الاختطاف والاتجار بالبشر بين السودان ومصر !!

كشفت جريدة الايام   الاختطاف  والاتجار البشر  والتهريب  التي  تعرض  لها  اللاجئيون  الاريتريون  في شرق  السودان . ابدت مفوضية  الامم المتحدة  العليا  لشئون اللاجئين  قلقها  من زيادة  حوادث  الاختطاف  والتهريب  التي يتعرض  لها اللاجيئون  الاريتريون  في شرق السودان  بعد  ان رصد ت  في العام الماضي   وحده  اكثر من  خمسمائة  حالة اختفاء  للاجئين  من معسكر  شجراب  ومما يزيد  الموفق  صعوبة  ان بعض  حالات  الاختفاء  قد تكون  طوعية  تمت برضاء  اللاجئي الذي يريد  ان تتسرب  الي مصر  او  اسرائيل  او حتي  بطريقة   غير  شريعية  الي الخرطوم  ؛ ولكن  المعلومات  تفيد  ان نسبة   كبيرة  من الذين  اختفوا  تعرضوا لحوادث  اختطاف  ضد ارادتهم  من قبل جماعات  وعصابات  اجرامية ( سودانيين ومصريين) ؛ اما بغرض المتاجرة في البشر   وتهريبهم  عبر سيناء   الي  دولة  اسرائيل  او بغرض  طلب فدية  من اسرهم   اذا كانوا يعرفونها او بيع   اعضاءهم   في المستشفيات المصرية    .   ان مفوضية  اللاجئين  تحذر من زيادة  حالات  اختفاء  اللاجئين  الاريتريين ؛  دعت  المفوضية  العليا  لشئون اللاجئين  التابعة  للامم  المتحدة  المجتمع الدولي   بالتدخل  للحد  من خطر  الاختفاء  القسري  للاجئين  وطالبي  اللجوء الارتيريين  في شرق السودان  الذين  ربما  يؤخذون  للفدية  او للتجارة  لاغراض  الزواج القسري  والاستغلال الجنسي  واعمال  السخرة (الاغتصاب  والخدم ) .وقالت   المتحدث  باسم   المفوضية  ميليسا  فلمنق خلال   السنتين  الماضيتين   راينا  اختفاء   اشخاص   من معسكر شجراب  بعضهم  اختطف وبعضهم  يعتقد  انهم  دفعوا  للتسلل من المعسكر . وكشفت   ان مكتب  المفوضية  بالسودان  اكد  مغادرة (619)لاجئا  للمعسكرات  خلال السنتين  الماضيين 551 خلال عام 2012 بالاضافة   الي الحالات  غير المؤكدة . وذكرت  ان معرفة  ارقام  المغادرين  طوعا   مقابل  المجبرين  تاكيده  صعب .وقال  فلمنق  وفقا  للتقارير  واللقاءات  ان الفاعلين  الاساسيين  في الاتجار بالبشر  وتهريب  اللاجئين   الي مصر    ؛ هم  من قبائل  شرق  السودان  وعصابات بدو سيناء  وهذا  علي علم  بعض افراد  المخابرات  السودانية   والمصرية   كما ان   نظام  الخرطوم   تستخدم  قبائل  شرق السودان    في تهريب   الاسلحة  الي مصر  ونظام  المصري  تستخدم  قبائل  بدوسيناء  في تهريب  الاسلحة الي  غزة    هذا   علي علم  المخابرات المصرية  والسودانية  . قامت السلطات  المصرية  بمطار القاهرة  بقبض   علي  سوداني    تحمل   15  جوازسفر  سوداني  تم استخراجها من السفارة السودانية بالقاهرة   وبعد التحقيق   كشفت  ان الجوازات  الغرض  منها   استخدمها  في الاتجار  بالبشر    ؛ نقل  الافارقة  الي مصر     كشفت  السلطات  المصرية  ان هنالك    150 لاجئا ارتيري  بسجن  قناطر   في غاية السوء   من المعاملة   بسبب  سوء  العلاقات  بين  الدولتين   المصرية    والارتيرية . كما  ان  هنالك   عشرات  من  اللاجئين  السودانيين    المحجوزين   جحز تحفظي  وتعسفي   لفترات  طويلة  3 سنوات  علي راسهم    ابوالقاسم  ابراهيم  الحاج  ؛  و كشفت  احصاءيات  بعض  المستشفيات  المصرية    في كل  شهر  مابين  60  الي 70 سوداني    يتم بيع  اعضاءهم  في ا لمستشفيات  المصرية   وذلك  ترجع   بسبب   الفقر  المدقع   للسودانيين   والترويج  من الاطباء  المصريين   الي  دول  الخليج     بان  افضل  الاعضاء   هواعضاء  السودانيين   ولذلك  يدفعون  مبالغ  كبيرة    في حالة بيع  العضو السوداني  ؛ كما ان  هنلك بسجن  قناطر  70 سودانيا     منهم   13 سجين معبد    والباقي   مابين  5  الي25 سنوات  بتهمة   متاجرة  المخدرات   . مركز السودان  المعاصر    قسم الرصد  الصحفي28\1\2013   

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.