذبة وعلق الناس أمالهم عليه ، وبدونه كان الناس على الاقل وصلوا إلى جنوب السودان في وقت سابق. – بدلا من ان ينتظرون لعدة أشهر، ثم يعيشون اخيرا على جذور الأشجار. وعندما قرروا أخيرا التحرك، كانوا أكثر إنهاكا للقيام بمثل هذه الرحلة إلى الجنوب ومعهم العديد من الأطفال. السكان المحليين ينظرون للحكومات الغربية التي وافقت على الاتفاق يرونها متواطئة مع خدعة الخرطوم.

وشدد كوكس يجب على المجتمع الدولي ان يطلب من الخرطوم التوقف فورا عن القصف   الجوي للمدنيين في ولاية النيل الأزرق وجنوب كردفان كي يتمكن المدنيون من العودة إلى ديارهم والعيش في أمن وحصاد محاصيلهم والبدء في استعادة الخدمات الأساسية بما في ذلك التعليم والرعاية الصحية. عدم اتخاذ التدابير اللازمة لوقف هذا القصف الجوي المتواصل هو بمثابة محاولة التغاضي عن إبادة جماعية أخرى.

يجب على مجلس الأمن الدولي فتح تحقيق من قبل المحكمة الجنائية الدولية (ICC)  في جرائم الحرب و / أو الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها حزب المؤتمر الوطني في جنوب كردفان والنيل الأزرق، وإذا لم يتوافق مجلس الأمن الدولي على قرار لهذا الغرض، ينبغي ان يسند هذا الطلب الي هيئة بديلة مناسبة لبدء في هذه الخطوات إلى المحكمة الجنائية الدولية.

3-    تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة للنازحين داخليا في جبال النوبة والنيل الأزرق. و يلاحظ عدم الاستجابة لاحتياجاتهم  يعتبر تواطؤا مع سياسة الخرطوم ، في تنفيذها للتطهير العرقي للمدنيين من هذه الأراضي.  على حد تعبير أحد الأطباء:

 ’المنع المتعمد لادخال المساعدات المنقذة للحياة هو جريمة ضد الإنسانية .

قالت البارونة كوكس، الرئيس التنفيذي لمنظمة الثقة للعون الانساني (HART)، ( ازور الشعوب السودانية لمدة 20 عاما وهم يعانون من سياسات الإبادة الجماعية التي ينفذها الخرطوم، ورايت المدنيين الأبرياء يموتون من الهجمات العسكرية والتجويع والمرض الذي يمكن الوقاية منه، الخرطوم تواصل قتل شعبها مع الإفلات من العقاب، وإذا كان المجتمع الدولي ما زال متقاعسا عن التدخل بطرق لايقاف هذا التطهير العرقي لشعوب النيل الأزرق وجنوب كردفان سينظر إليها على أنها متواطئة.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.