قتلى وجرحى في معارك ضارية بين الجيش السوداني والجيش الشعبي على منطقة سماحة

وقعت معارك ضارية صباح امس الاربعاء بين القوات الحكومية  والجيش الشعبي في منطقة متنازع عليها  تطلق عليها  الحكومة والرزيقات  اسم سماحة ، وتقول انها تابعة لمحلية بحر العرب بولاية شرق دارفور ، بينما تقول جمهورية  جنوب السودان ان اسمها الحقيقي  وارقيت وهي جنوبية  تابعة  لشمال بحر الغزال  وادى الإشتباك بحسب مصادر محلية في ولاية شرق دارفور الى مقتل (25) من الرزيقات ، واصابة اكثر من (50) آخرين بجراح في تلك المعركة ، وسيطرة الجيش الشعبي على كامل المنطقة التي يطلق عليها وارقيت ، بينما تقول هيئة شورى الرزيقات ان القتلي ما بين (2 الى 4) من الرزيقات ، واصابة اكثر من خمسين . وقال احد الشهود لراديو دبنق ، ان الاشتباك وقع داخل سوق سماحة في منطقة الكبري ، واكد الشاهد ، ان هناك (8) من الجرحى حالتهم خطيرة للغاية نقلوا الى مستشفى ابومطارق ، بينما تم نقل بقية الجرحى بطائرة الى الخرطوم . واكد ان الوضع ينذر بكارثة حقيقية في حال لم تتدخل الاطراف الدولية والامم المتحدة لمنع نشوب حرب شاملة في تلك المنطقة

وفي الخرطوم  اكد محمد عيسى عليو رئيس هيئة شورى قبيلة الرزيقات وقوع اشتباكات بين الجيش الشعبي مع  الزريقات والقوات الحكومية صباح امس،  مشيرا الى سقوط قتلى  ما بين 2 الى اربعة من الرزيقات ، واصابة اكثر من 50 آخرين بمنطقة سماحة . وحمل عليو في تصريح لراديو دبنقا ما حدث للحكومة بإعتبار انهم ابلغوها بالوضع منذ مدة ليست بالقصيرة ، وانه لا خيار  للرزيقات إلا التحرك نحو بحر العرب من اجل المياه والمرعى.  واتهم عليو  الحركة الشعبية عبر راديو دبنقا ، بالبدء في اطلاق النار،  وقال ان الحركة الشعبية هي التي قامت  باطلاق النار حيث قامت بقصف الرزيقات من على على مسافة 20 كيلو متر شمال بحر العرب . وناشد عليو الحكومة المركزية بالتدخل باسرع ما يمكن لانقاذ الموقف الذى وصفه بالحرج

 وفي جوبا قال جيش جمهورية جنوب السودان انه صد هجوما للجيش السوداني صباح امس على منطقة وار قيت  بشمال بحر الغزال ، ووصف الهجوم بانه خرق للترتيبات  والاتفاقيات الامنية والحدودية الموقع بين الخرطوم وجوبا في اديس ابابا برعاية افريقية. وقال العقيد فيليب اقوير  الناطق الرسمي بإسم  جيش جمهورية جنوب السودان لراديو دبنقا، ان الهجوم على وارقيت  تم  بدعم جوى  من طيران الخرطوم حيث اسقطت طائرات الانتنوف (11) قنبلة صباح يوم امس  على منطقة وار قيت ، تبعتها غارة ثانية بعد الظهر اسقط  خلالها الانتنوف (4) قنابل اخرى على المنطقة . واعلن اقوير  ان القصف الجوى للخرطوم  ادى لمقتل  (3) مدنيين امرأتان وطفل ، واكد  ان الهجوم الذي تم في الساعة الثامنة من صباح امس يعتبر ثالث محاولة من الخرطوم للاستيلاء على وار قيت الواقعة بمنطقة كير كو،  وقال ان ذلك يمثل اختراقا لكل القوانين الدولية ولكل الاتفاقيات التي تمت بين الخرطوم وجوبا

وفي ذات الموضع  اكد اقوير ان الجيش الشعبي لجمهورية جنوب السودان صد الهجوم على وارقيت وهزم القوة المهاجمة ، واجبرها على الفرار بإتجاه الميرم واكد ان جيش جمهورية السودان يحكم الآن السيطرة على كامل المنطقة .  واشار اقوير الى ان تفاصيل الهجوم البري والقصف الجوى الذي قال بأنه لا يزال متواصلا على المنطقة

وفي ذات الموضع  قالت مصادر محلية بولاية شرق  دارفور ، بان الحكومة المركزية اصدرت اوامر امس للجيش بمنطقة ابومطارق بالتوجه فورا الى بحر العرب ، وانها ارسلت تعزيرات عسكرية من الخرطوم الى ولاية شرق دارفور

دبنقا

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.