متمردو دارفور يعلنون السيطرة على بلدة جديدة في الإقليم

وزير الخارجية السوداني يكشف عن جهود تركية لتسوية خلافات بلاده مع جنوب السودان
متمردو دارفور يعلنون السيطرة على بلدة جديدة في الإقليم
الخرطوم: «الشرق الأوسط» – لندن: مصطفى سري
كشف وزير الخارجية السوداني على أحمد كرتي أمس النقاب عن جهود تبذلها تركيا لحل الخلافات بين بلاده وجنوب السودان. وقال كرتي الذي يزور تركيا في تصريحات لوكالة أنباء الأناضول التركية إن أنقرة اقترحت مشاريع لتسوية القضايا بين السودان وجنوب السودان وأنه يمكنها أن تقوم بدور مهم وفاعل في هذا الصدد. وأضاف الوزير السوداني: «أن تركيا تقوم بدور نشط لحل مشاكلنا مع جنوب السودان وأنها تساعدنا».

وحول منطقة أبيي الواقعة بين السودان وجنوب السودان، والتي يتنازع عليها البلدان بسبب غناها بالنفط، أشار كرتي إلى أنه تم الاتفاق على إجراء استفتاء في المنطقة.

يذكر أن السودان وجنوب السودان، الذي انفصل في العام الماضي قد وقعا في 29 من سبتمبر (أيلول) الماضي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا على اتفاقيات للتعاون لوضع حد للخلافات المتعلقة بالحدود وعائدات النفط ومنطقة أبيي الغنية بالنفط.

من جهة أخرى، أعلن متمردو دارفور في غرب السودان أنهم سيطروا على بلدة جلدو، بعد أيام من السيطرة على مدينة قولو في وسط دارفور. وأعلن جيش تحرير السودان فصيل عبد الواحد نور مساء أول من أمس أنه سيطر على مقر حكومي ومعسكر للجيش في جلدو، القريبة من مدينة نرتيتي، في ولاية وسط دارفور، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أمس.

واعتبر الناطق باسم الحركة إبراهيم الحلو هذه العملية «انتصارا كبيرا في حرب دارفور»، مؤكدا أن جلدو سقطت بعد السيطرة على معسكر للجيش السوداني تبعد عنها قليلا جنوبا الجمعة، بين مدينة نيالا، عاصمة جنوب دارفور، ومدينة كاس.

وكان الحلو قد أعلن الاثنين أن المتمردين سيطروا على بلدة قولو على بعد بضعة كيلومترات من جلدو، مؤكدا أن المتمردين احتجزوا أسرى واستولوا على أسلحة ومعدات عسكرية خصوصا رشاشات ثقيلة ومدافع هاون وعدة آليات عسكرية. ولم يتسن الحصول على تعقيب من الجيش السوداني على هذه الأنباء.

وتخوض حركات تمرد في دارفور قتالا ضد حكومة الخرطوم. وتقع جلدو وقولو في منطقة خصبة وجبلية في جبل مرة؛ حيث السكان من إثنية الفور (التي أطلقت عليها اسم المنطقة دار – فور) وهي قبائل غير عربية ممثلة في إحدى فصائل جيش تحرير السودان. ويعد الفصيل المئات من المقاتلين ويتمتع بنفوذ في منطقة جبل مرة التي يستهدفها الجيش السوداني باستمرار حسب تقرير معهد الأبحاث السويسري المستقبل سمول أرمز سيرفي.

وفي مايو (أيار) الماضي سيطر فصيلا نور وميني ميناوي في جيش تحرير السودان لفترة قصيرة على مدينة الجريدة، جنوب دارفور. ومنذ اندلاعها في عام 2003 أسفرت الحرب الأهلية في دارفور عن سقوط 300 ألف قتيل حسب الأمم المتحدة، وعشرة آلاف حسب الخرطوم. كما تسببت بنزوح أكثر من مليون شخص إلى المخيمات في المنطقة. وعلى الرغم من تراجع أعمال العنف، اختفت قرى بأكملها وما زالت معارك تدور بين المتمردين والقوات الحكومية، وتعاني المنطقة من نزاعات قبلية وعصابات إجرامية.

إلى ذلك، قال عبد الواحد محمد نور نائب رئيس الجبهة الثورية رئيس حركة تحرير السودان في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن العمليات التي تقوم بها قوات حركته في مواقع كثيرة في دارفور الهدف منها إيقاف الإبادة الجماعية في مناطق السودان المختلفة وتغيير النظام في الخرطوم. وأضاف: «على المجتمع الدولي وأصحاب الضمير الإنساني أن يتدخلا بدعم الجبهة الثورية لإيقاف الإبادة الجماعية في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق» وقال: «العالم فشل فشلا ذريعا في وقف الإبادة الجماعية بتلك المناطق». وأضاف: بعد رحلات طويلة قامت بها قيادات الجبهة الثورية ما بين أوروبا وأميركا إلا أن العالم لم يعمل على إيقاف الإبادة الجماعية. وتابع: «خرجنا بنتيجة لن يوجد أحد يوقف الإبادة الجماعية إلا نحن بأيدينا ولذلك قمنا بعمليات عسكرية ضد حكومة المؤتمر الوطني»، لكنه عاد وقال: «العالم والمجتمع الدولي أصحاب الضمير الإنساني إما يدعمونا لإسقاط النظام أو عليهم إيقاف الضغط علينا بأن نتفاوض مع حكومة الإبادة الجماعية». وأضاف: «نحن نعمل من أجل إسقاط النظام في السودان، وإقامة دولة ديمقراطية علمانية ليبرالية، وفصل الدين عن الدولة»، مشيرا إلى ضرورة تحقيق دولة تحترم حقوق الإنسان حسب المواثيق الدولية وأن تحترم الآخر وتتساوى فيها الحقوق.

على صعيد آخر، قال إدوارد لينو القيادي في الحركة الشعبية ورئيس الاستخبارات الخارجية السابق في جنوب السودان لـ«الشرق الأوسط» إن تصريحات مساعد الرئيس السوداني نافع علي نافع بأن الحرب لن تتوقف في جنوب كردفان يرمي من خلالها بنقلها إلى جنوب السودان. وأضاف أن القوات السودانية حاولت الأسبوع الماضي السيطرة على منطقة (كير آدم) في شمال بحر الغزال، لكن قوات جيش جنوب السودان صدتها. وقال: «تصريحات نافع توضح بجلاء أن الخرطوم تنوي نقل حربها الداخلية في جبال النوبة والنيل الأزرق إلى جنوب السودان وقد بدأت تنفيذها منذ فترة والمعارك التي دارت في شمال بحر الغزال واحدة من تجليات التنفيذ». وقال: إن قيادات قبيلة الرزيقات ذات الأصول العربية والتي تسكن في الحدود بين دولتي السودان وجنوب السودان قد نأت بنفسها عن المعارك التي دارت الأسبوع الماضي في منطقة (كير آدم). وأضاف: «الحرب التي تسعى لها الخرطوم هي تخص الرئيس عمر البشير وحده ولا دخل للشعب السوداني بها».

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.