ليلة وفاء للدكتور خليل إبراهيم بمناسبة مرور عام على إستشهاده – نيو يورك…نيويورك: حر كة العدل والمساواة السودانية مكتب امريكا تحتفل بيوم الشهدا

بمناسبة يوم الشهداء اقامت حركة العدل والمساواة السودانية مكتب امريكا في 23 ديسمبر حفلا تابينيا وفاءً لشهيد خليل ابراهيم محمد ورفاقه من الشهداء, وحضر الحفل جمع غفير من السودانيين وتميز بمشاركة كبيرة للتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني  والنشطاء وقطاعات المرأة  والروابط الاقليمية . في البداية رحب الاستاذ معتصم احمد صالح مقرر الحركة ورئيس اللجنة العليا للاحتفالات بامريكا بالحضور قائلا:  اغتيل الدكتور خليل لانه ظل يردد دوما ان حركة العدل والمساواة السودانية حركة قومية تنشد الاصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي الشامل للوطن كله وتعمل من اجل اقامة دولة مدنية ديمقراطية عادلة  …. واضاف قائلا : ان خير وفاء لشهدائنا هو التمسك بالمبادئ التي استشهدوا في سبيلها, وقدموا ارواحهم فداءً لها , ولا شك ان ايسر السبل لبلوغها  وحدة الصف الوطني بكل الوان طيفه السياسي والفئوي والاجتماعي. ونيابة عن اسرة الشهيد تحدث الاستاذ يوسف عمر قائلا: مضى عام على استشهاد الدكتور خليل وقلوبنا مليئة بالحزن والاسى, ولكنها ايضا ممتلئة بالايمان والتحدى والصمود. وقال لقد حمل خليل في قلبه وطنا عشقه واحبه وقاتل في سبيل وحدته وحريته فكان في قومية الامام المهدي ووطنية اسماعيل الازهري وعثمان دقنة.  وتحدث شاكر عبالرسول مدير مكتب الحركة بامريكا قائلا : في مثل هذا اليوم من العام الماضي تلقينا جميعا ببالغ الحزن والاسى نبأة استشهاد الدكتور خليل في منطقة ود بندة بكردفان , وكان الكثيرون يتسائلون عن مستقبل ومصير حركته , ولكن الحركة استطاعت ان تتجاوز المحنة  حيث تولى الدكتور الطاهر الفكي رئاسة الحركة بناءً على النظام الاساسي للحركة , وبعدها عقدت الحركة مؤتمرها الاستثنائي في منطقة الحديات حيث تم انتخاب الدكتور جبريل ابراهيم محمد رئيسا للحركة , هذا الانتقال التدريجي والسلس للقيادة اكدت للعالم  اجمع بان الدكتور خليل ترك وراءه حركة منظمة وذات مؤسسات قوية , ان غيابه بلاشك خسارة كبيرة لكن تلك هي ارادة الله وارادة الله فوق الجميع. وبعده تحدث الاستاذ امين زكريا رئيس منبر قوى الهامش السوداني قائلا : من هنا نحي كل شهداء الهامش السوداني الذين قدموا ارواحهم مهرا لقضايا شعوبهم وكل السودان, ومن هنا ندعو كل الحركات والجبهة الثورية والقوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني بامريكا وحول العالم ان تتحد كقوى معارضة للتعجيل باسقاط نظام المؤتمر الوطني , وقال نيابة عن المنبر نشارك اليوم في يوم الوفاء والتقدير لشهداء الهامش الدكتور خليل ومن قبله الدكتور جون قرنق والاستاذ يوسف كوة مكي وغيرهم. وتحدثت الاستاذة سعدية عبدالرحيم الخليفة عبدالله التعايشى ممثلة عن منبر السودان الوطني الديمقراطي بكاليفورنيا قائلة : في مثل هذا اليوم من العام الماضي سجل اسم الشهيد خليل ابراهيم باحرف من نور في سفر الشهداء مع اجدادنا وابائنا الابطال الذين سالت دماؤهم وخضبت تراب وطننا الغالي , ولعل هذه الذكرى العطرة تعيد الينا اللوحات التاريخية الناصعة لكل المناضلين والمقاتلين الذين قدموا ارواحهم فداءً للوطن وسوف يحفر اسم الدكتور خليل ضمن الشهداء في تلك الصفحة الناصعة. وعن حزب الاتحادي الديمقراطي بامريكا تحدث الاستاذ اسامة خلف الله قائلا: ان درب نضال الخليل ضد اللامساواة والظلم هو درب الشهيد شريف الهندي الذي استشهد ثابتا واضاف قائلا: ان الذين شاركوا في هذا النظام باسمنا لسنا منهم وهم ليسوا مننا واننا من اجل وحدة المعارضة عاملون واننا للنظام مسقطون على هدى شريف الذي قال : والله لو امتدت يدي اليمنى لتصافح ديكتاتورا لقطعتها يدي اليسرى. وعن حركة تحرير السودان قيادة اركو مناوي تحدث المهندس جمعة هري بوش قائلا: اليوم نحتفي بواحد من شهداء المقاومة في دارفور وشخص له دور كبير في العمل النضالي وهو امتداد لشهداء المقاومة من امثال عبدالله ابكر وغيرهم. وتحدث الاستاذ زين العابدين الطيب ممثلا عن ملتقى ايوا للديمقراطية والسلام قائلا : اول مرة التقيت بدكتور خليل في القاهرة وكان ذلك قبيل رحلته الاخيرة التي استقر به الحال في طرابلس وكان انطباعي عنه لايختلف عن الاسلاميين الاخرين ولكنني بعد ان جلست معه وجدته شخص مختلف تماما, وهو متواضع ومستمع جيد ودائما يحلل الكلام ويعطيك النتيجة واحمد حسين ادم شاهد على تلك الايام , ان فقده خسارة لحركته ولوطنه. وتحدث ايضا عبدالعزيز ادم ممثلا عن الحركة الشعبية شمال قائلا: بانه قائد وطني مثل الدكتور جون قرنق وهو من نوعية الرجال الذين مهما اختلفت معهم في نهاية تحترمهم. وعن حزب المؤتمر الشعبي تحدث الاستاذ عبدالعزيز محمد قائلا : في ذكرى استشهاده نقول لكل القابضين على جمر القضية بان يدوروا مع قيم الحق والعدالة والمساواة والحرية اينما دارت وان يسيروا على خطى ومعالم الطريق الذي رسمه الشهيد خليل , واضاف العزاء لاسرته واخوانه في الحركة وجماهير الشعب السوداني الصابرة . وعن حزب الامة القومي تحدث الاستاذ عثمان ابوجنة قائلا: بان خليل ابراهيم كان رجلا وطنيا وصاحب مبدأ, باستشهاده انضم الى قافلة شهداء الوطن من امثال الامام محمد احمد المهدي والخليفة عبدالله التعايشى.  وتحدث الاستاذ احمد حسين ادم مسئول العلاقات الخارجية والتعاون الدولي في حركة العدل والمساواة السودانية عن تجربته الشخصية مع الدكتور خليل وقال انه دائما يحب الفقراء ويقف بجانبهم وهو شخص حساس جدا,ولا يغره كثيرا المباهج الدنيوية الزائفة . رفض توقيع اتفاق ابوجا وكما رفض اتفاق الدوحة لانهما لا تلبيان طموحات شعبه وقاوم ضغوطات هائلة ودفع في سبيل ذلك ثمنا غاليا وهو ثمن المبادئ. ودعا احمد حسين كل القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني والشباب والمرأة بان توحد جهودها من اجل اسقاط النظام وقال هذا هو مشروع الشهيد. وتحدث في الحفل ايضا عن ماثر الشهيد خليل كل من احمد سليمان نور رئيس رابطة ابناء دارفور بنيويورك  والاستاذ ماجد الكباشي عن رابطة جبال النوبة العالمية ونصرالدين بشارة والدكتور عامر لبس. وختم اللقاء الاستاذ محمد ادم صالح نائب الامين السياسي للمكتب مقدما صوت الشكر للحاضرين قائلا بان هذا المشهد يمثل نموذج حي للوحدة  ونحن في مكتب امريكا لن ننسى هذا الموقف وحتما النصر سيكون حليفكم .

مكتب حركة العدل والمساواة السودانية بامريكا – امانة الاعلام

رابـــــط الــفــيـديــــو
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=DCQxtc2WZGg

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.